«كورونا» يثير الذعر حول العالم - بوابة الشروق
الأربعاء 26 فبراير 2020 3:00 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


«كورونا» يثير الذعر حول العالم

مروة محمد ووكالات
نشر فى : الجمعة 24 يناير 2020 - 2:38 م | آخر تحديث : الجمعة 24 يناير 2020 - 2:40 م

-الفيروس يحصد 25 شخصا فى الصين.. واليابان وكوريا الجنوبية تعلنان ظهور ثانى حالة إصابة.. والاشتباه فى إصابة سيدة بإيطاليا
- تأهب فى المطارات على مستوى العالم لفحص الركاب القادمين من الصين.. و«الصحة العالمية»: من «المبكر جدا» إعلان الطوارئ

واصل فيروس كورونا إثارة الذعر فى الصين والعالم بأسره، حيث ارتفعت حصيلة الوفيات بالفيروس إلى 25 شخصا فى الصين ما دفع السلطات لإعلان حالة الطوارئ. جاء ذلك فيما ظهرت ثانى حالة فى كل من اليابان وكوريا الجنوبية، بينما احتجزت السلطات الإيطالية سيدة للاشتباه فى إصابتها بالمرض، كما شددت العديد من مطارات العالم على إجراءات مكافحة الفيروس.

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية، اليوم الجمعة، فى بيان، ارتفاع حصيلة الوفيات بفيروس«كورونا» الجديد فى الصين إلى 25 شخصا، والاصابات إلى 830 حالة. وأضاف البيان أنه تم تسجيل 24 حالة وفاة فى مقاطعة «خوبى» التى بدأ فيها المرض بالتفشى، وحالة واحدة فى مقاطعة «خبى» القريبة من العاصمة بكين.

وأشار البيان إلى أن عدد الأشخاص المشتبه فى إصابتهم بالفيروس بلغ 1072 شخصا، مؤكدا إصابة 830 منهم، فى حين بلغ عدد المدن التى فرضت فيها الحكومة الصينية الحجر الصحى 8 مدن.

وأكدت السلطات أن المواصلات توقفت تماما إلى مدن ووهان، وهوانج جانج، وإيجوو فى مقاطعة خوبى، مشيرة إلى إمكانية فرض الإجراءات نفسها على بعض المدن والبلدات التابعة للمقاطعة.

يذكر أن فيروس كورونا الجديد الذى بات يسمى بـ «فيروس ووهان» نظرا لاكتشاف أول حالة إصابة بالفيروس بهذه المدينة، يصيب الجهاز التنفسى وينتقل عن طريق الجو فى حالات التنفس والعطس والسعال.

ومن أول أعراض الإصابة بالفيروس، ارتفاع درجة جرارة الجسم، وألم فى الحنجرة، والسعال، وضيق فى التنفس، والإسهال، وفى المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوى، وفشل فى الكلى، قد ينتهى بالموت.

وأول مرة كشفت فيها الصين عن الفيروس الغامض، كان فى 12 ديسمبر الماضى بمدينة ووهان. وفى 31 من الشهر نفسه، أعلنت لجنة الصحة فى بلدية ووهان أنها صادفت «مرضا غامضا» لدى 27 شخصا لديهم اتصال مع سوق هوانان للمأكولات البحرية فى المدينة.

ووصفت منظمة الصحة العالمية فيروسات كورونا أو الفيروسات التاجية بأنها «مجموعة كبيرة من الفيروسات التى تسبب مرضا يتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى أمراض أكثر حدة».

بدورها، أعلنت وزارة المالية الصينية تخصيص مليار يوان (144 مليون دولار)، لمكافحة تفشى فيروس كورونا القاتل فى مدينة ووهان (شرق الصين)، وفقا لشبكة «سى إن إن» الأمريكية. وذكر بيان أصدرته وزارة المالية الصينية، أمس، أن المبلغ يهدف إلى «دعم أعمال مكافحة الفيروسات فى مقاطعة هوبى»، حيث تقع مدينة ووهان، التى ظهر فيها وانطلق منها المرض. ولم تحدد الوزارة كيف سيتم إنفاق المبلغ.

فى غضون ذلك، ذكرت صحيفة «بكين نيوز» الرسمية، أمس، نقلا عن مصدر لم تسمه وشركة «تشييد» أن مدينة ووهان الصينية، التى يتركز فيها تفشى جديد لفيروس كورونا، سوف تبنى مستشفى يُكرس فحسب لعلاج المصابين بالمرض على أن تكتمل فى ستة أيام، حسب وكالة «رويترز».

إلى ذلك، أعلنت حكومة شنغهاى أنه سيتم إغلاق «ديزنى لاند» غداً السبت للمساعدة فى منع انتشار فيروس كورونا الجديد القاتل الذى اندلع فى مدينة ووهان. كما قررت بكين إغلاق جزء من سور الصين العظيم سعيا لمنع انتشار الفيروس.

وفى اليابان، أكدت وزارة الصحة اليابانية، اليوم، ظهور ثانى حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد لشخص قادم من الصين.

وقالت الوزارة، فى بيان، إن الحالة لرجل فى الأربعينيات من العمر كان قد وصل إلى اليابان يوم الأحد قادما من مدينة ووهان الصينية منشأ ظهور الفيروس والتى يعيش بها.

وفى كوريا الجنوبية، قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن الحكومة أكدت ظهور ثانى حالة إصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا.

وأكدت سنغافورة اكتشاف أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا والتى ظهرت فى الصين وقالت إن حالة أخرى أظهرت التحاليل الأولية إصابتها بالمرض.

وفى إيطاليا، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية «أنسا»، أمس، أن سيدة إيطالية زارت مدينة ووهان الصينية أخيرا قد تم احتجازها فى المستشفى فى مدينة بارى بجنوب إيطاليا لوجود أعراض مشابهة للإصابة بفيروس كورونا الشبيه بسارس.

وقالت الوكالة الإيطالية فى وقت سابق إن رحلة طيران من ووهان مركز تفشى فيروس كورونا، قد هبطت بمطار فيوميتشينو بروما صباح أمس، مضيفة أن الركاب الذين كانوا على متن الطائرة وعددهم 202 راكب قد مروا عبر «قناة صحية» خاصة بالمطار، حيث تم تطبيق إجراءات منع تفشى الوباء. ومن بين الأمور الأخرى، تم استخدام أجهزة المسح الطبى لتسجيل درجات حرارة الركاب وضمان عدم إصابتهم بالحمى.

وفى الكويت، نقلت وكالة الأنباء الكويتية عن وزارة الصحة قولها، أمس، أن كاميرات حرارية مثبتة فى كل المنافذ الحدودية بما يسمح بفحص كل المسافرين الذين يصلون من بلاد ظهرت بها إصابات بفيروس كورونا.

وأضافت الوزارة أنها تتابع تطورات انتشار المرض وأكدت استعداد كل القطاعات المعنية للتعامل مع الفيروس ووقف انتشاره. فيما أكد متحدث باسم وزارة الصحة «جاهزية العيادات الصحية وغرف العزل الموجودة فى المطار وتزويد المنافذ الحدودية بالكاميرات الحرارية».

وفى دبى، قالت الشركة المشغلة للمطار، أمس، إن الإمارة ستفحص كل الركاب القادمين على رحلات مباشرة من الصين مع تفشى فيروس كورونا هناك. وذكرت مؤسسة مطارات دبى أن الركاب القادمين إلى مطار دبى الدولى، ثالث أكثر مطارات العالم ازدحاما، سيخضعون لفحص حرارى.

كما أعلنت الخطوط الجوية التايوانية أنها علقت الرحلات إلى ووهان، كما علقت شركة طيران هونج كونج، إم.تى.آر كورب، بيع تذاكر القطار السريع إلى ووهان ومنها.

وعززت المطارات على مستوى العالم فحص الركاب القادمين من الصين. ورجح المركز الأوروبى لمكافحة الأمراض والوقاية منها فى تقييم للمخاطر انتشار الفيروس بدرجة أكبر على مستوى العالم. وكانت أستراليا وبريطانيا ضمن الدول التى نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى ووهان إلا للضرورة القصوى.

من جهتها، قالت منظمة الصحة العالمية، أمس، إن من السابق لأوانه «إلى حد ما» إعلان فيروس كورونا الجديد حالة طوارئ عالمية فى الوقت الذى منعت فيه الصين الملايين من السفر فى ظل تفشى الفيروس.

ويخشى المسئولون بقطاع الصحة من تسارع انتقال العدوى فى الوقت الذى يسافر فيه مئات الملايين من الصينيين فى الداخل والخارج أثناء عطلة رأس السنة القمرية التى تبدأ اليوم وتمتد أسبوعا.

وقال رئيس لجنة الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية ديديه حسين فى جنيف: «من السابق لأوانه إلى حد ما اعتبار هذا (المرض) حالة طوارئ صحية عامة تدعو للقلق الدولى».

وأعلن المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم أن لجنة الطوارئ فى المنظمة والمؤلفة من 16 خبيرا مستقلا كانت منقسمة فيما توصلت إليه.

وأضاف أدهانوم فى مؤتمر صحفى بمقر المنظمة فى جنيف: «دون أدنى شك، هناك حالة طوارئ فى الصين... لكن الأمر لم يشكل بعد حالة طوارئ صحية عالمية. قد يصبح كذلك». وتابع: «نأمل أن تكون فعالة وقصيرة المدة.. المنظمة لا توصى بفرض أى قيود على الحدود أو على السفر والتجارة فى الوقت الراهن»، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك