أبو الغيط: القضية الفلسطينية والمطالبة بحل سياسي على رأس أولوياتي خلال اجتماعات الأمم المتحدة - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 3:05 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


أبو الغيط: القضية الفلسطينية والمطالبة بحل سياسي على رأس أولوياتي خلال اجتماعات الأمم المتحدة

أ ش أ
نشر في: الخميس 23 سبتمبر 2021 - 6:20 ص | آخر تحديث: الخميس 23 سبتمبر 2021 - 6:20 ص

أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية أن الأولوية التي يضعها على عاتقة خلال مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة تتمثل في إعادة التركيز على القضية الفلسطينية والمطالبة بحل سياسي.
وقال أبو الغيط، في مقابلة خاصة مع قناة "إم بي سي ـ مصر" الفضائية لبرنامج "يحدث في مصر" مع الإعلامي شريف عامر، أمس الأربعاء، إن "القضية الفلسطينية انزوت خلال السنوات العشر الماضية تحت الفعل ثم الفوضى التي خلقت تحت ذريعة ما يسمي بـ "الربيع العربي" والأحداث التي شهدتها تلك الفترة .. مشيرا إلى أن الفلسطينيين لا يمكنهم أن يتناسوا هويتهم، موضحًا أنه عام 2050 من المتوقع أن يصل تعدادهم 12 مليون نسمة، مقابل 8 ملايين في إسرائيل، وهو ما يرجح كفتهم (الفلسطينيين)، حال استمرار الصراع.
وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية إن الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد في ظل تفشى وباء كورونا، موضحا أنه لا يحق لأي وفد التواجد إلا بأعداد محدودة للغاية.
واعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أن حالة الفوضى التي هيمنت على المنطقة في السنوات الماضية أدت إلى وضع مأساوي في المنطقة العربية، مما دفع المنافسون الإقليميون إلى القيام بدور أكبر على حسابهم.
وأوضح أن العلاقات "العربية ـ العربية" أصبحت جيدة وبها الكثير من التفاعل والتجاوب والتحدث بصراحة شديدة، مشيرا إلى أن النتيجة المباشرة للعلاقات العربية ـ الإسرائيلية خلال الفترة الأخيرة أثرت بالفعل على الأداء الإسرائيلي بوقف الضم وليس الاستيطان، مما أعطى حيوية للمجتمع العربي لفتح قنوات يمكن من خلالها التأثير على إسرائيل وأفعالها.
وأضاف أن المجتمع الدولي بمختلف دوله سواء الكبيرة أو المتوسطة أو الصغيرة، لا يمكنها التحرك منفردة، وهو ما يعكس أهمية المنظمات، ومن بينها الجامعة العربية، حيث تبقى كيانا لا بديل له في ظل التحديات الإقليمية الكبيرة التي تواجه الدول العربية.
وشدد الأمين العام لجامعة الدول العربية في ختام حديثه على أن الجامعة يبقى وجودها ضمانا لعدم تقسيم المنطقة لأنها جامعة العرب أجمع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك