وزيرا الزراعة والاتصالات يبحثان استخدام الذكاء الاصطناعي في تطوير قطاع الزراعة - بوابة الشروق
الجمعة 30 أكتوبر 2020 3:56 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

وزيرا الزراعة والاتصالات يبحثان استخدام الذكاء الاصطناعي في تطوير قطاع الزراعة

يارا صابر
نشر في: الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 12:52 م | آخر تحديث: الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 12:52 م

عقد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، اجتماعًا مع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عمرو طلعت، لبحث سرعة رقمنة الخدمات الزراعية ووضعها على بوابة مصر الرقمية، إلى جانب التوسع في استخدام التكنولوجيا الحديثة لجميع القطاعات الزراعية وتدريب العاملين بوزارة الزراعة، وذلك قبل الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة.

 

وقال وزير الزراعة، إن التعاون مع وزارة الاتصالات يشمل تطوير البوابة الإلكترونية لوزارة الزراعة، لتكون مرآة الوزارة في الداخل والخارج، إلى جانب التحول الرقمي والتوسع في الخدمات الزراعية التي تحتاج ميكنة، وكذلك التعداد الزراعي والذي كان يتم بشكل يدوي كل 10 سنوات.

 

وأضاف "القصير"، في بيان رسمي له، أن التعاون مع وزارة الاتصالات سوف يشمل تطوير الإرشاد الزراعي باستخدام التكنولوجيا الحديثة من خلال التليفون المحمول "موبايل أبلكيشن" لمساعدة الفلاحين في المعاملات الزراعية ومكافحة الآفات والحشرات، وكذلك مواعيد الزراعة والري والحصاد، إلى جانب استخدام الذكاء الاصطناعي في الحصر الإلكتروني الدقيق للأنشطة الزراعية والحيوانية؛ وهو الأمر الذي يسهم في توفير المعلومات الصحيحة لاتخاذ القرار المناسب.

 

وأشار وزير الزراعة، إلى ضرورة تحقيق نتائج سريعة على أرض الواقع في مدة زمنية قصيرة، مشيدًا بما يتحقق حاليًا في منظومة "كارت الفلاح" والذي يسير بخطى جيدة مع تطويره ليكون كارت مدفوعات "ميزه"، موضحًا أنه يستهدف ستهدف الإنتهاء منه بحد أقصى أول العام القادم.

 

من جانبه، قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عمرو طلعت، إنه سيتم تنفيذ العديد من المشروعات بالتعاون مع قطاعات الدولة المختلفة؛ لتبنى أحدث التكنولوجيات العالمية من أجل تطوير منظومة العمل وبناء مصر الرقمية، موضحًا أن أهمية وحيوية قطاع الزراعة في مصر ودوره الرئيسي في الاقتصاد القومي.

 

وأضاف "طلعت"، أن أهمية التعاون بين الوزارتين لتحديث قطاع الزراعة يكمن في: "استخدام تكنولوجيا المعلومات وتلبية كل متطلبات وزارة الزراعة من الميكنة"، مؤكدًا أن هناك تعاون مشترك بين الوزارتين من أجل استخدام تكنولوجيات الذكاء الاصطناعى فى تطوير قطاع الزراعة، حيث يتم تنفيذ مشروع تجريبى بين مركز الابتكار التطبيقي التابع لوزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومركز البحوث الزراعية لاستخدام الذكاء الاصطناعى فى مجالات عديدة منها: "الحصر الزراعي باستخدام البصمة الطيفية، ومساعدة المزارعين فى مجالات عملية التنبؤ بالطقس وزيادة كفاءة ترشيد".

 

وأوضح وزير الاتصالات، أن الوزارة تعمل مع أجهزة ومؤسسات الدولة لتحقيق التحول إلى حكومة تشاركية، مشيرًا إلى التعاون بين الوزارتين بمجال بناء قدرات العاملين في وزارة الزراعة.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك