«كأنه لم يكن».. تركيا تقصف سوريا طوال أيام وقف إطلاق النار - بوابة الشروق
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 5:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

«كأنه لم يكن».. تركيا تقصف سوريا طوال أيام وقف إطلاق النار

بسنت الشرقاوي:
نشر فى : الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 12:41 م | آخر تحديث : الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 12:41 م

5 أيام لوقف إطلاق النار في سوريا، قاربت على الانتهاء، منذ أن حددتها أميركا لوقف القتال بين القوات التركية والأكراد وجيش النظام السوري، في الخميس 17 أكتوبر الجاري لتنتهي الثلاثاء، ولا يزال العدوان التركي يشن غاراته على شمال شرق الأرضي السورية حيث يتركز الأكراد دون توقف، منتهكا بذلك كل الأعراف والمواثيق الدولية، واتفاق وقف إطلاق النار الذي لم يمكث عليه بعيد سريانه بسويعات!

ورغم البيان الذي أصدرته قوات سوريا للديمقراطية الكردية إلى وزير خارجية أمريكا، مايك بومبيو، خلال مدة وقف النار، تستغيث فيه بأنها لا تستطيع شق طريق آمن لإخراج المصابين والقتلي والمهجرين؛ بسبب استمرار القصف التركي العنيف، إلا أن أردوغان لم يوقف القصف أبدا، ليتسبب في سقوط مئات القتلى والجرحي وتشريد 200 ألف كردي حتى اللحظة..

وتأتي تحركات تركيا في ظل الاحتدام السياسي بين أردوغان وحزب العمل الكردستاني الذي يريد الانفصال عن تركيا وتكوين دولة مستقلة، ما يمثل خطرا على أمن واستقرار سوريا، وهو ما لفت إليه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في مؤتمر صحفي، عندما قال: "أمريكا ستمحو اقتصاد تركيا إذا قضت على الأكراد في سوريا"، لكنها عادت لتلغي تلك العقوبات بعد أن فرضتها، وذلك إبان اتفاق وقف النار، الذي كان وجوده بمثابة عدمه، حيث أخذت القوات التركية التقدم في الشمال الشرقي حتى سيطرت على مناطق كثيرة.

فيما يلي نستعرض التجاوزات التركية الصارخة على سوريا خلال سريان وقف إطلاق النار..

* خرق الاتفاق بعد سويعات من سريانه

لم تمر على مهلة وقف إطلاق النار سوى سويعات، ليبدأ الجيش التركي في قصف صاروخي على مدينة رأس العين وعين عيسى، يوم الخميس 17 أكتوبر، حسبما أفاد المرصد السوري.

وأشار المرصد إلى أن قصف القوات التركية جرى بعد منتصف ليل الخميس إلى الجمعة، ليطال مدينة رأس العين، بالتزامن مع تحليق طائرات حربية ومروحية، بينما تم سماع أصوات إطلاق نار بوضوح.

* استشهاد 9 أشخاص وإصابة 20 في اليوم الثاني

في اليوم التالي لوقف إطلاق النار، الجمعة 18 أكتوبر، قال الهلال الأحمر الكردى فى شمال شرق سوريا، إن 9 مدنيين قد استشهدوا وأصيب 20 آخرين معظمهم من المدنيين، إثر القصف الجوى التركى على قرية أم الخير فى ريف رأس العين.

فيما قالت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، إن تركيا مستمرة في انتهاك وقف إطلاق النار، بعدما واصلت الهجوم على رأس العين منذ الخميس، حيث أكد المتحدث باسم القوات، مصطفى بالى فى تدوينة عبر "تويتر"، أنه على الرغم من وقف إطلاق النار إلا أن القصف التركي طال منازل المدنيين والمستشفيات فى البلدة.

* هجوم بالفسفور وحرق للمدنيين

في اليوم الثالث للهدنة، السبت 19 أكتوبر، شنت القوات التركية هجوما سافرا بالفسفور الحارق المحرم دوليا، على مدينة "رأس العين"، ما أدى لإحراق مدنيين، حروقا بالغة، كان ضمنهم الطفل محمد البالغ من العمر 13 عاما، وقد ذاع صيته في العالم بعد أن ظهر في فيديو وهو يتألم ويصرخ من آثار الحروق التي كست نصفه الأعلى بسبب الفسفور الأبيض، جراء القصف التركي على البلدة، ما دفع العالم الدولي لوصف أردوغان بـ"مجرم حرب".

* استشهاد 20 شخصا خلال يوم

في اليوم الرابع من الهدنة، الأحد 20 أكتوبر، أعلن نائب رئيس الهيئة التنفيذية لقوات سوريا الديمقراطية، حكمت حبيب، عن مقتل نحو 20 شخصًا؛ جراء القصف التركي على مدينة "رأس العين" خلال 24 ساعة فقط، بالإضافة إلى قصف منطقة عاليه التي تبعد 30 كيلو متر عن الحدود التركية بالصواريخ، لافتا إلى أن الطائرات التركية تواصل استهداف المدنيين، على رغم سريان اتفاق وقف النار.

* استمرار القصف عشية انتهاء الهدنة

أما الآن وقد أوشكت هدنة وقف إطلاق النار على الانتهاء، فلا يزال القصف التركي مستمرا، حيث تواصل تركيا والقوات الموالية لها كالـ"الجيش الحر" شن هجماتها على المدن والبلدات في الشمال السوري، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، يوم الاثنين، فيما لم تتوارد حتى الآن أنباء عن وقوع مصابين أو قتلى.

ا



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك