«البيئة» تكشف تفاصيل مشاركة مصر بقمة المناخ في نيويورك 2019 - بوابة الشروق
السبت 19 أكتوبر 2019 2:43 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

«البيئة» تكشف تفاصيل مشاركة مصر بقمة المناخ في نيويورك 2019

إسلام عبدالمعبود ويارا صابر:
نشر فى : الأحد 22 سبتمبر 2019 - 3:27 م | آخر تحديث : الأحد 22 سبتمبر 2019 - 3:27 م

كشفت وزارة البيئة، في بيان لها اليوم، عن ‏‫تقرير مفصل يوضح الإعداد لقمة العمل المناخي 2019 وتولي مصر المسئولية المشتركة مع المملكة المتحدة لمحور "التكيف والمرونة"، ويشتمل تعريف قمة العمل المناخي 2019.

ويستضيف أنطونيو غوتيريش سكرتير عام الأمم المتحدة، قمة المناخ يوم 23 سبتمبر الجاري لمواجهة التحدي المناخي، حيث ستظهر هذه القمة نقلة نوعية في الطموح السياسي الوطني الجماعي وستظهر حركة هائلة في الاقتصاد الحقيقي لدعم برنامج العمل.

وتهدف القمة إلى تعزيز الطموح الدولي ورفع معدل الإجراءات الرامية للتصدي لأخطار تغير المناخ، والخروج بعدد من التعهدات الواضحة والمحددة بتواريخ للتنفيذ، وكذلك بعدد من المبادرات الدولية في 9 محاور ذات الصلة بعمل المناخ، أهمها تخفيف الانبعاثات والتكيف وتمويل المناخ، بجانب إلقاء الضوء على خطط تتضمن خطوات تنفيذ وأطر زمنية محددة تقدمها أي من الدول وتعبئة والإعلان عن التزامات للحد من انبعاثات غاز الاحتباس الحراري بشكل كبير وتعزيز التكيف مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

ونتج عن الاجتماع الوزاري الذي استضافته مدينة أبو ظبي يومي 30 يونيو و1 يوليو 2019 والذي ترأست فية الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة الوفد المصري، شراكة مصر مع المملكة المتحدة، وتم عقد اجتماع مُطول للمحور الذي ترأسه مصر «المرونة والتكيف» بمشاركة كل أعضائه وغيرهم من الدول والجهات المُهتمة.

وتم خلاله تقديم عرض لتطور العمل مع الجانب البريطاني والمبادرات التي تعتزم مصر وإنجلترا طرحها خلال القمة، ويمكنُ القول إن اجتماعات المحور الذي ترأسه شهدت العدد الأكبر من الحضور والدرجة الأعلى من الاهتمام.

كما ساهمت مصر بشكل كبير في إنجاح مفاوضات تفعيل اتفاق باريس في مؤتمر أطراف تغير المناخ الـ24 بكاتوفيتسا في هولندا نهاية العام الماضي، وكذلك في ضوء رئاسة مصر الحالية للاتحاد الإفريقي وتأكيداً لريادتها على المستوى الإقليمي والدولي في القضايا والتحديات البازغة وعلى رأسها البيئة وتغير المناخ.

ومن ثم سعت مصر إلى تولي دور قيادي في العملية التحضيرية للقمة، ونجحت في ذلك بالحصول على الرئاسة المشتركة لمحور التكيّف والمرونة بالشراكة مع المملكة المتحدة، في إطار الصيغة التشاركية بين الدول النامية والمتقدمة على رأس كل محور من المحاور التسعة والتي حرص عليها السكرتير العام لضمان توازن العملية التحضيرية لقمة المناخ 2019.

يعد محور المرونة والتكيّف الأهم والأكثر أولوية للدول النامية بالنظر لكونها الأكثر تضرراً من الآثار السلبية لتغير المناخ حيث تم التشاور والتنسيق حول شكل ومحتوى الإعلان السياسي الذي سيطرحه التحالف الذي ترأسه مصر قبل وخلال القمة.

وتضمن بعض التعهدات في مجال رفع مستوى التمويل المُوجه إلى جهود التكيّف مع الآثار السلبية لتغير المناخ وبناء القدرة على تحملها والمرونة في الدول النامية، وتعزيز نقل التكنولوجيا وبناء القدرات في تلك المجالات للدول النامية.

وتضمين جوانب التكيّف في السياسيات الوطنية للدول بوصف أن مواجهة تحديات التكيّف تتطلب جهوداً عالمية على المستوى الدولي، وقد تم إرسال الإعلان السياسي عبر سفارات جمهورية مصر العربية والمملكة المتحدة إلى القيادات السياسية للدول والحكومات النامية والمُتقدمة على حد سواء.

يعقد اجتماعا مُغلقا يقتصر على رؤساء الدول والحكومات والوزراء من قادة التحالفات التسعة مع السكرتير العام، اليوم؛ بهدف استعراضهم لنتائج عمل تحالفاتهم على مدار الأشهر الماضية، كما يرغب السكرتير العام في انتهاز الفرصة لتوجيه الشكر لقادة التحالفات على الجهد الذي بذلوه في الإعداد للقمة، والتقاط صورة تذكارية معهم.

وتبدأ القمة بشكل رسمي صباح غد الاثنين، حيث سيتم تخصيص نحو 4 ساعات لاستعراض الخطط الوطنية التي ستكون قد تقدمت بها بعض الدول الراغبة في ذلك، والتي سيختارها السكرتير العام وفقاً لتقييمه لمستوى طموحها، يعقب ذلك نحو ساعتين مُخصصتين لاستعراض مبادرات التحالفات المُختلفة بشكل مُجمع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك