«الدليل البدوي» مهنة شباب القبائل لمساعدة السائحين للتجول داخل أودية وصحراء جنوب سيناء - بوابة الشروق
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 2:40 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



«الدليل البدوي» مهنة شباب القبائل لمساعدة السائحين للتجول داخل أودية وصحراء جنوب سيناء

رضا الحصري
نشر فى : الخميس 22 أغسطس 2019 - 12:25 م | آخر تحديث : الخميس 22 أغسطس 2019 - 12:25 م

يعتمد آلاف السائحين من محبي سياحة التجول والسفاري داخل وديان وصحراء جنوب سيناء، على الدليل البدوي، خاصة أن القبائل البدوية بجنوب سيناء، على دراية بجميع المدقات الجبلية وكيفية سلك الدروب الوعرة داخل الجبال.

وقال محمد فتيح الجبيلي، يعمل كمرشد سياحي، إن الدليل البدوي مهنة أساسية يمتهنها شباب ورجال القبائل البدوية، وخاصة في مجال السياحة، حيث يرافقون الأفواج السياحية خلال رحلات السفاري والتخييم وتسلق الجبال لكونهم على دراية بجميع مداخل ومخارج الدروب.

وأضاف أن الفتيان يعملون في مجال السياحة، كدليل بدوي من الصغر، مما يساعدهم على تعلم وإتقان العديد من اللغات الأجنبية؛ ليصيروا أكثر قدرة على التعامل والتعايش مع السائحين عندما يمتهنون هذه المهنة عقب أنهاء مراحل التعليم.

وأوضح أن جميع السائحين الذين يترددون على مدينة سانت كاترين بشكل خاص، لا يستغنون عن وجود دليل بدوي معهم، خاصة الصاعدين جبل موسى لمشاهدة شروق الشمس، وأيضا محبي التجول داخل الصحراء وتسلق الجبال.

وأكد أن جميع من يعملون كدليل بدوى بمدينة سانت كاترين من قبيلة واحدة، وهى قبيلة الجبالية، والتي وقعت ميثاقا قديما، مع رهبان الدير، بحمايته ورعايته والعمل بالسياحة، وتقديم خدمات للسائحين القادمين إلى دير سانت كاترين والصعود إلى جبل موسى.

وتابع: "ويعد لدليل البدوي صاحب الكلمة الأولى والأخيرة فى الرحلة، وهو المسؤول عن أمن وسلامة أفراد المجموعة، وهذه المهنة هي المصدر الرئيسي لأبناء قبيلة الجبالية، ويجرى توزيع الأفواج السياحية على الجميع بالتساوي، فلا يحق لأى مجموعة سياحية اختيار الدليل بل يجرى الاستعانة بمن يحين دوره".

وأوضح أن الرحلات في سانت كاترين تتنوع بين الصعود لجبل موسى، أو قضاء رحلة سفاري بين الوديان أو رحلات التسلق، على أن تكون رحلة الصعود لجبل موسى أو السفارى، بعلم أجهزة الأمن التى تطمئن على مرافقة دليل بدوى للمجموعة وتحصل على بياناته.

وأشار إلى أن أجر الدليل يتراوح ما بين 250 جنيها إلى 300 جنيه فى الرحلة الواحدة.

فيما أكد سليمان الجبالي يعمل كدليل سياحي، أن مهنة الدليل في مجال السياحة بجنوب سيناء، مهمة جدًا، خاصة أن المحافظة تتميز بوعورة دروبها لذلك لا يتحرك أي فوج سياحي في رحلات السفاري دون دليل لضمان عودتهم لنفس نقطة الالتقاء.

وأضاف أن بدو جنوب سيناء هم أكثر قدرة ودراية بمعرفة كافة الدروب الجبلية ومداخل ومخارج الوديان، ولا يقوم بهذه المهنة سوى أبناء البدو، كما يجرى الاستعانة بنا من قبل القوات المسلحة والشرطة في حملات التمشيط الأمني.

وقال إن هذه المهنة نتوارثها عن أجدادنا، حيث يحرص الآباء على اصطحاب أبنائهم من سن 9 سنوات معهم، خلال هذه الرحلات بهدف مساعدتهم خلال الرحلة وتنمية وعيهم بمداخل ومخارج الطرق.

ولفت إلى أن على الرغم من التقدم التكنولوجي وانتشار الـ(جي بي إس)؛ إلا أنه لا يمكن الاستغناء عن الدليل السياحي، خاصة أن معظم مساحة جنوب سيناء جبال واعرة ولا تتوفر فيها شبكات الإنترنت؛ لذلك لا بد أن يلتزم جميع أفراد الفوج السياحي بتعليمات الدليل والحرص على اتباعه حتى لا يضل داخل الصحراء.

وتابع: "نقابل بعض السائحين الذين لديهم هوس وعشق التجول داخل الصحراء والجبال ويريدون أن يتجهوا في كل مكان تقع عليه أعينهم ويعجبون به، وإذا أطاع الدليل مثل هذه المواقف فمن الممكن أن ينتهي الموقف بكارثة، حيث من الممكن أن يضل طريق العودة لذلك لا بد أن يلزم الدليل جميع أفراد الفوج السياحي بخط السير والعودة".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك