عريقات: نضع آليات لإلغاء كافة الاتفاقيات المُوقعة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي - بوابة الشروق
الجمعة 6 ديسمبر 2019 10:48 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

عريقات: نضع آليات لإلغاء كافة الاتفاقيات المُوقعة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي

(د ب أ)
نشر فى : الإثنين 22 يوليه 2019 - 10:36 م | آخر تحديث : الإثنين 22 يوليه 2019 - 10:36 م

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، اليوم الاثنين، إن القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس، تضع آليات لإلغاء كافة الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل.

واعتبر عريقات في مؤتمر صحفي في رام الله أن "ما ارتكب في حي صور باهر في القدس (من هدم بنايات سكنية فلسطينية تضم عشرات الشقق) هي جريمة حرب وضد الإنسانية بموجب القانون الأساسي لمحكمة الجنايات الدولية".

وأضاف عريقات: "نحن أمام خطوات غير مسبوقة لاسيما وأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تنكرت لكافة الاتفاقات الموقعة، وحملت القيادة الفلسطينية حكومة الاحتلال تبعات كافة الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني".

وتابع عريقات قائلًا إن "التطبيع العربي الحاصل اليوم هو طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وما يحصل في صور باهر هو ثمن ذلك التطبيع، الذي دفعته تلك العائلات التي شردت وأصبحت بلا مأوى".

وقبل ذلك لوحت الرئاسة الفلسطينية باتخاذ قرارات "مصيرية" بشأن العلاقة مع إسرائيل ردا على هدم بنايات سكنية فلسطينية في شرق القدس.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن "القيادة ستعقد خلال الأيام المقبلة سلسلة اجتماعات هامة، ردا على عمليات الهدم التي نفذتها السلطة القائمة بالاحتلال (إسـرائيل) في جنوب شرق القدس والخروقات المتواصلة في الأرض الفلسطينية".

وأضاف أبو ردينة بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) ان "القيادة ستتخذ خلال هذه الاجتماعات قرارات مصيرية بشأن العلاقة مع إسرائيل والاتفاقات الموقعة معها".

وذكر أن الرئيس محمود عباس، حذر مرارًا وتكرارًا من أن الجانب الفلسطيني لا يمكنه الاستمرار بالالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل اذا بقيت مصرة على عدم الالتزام بها، مشددا على ضرورة أن يتحمل الجميع مسؤولياتهم كافة، بما في ذلك إسرائيل كسلطة احتلال.

وأصدرت الفصائل والفعاليات الفلسطينية بيانات تندد بشروع إسرائيل بهدم 12 بناية سكنية تضم نحو 72 شقة في حي واد الحمص في شرق القدس بدعوى البناء من دون ترخيص.

ويعتبر حي واد الحمص امتدادا لبلدة صور باهر على أطراف شرق القدس وتبلغ مساحة أراضيه نحو ثلاثة آلاف دونم، وقد منعت إسرائيل السكان الفلسطينيين فيه من البناء على نصف المساحة تقريبا، بحجة قرب الأراضي من الجدار الفاصل الذي يفصل الحي عن عدة قرى تتبع الضفة الغربية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك