«أنتِ بتقتليني ياخالتي».. تفاصيل مقتل الطفل آدم على يد زوجة عمه بالهرم - بوابة الشروق
الأربعاء 24 يوليه 2019 10:31 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من الذي سيحسم لقب الدوري المصري؟

«أنتِ بتقتليني ياخالتي».. تفاصيل مقتل الطفل آدم على يد زوجة عمه بالهرم

ممدوح حسن
نشر فى : الإثنين 22 أبريل 2019 - 3:18 م | آخر تحديث : الإثنين 22 أبريل 2019 - 3:18 م

أمر قاضي المعارضات بمحكمة جنايات الجيزة، الإثنين، بتجديد حبس ربة منزل 45 يوما على ذمة التحقيقات، ووضعها في مستشفى الأمراض النفسية والعصبية تحت الملاحظة والإشراف الطبي لمدة 45 يومًا للكشف على مدى سلامة قواها العقلية من عدمه لاتهامها بقتل الطفل آدم 6 أعوام ووضع جثمانه في برميل أسفل عقار تتولى حراسته وزوجها الهرم.

وكان اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، تلقى بلاغًا من حارس عقار يفيد بالعثور على ابنه مذبوحًا داخل برميل أسفل العقار.

وانتقل حازم عامر رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة ورجال المباحث إلى مكان الجريمة، وتبين إصابة المجني عليه بجرح قطعى في الرقبة وعده جروح بالصدر والبطن والتحفظ على السكين المستخدم في الجريمة، وتشريح الجثة بمعرفة الطب الشرعي، وعقب ذلك تم تسليم الجثه للأسرة والتصريح بالدفن،

وتبين أن وراء ارتكاب الجريمة زوجه عم المجنى عليه وألقى القبض عليها، واعترفت أمام النيابة بتفاصيل جريمتها.

وقالت المتهمة بالتحقيقات إنها "قتلت ابن شقيق زوجها انتقاما منه لأن والده استولى على ميراث زوجها وقيامه أيضا بمعاملة زوجته معاملة جيدة مما أثار حفيظتها، وأصرت على الانتقام ضد شقيق زوجها فى نجله ادم الذى يحبه الجميع كثيرا".

وأضافت المتهمة أنها "مصابة بحالة نفسية سيئة منذ عامين بسبب معايرتها دائما من زوجها وأسرتها بأن زوجه شقيقة أفضل منها وتساعد زوجها بينما هي دائما في خلافات زوجية كثيرة ومستمرة لا تنتهي، بالإضافة إلى أن شقيق زوجها ووالد الطفل آدم استولى على ميراث زوجها في البلد وزوجها لم يتمكن من الحصول على ميراثه".

وأشارت إلى أنها "لم تجد أمامها شيئا إلا ارتكاب الجريمة فلم يعد لها أي فائدة فى هذه الدنيا من حيث الزوج الذي يوبخها ليلا ونهارًا واستمرار الخلافات وأنه لم يحصل على ميراثه حتى يمكن أن تعيش معيشة أفضل".

وأضافت المتهمة في التحقيقات أنها "حضرت مع زوجها منذ عامين للعمل كحارس مع زوجها في عقار مجاور لعمل شقيق الزوج الذى يعمل حارسًا أيضا وقد عاشت الأيام الأولى في سلام ولكنها فوجئت بمعايرة زوجها لها أكثر من مرة وبحسن تصرف زوجه شقيقة وراعيتها للطفل آدم".

واعترفت المتهمة بقتله وقالت إنها "كانت تجلس أمام العقار وفي حالة نفسية صعبة من كل المشاكل التي تعيشها وكانت مخنوقة" -على حد أقوالها أمام النيابة.

وشاهدت المتهمة، الطفل يلهو بجوار البيت فقررت ذبحه، وطلبت منه الدخول معها وفور دخوله غرفتها أمسكت السكين في يدها وطعنته في رقبته عدة طعنات وكتمت أنفاسه أثناء قتله وحاول الاستغاثة.

وصرخ الطفل وقال لها بالدموع على خديه "إنتى بتقتلينى ياخالتي" ووقتها جمعت قواها العقلية وطعنته كثيرًا حتى لفظ أنفاسه الأخيرة ووضعته داخل البرميل لحين التصرف في الجثة -وفق أقوالها أمام النيابة.

وأضافت أنها "لم تخطط لارتكاب الجريمة نهائيًا حيث إنها كانت في حالة نفسية سيئة"، وارتكبت جريمتها دون أن تشعر ولم يكن لها تخطيطًا للتصرف في الجثة التي عثرت عليها رجال الشرطة والأهل بعد عدة ساعات من الجريمة وأنها اعترفت لضابط الشرطة فور القبض عليها وأنها نادمة على ارتكابها الجريمة دون أن تشعر ببشاعة جريمتها.

فيما قال زوج المتهمة في التحقيقات، إن زوجته مصابة بمرض نفسي وأنها كانت تتردد على مستشفى الأمراض النفسية وكانت تتناول بعض الأدوية النفسية ولكنها منذ فترة لم تتعاطى أي علاج ولكن مع استمرار الخلافات الزوجية وضيقتها اصطحبت المجنى عليه وقتلته بسكين المطبخ أثناء لهوه، جثته داخل برميل وأزالت الدماء التى وقعت على الأرض".

بينما طالب والد آدم المجنى عليه بالقصاص من المتهمة، قائلاً إنها تدعى "الجنون وأنها بكامل قواها العقلية وسبب مشاكله هو وشقيقة وغالبًا تدس الفتن بينهما مما تزيد الخلافات بينه وبين شقيقة رغم أنه طلب من شقيقة الحضور إلى الجيزة والعمل معه حتى يمكن أن يعيش معيشة هنيئة".

وقال: "لكن الغيرة قتلت زوجته ودمرت حياتي بعد جريمتها البشعة التي ارتكبتها".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك