بايدن يواجه الوقوف على منصة الأمم المتحدة بعد الأزمات مع أفغانستان وفرنسا - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 3:20 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


بايدن يواجه الوقوف على منصة الأمم المتحدة بعد الأزمات مع أفغانستان وفرنسا

د ب أ
نشر في: الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 - 8:04 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 - 8:04 ص

من الصعب تصور لحظة غير مناسبة للرئيس الأمريكي جو بايدن للظهور لأول مرة على أكبر منصة عالمية في فترة ولايته الرئاسية.

وقالت صحيفة لوس أنجليس تايمز اليوم الاثنين، إن بايدن سيقف أمام الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم غد الثلاثاء، في مهمة لاستعادة المصداقية والثقة في الولايات المتحدة كشريك عالمي موثوق به بعد سلسلة من الأزمات المتباينة من انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان، إلى فرنسا وصفقات الأسلحة النووية، إلى التطعيمات ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)19.

ويصر مسؤولو الإدارة الأمريكية على أن شراكاتهم لم تتعرض لضرر دائم على الرغم من النكسات الأخيرة.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد للصحفيين قبل بدء اجتماع الجمعية العامة إن "الأصدقاء الجيدين لديهم خلافات ولكن هذه هي طبيعة الصداقة وهذا لأنكم أصدقاء، يمكنكم أن يكون لديكم خلاف وتواصلوا العمل في مجالات التعاون".

ورحب العديد من حلفاء الولايات المتحدة بانتخاب بايدن بوصف ذلك يمثل عودة إلى الحياة الطبيعية والتحالفات التقليدية بعد عهد ترامب المضطرب، عندما تجنب الرئيس آنذاك التعاون الدولي وروج لسياسة "أمريكا أولا" التي غالبا ما تترجم إلى أمريكا وحدها.

وسيلقي بايدن خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة غدا الثلاثاء، وهي ديناميكية مختلفة على الأرجح عن عام 2018، عندما ضحك قادة العالم حرفيا بصوت عال على ترامب وهو يستخدم خطابه للتفاخر بإنجازاته العظيمة.

ولكن الآن يتساءل العديد من هؤلاء الحلفاء أنفسهم، الذين شعروا بالاستياء من الانسحاب الأمريكي الفوضوي من أفغانستان الذي تخلى فيه عن الآلاف من الأفغان المعرضين للخطر على أيدي قيادة طالبان الجديدة، فضلا عن أخطاء الإدارة الأخرى أو الوعود المنقوصة، عن مدى عمق هجر بايدن لنهج إدارة ترامب.

وقالت عدة دول في حلف شمال الأطلسي (الناتو) إن الولايات المتحدة فشلت في تحذيرها بشكل مناسب من الانسحاب الأمريكي المتسرع والمميت من أفغانستان . الإدارة تقول أن هذا ليس صحيحا.

وجاءت ضربة أخرى لمصداقية الولايات المتحدة يوم الجمعة، عندما اعترفت وزارة الدفاع الأمريكية ( البنتاجون) بأن آخر غارة جوية للطائرات بدون طيار في كابول بأفغانستان لم تقتل إرهابيا إسلامويا كما ادعت أولا بل قتلت 10 مدنيين من بينهم عامل خيري يعمل لدى منظمة في كاليفورنيا وسبعة أطفال .

وفي الأسبوع ذاته، أشعلت إدارة بايدن خلافا كبيرا مع أقدم حليف للولايات المتحدة، فرنسا. وأعلن بايدن أنه يتقاسم التكنولوجيا الحساسة لمساعدة أستراليا على بناء غواصات تعمل بالطاقة النووية، الأمر الذي أحبط الاتفاق الفرعي الذي وقعته كانبيرا مع فرنسا بقيمة 66 مليار دولار.

وكان ذلك جزءا من اتفاقية دفاعية جديدة شملت بريطانيا أيضا، وكان ينظر إليها على نطاق واسع على أنها تحصين ضد العدوان الصيني المتزايد في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، والذي يأمل بايدن في أن يجعل منه أولوية استراتيجية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك