الناقدة صفاء الليثي توثق أعمال وتجارب السينما التسجيلية - بوابة الشروق
الإثنين 26 يوليه 2021 2:36 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

الناقدة صفاء الليثي توثق أعمال وتجارب السينما التسجيلية


نشر في: الإثنين 21 يونيو 2021 - 3:19 م | آخر تحديث: الإثنين 21 يونيو 2021 - 3:19 م

أقيمت، منذ قليل، ضمن فعاليات اليوم الخامس للدورة الـ22 لمهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة، ندوة لمناقشة كتاب "وجوه الحقيقة اتجاهات وتجارب في السينما التسجيلية المصرية" للناقدة السينمائية صفاء الليثي، والذي صدر ضمن كتب المهرجان، وأدارت الندوة الناقدة ماجدة موريس.

 

وحضر الندوة عدد من السينمائيين والنقاد، من بينهم الكاتبة حنان أبو الضياء، والناقد محمد سيد عبدالرحيم، والكاتبة ناهد نصر، ومدير التصوير محسن أحمد.

 

فيما قالت الناقدة ماجدة موريس إن صفاء الليثي وثقت جزءا هاما من تاريخ السينما التسجيلية، بداية من خيري بشارة وداوود عبدالسيد ومحمد كامل القليوبي، وعطيات الأبنودي وغيرهما، كما أشارت في الكتاب إلى نماذج هامة من العاملين في صناعة الفيلم التسجيلية، وكيف تحولت من مونتيرة إلى ناقدة ترصد وتوثق مراحل مختلفة في تاريخ السينما المصرية.

 

ومن جانبها، قالت الكاتبة صفاء الليثي: :لقد بدأت الكتابة النقدية في بداية طريقي مع المخرج خيري بشارة في فيلم (طبيب في الأرياف)، وكانت علاقته حميمة جدا بالمادة، وأكثر شخصين شجعوني على الكتابة فاروق عبدالقادر والرسام محيي اللبان"، مؤكدة أن أولى كتابتها كان حول فيلم "هيستريا"، بعد الهجوم الذي تعرض له الفيلم واتهام المونتير بإفساده.

 

وأضافت: "كنت أذهب إلى المركز القومي للسينما للبحث عن أفلام تسجيلية لأنقلها على شرائط vhs، وكانت تقوم بتفريغ لقطة لقطة ومشهد مشهد".

 

كما تحدثت عن علاقتها بالمخرج داوود عبدالسيد وعلاقته ببناء الفيلم مع المونتير أحمد متولي، مشيرة إلى أن العمل في مونتاج الفيلم التسجيلي عملية ممتعة جدا، وكان دائما لدي وجهة نظر لدرجة أن المونتير أحمد متولي اقتنع بوجهة نظري في أحد أعماله حول ضرورة تغيير اللقطات لتسهل تركيب المؤثرات الصوتية.

 

وتحدثت صفاء الليثي عن تجارب هامة مع كبار المخرجين أمثال توفيق صالح، وداوود عبدالسيد، محمد كامل القليوبي، ووجهت الشكر إلى مجلة الفن السابع التي كانت من أهم المجلات.

 

كما تناولت علاقتها مع مخرجين كبار سلكوا طريق مختلف مثل عطيات الأبنودي والمخرج علي الغزولي وفؤاد التهامي ونبيه لطفي، وذكرت أن علاقتها بعطيات الأبنودي بدأت عندما طلبت منها أن تشاهد أعمالها وتكتب عنها بعد انتشار "جماليات السينما التسجيلية".

 

يذكر أن صفاء الليثي مونتيرة وناقدة سينمائية تخرجت من المعهد العالي للسينما قسم مونتاج، حصلت على جائزة أفضل مونتاج من مهرجان دمشق الدولي عن فيلمها الروائي الثاني "ثلاثة على الطريق" للمخرج محمد كامل القليوبي.

 

وأعادت خلال الكتاب نشر بعض من المقالات والكتابات والأسرار الخاصة بعالم الفيلم التسجيلي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك