تركيا تواصل معارضة آمال السويد الأطلسية وتخفف اللهجة تجاه فنلندا - بوابة الشروق
الإثنين 4 يوليه 2022 5:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

تركيا تواصل معارضة آمال السويد الأطلسية وتخفف اللهجة تجاه فنلندا

وكالات:
نشر في: السبت 21 مايو 2022 - 9:34 م | آخر تحديث: السبت 21 مايو 2022 - 9:34 م
واصلت تركيا معارضتها لعضوية السويد في حلف شمال الأطلسي في حين بدا موقفها من فنلندا أقل حدة السبت بعد أول محادثات هاتفية للرئيس رجب طيب إردوغان مع نظيريه من الدولتين منذ بداية الأزمة.

وكان الرئيس التركي قد أعلن في 13 مايو أنه يعارض توسيع الحلف الأطلسي ليشمل الدولتين اللتين اتهمهما بأنهما "ملجآن لإرهابيي" حزب العمال الكردستاني.

كما تحدث أردوغان السبت مع الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ معربا له مجددا عن تحفظات أنقرة.

وقال وفق ما نقل بيان للرئاسة التركية إنه "طالما أن السويد وفنلندا لا تظهران بوضوح تضامنهما مع تركيا في قضايا أساسية، ولا سيما مكافحة الإرهاب، فإن تركيا لن تنظر بإيجابية إلى عضويتهما في حلف الأطلسي"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

مباشرة بعد التحدث إلى رئيسة الوزراء السويدية ماغدالينا أندرسن، دعا الرئيس التركي السويد إلى "إنهاء دعمها السياسي والمالي للتنظيمات الإرهابية وتسليمها أسلحة".

وأوضح أنه "ينتظر من السويد أن تتخذ اجراءات ملموسة وجدية، تظهر أنها تشاطر تركيا قلقها حيال تنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي وامتداداته في سوريا والعراق".

كذلك، طلب من ستوكهولم "رفع القيود" عن صادرات الأسلحة الى انقرة والتي فرضت منذ تشرين الاول/اكتوبر 2019، إثر العمليات العسكرية التي نفذتها تركيا في شمال سوريا والعراق مستهدفة مواقع لحزب العمال الكردستاني وحلفائه الاكراد المدعومين من الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.

لكن لهجة رجب طيب اردوغان بدت أقل حدة خلال مشاوراته بعد ظهر السبت مع نظيره الفنلندي ساولي نينيستو.

- "الاحترام والدعم" -

وقالت الرئاسة إنه شرح له "الحق الطبيعي لتركيا في توقع الاحترام والدعم في إطار نضالها المشروع ضد التهديدات التي تطاول أمنها وشعبها".

وتحدث نينيستو عبر تويتر عن "مكالمة هاتفية صريحة ومباشرة مع الرئيس إردوغان".

وأضاف "أكدت أننا بوصفنا حليفين داخل حلف شمال الاطلسي، فإن فنلندا وتركيا ستلتزمان الواحدة تجاه الأخرى من اجل أمنهما وتعزيز علاقاتهما".

واكد أن "فنلندا تدين الإرهاب بكل أشكاله، والحوار مستمر".

كما رحبت رئيسة الوزراء السويدية ماغدالينا أندرسن عبر تويتر بأول حوار مباشر مع نظيرها التركي. وكتبت "نأمل تعزيز علاقاتنا الثنائية، بما في ذلك في ما يتعلق بالسلام والأمن ومكافحة الإرهاب".

وتسببت أنقرة بأزمة داخل حلف شمال الاطلسي، علما انها عضو فيه، عبر معارضتها انضمام البلدين المذكورين في شمال أوروبا الى الحلف، متهمة إياهما بإيواء ودعم أعضاء في حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا وواشنطن والاتحاد الاوروبي تنظيما إرهابيا.

ولفنلندا حدود مع روسيا بطول 1300 كيلومتر.

وبشكل أكثر تحديدًا، تنتقد أنقرة ستوكهولم لرفضها مرارًا تسليم حوالى ثلاثين من أعضاء حزب العمال الكردستاني، وشددت في الأيام الأخيرة على موقفها الرافض لعضويتها في حلف الأطلسي.

وكرر الرئيس التركي الجمعة "نحن مصممون على الحفاظ على موقفنا، وقد أبلغنا أصدقاءنا بأننا سنقول لا لفنلندا والسويد اللتين تريدان الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي".

وعبر تويتر، قال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ بعد حديثه مع إردوغان السبت إنه "يجب أخذ المخاوف الأمنية لجميع الحلفاء في الاعتبار، والنقاشات مستمرة".

ومنح عضوية حلف الأطلسي لدولة جديدة يتطلب موافقة كل دوله الأعضاء الثلاثين.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك