الخميس 20 يونيو 2019 2:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل أنت راض عن قائمة المنتخب الوطني لكأس أمم أفريقيا؟

إيران تدعو ترامب للتحدث مع الإيرانيين باحترام وليس بالتهديد بالحرب


نشر فى : الثلاثاء 21 مايو 2019 - 12:48 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 21 مايو 2019 - 12:48 ص

حثت إيران الولايات المتحدة اليوم الاثنين على التحدث مع الجمهورية الإسلامية باحترام وليس بالتهديد بالحرب وذلك بعد يوم من تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لطهران في تغريدة أثارت القلق بشأن احتمال نشوب حرب بين البلدين.

لكن، وفي مؤشر عن مواجهة تختمر بين الطرفين بعد عام من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي أبرمته القوى العالمية مع إيران في 2015، أعلنت طهران أنها رفعت مستوى إنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب لأربعة أمثاله.

وشهدت الأسابيع الأخيرة زيادة في التوتر بين واشنطن وحلفائها العرب بالخليج من جهة وبين طهران ووكلائها بالمنطقة من جانب آخر.
وقال ترامب على تويتر أمس الأحد "إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لها. لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى أبدا".

ورد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على حسابه بتويتر قائلا "لا تهددوا إيرانيا أبدا. جربوا الاحترام فهو أفضل!".

كان ظريف الذي تعلم في الولايات المتحدة أثنى على ترامب بشأن تصريحات سابقة بدت اعتراضا من ترامب على الصقور داخل إدارته الذين كانوا يشجعون على الدخول في صدام.

وقال ظريف إن الرئيس ترامب "يستنكر بحق ’المجمع العسكري-الصناعي’ الذي يدفع الولايات المتحدة لحروب إلى الأبد".لكنه قال إن ترامب سمح لبعض مساعديه بقيادة مستشار الأمن القومي جون بولتون "بتدمير الدبلوماسية".

وشدد ترامب العقوبات الاقتصادية على إيران، وتقول إدارته إنها عززت الوجود العسكري الأمريكي بالمنطقة. وتتهم الولايات المتحدة إيران بتهديد قواتها ومصالحها بالمنطقة.

وقالت بريطانيا لإيران الاثنين، إنه يجب ألا تستهين بعزم الولايات المتحدة، محذرة من أنه إذا تعرضت المصالح الأمريكية لهجوم فإن إدارة ترامب سترد.

وقام الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان، التي ساهمت في الماضي في التمهيد لمفاوضات بين إيران والولايات المتحدة، بزيارة لطهران الاثنين.

وذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء أن الوزير يوسف بن علوي بن عبد الله ناقش مسائل إقليمية ودولية مع ظريف، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء عن مسؤول في منشأة نطنز النووية قوله إن إيران تسرع معدل الإنتاج الذي تخصب عنده اليورانيوم بمعدل 3.67 في المئة المناسب لتوليد الطاقة النووية للأغراض المدنية.

تأتي الخطوة بعد أسبوع من إعلان إيران، التي تحركت بعدما أعاد ترامب فرض عقوبات تهدف لمنع تصدير أي نفط إيراني في مسعى لشل اقتصادها، وقد أعلنت أنها "ستتوقف عن تنفيذ" بعض التزاماتها في الاتفاق النووي الذي وقعته مع القوى العالمية الست.

ويسمح اتفاق 2015 للجمهورية الإسلامية بتخزين 300 كيلوجرام من اليورانيوم منخفض التخصيب كحد أقصى ونقل أي كميات زائدة خارج البلاد للتخزين أو البيع.

وقالت إيران في وقت سابق من مايو أيار إن الحد الأقصى لم يعد مطبقا ردا على الانسحاب الأحادي لواشنطن من الاتفاق.

وندد ترامب بالاتفاق الذي وقعه سلفه باراك أوباما ووصفه بأنه معيب لأنه غير دائم، ولعدم تغطيته لبرنامج الصواريخ الباليستية الإيراني، ولدور طهران في صراعات بأنحاء الشرق الأوسط.

وقال بهرويز كمال فندي المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية لوكالة تسنيم إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أُخطرت بشأن خطوة زيادة معدل إنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب.

وقال كمال فندي "لن يمر وقت طويل حتى نجتاز حد الثلاثمائة كيلوجرام لليورانيوم منخفض التخصيب. لذلك من الأفضل للطرف الآخر أن يقوم بما هو ضروري" وذلك في تلميح لقوى أخرى لاتخاذ خطوات لحماية الاقتصاد الإيراني من العقوبات الأمريكية.

وقال فندي إن تسريع التخصيب لا يزال في إطار الاتفاق النووي وإن طهران لا تنوي الخروج من الاتفاق.

ولم يتضح إلى أي مدى وصل مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب. وبموجب الاتفاق تستطيع إيران تخصيب اليورانيوم بمعدل 3.67 في المئة وهو ما يقل بدرجة كبيرة عن النسبة المطلوبة لصنع أسلحة وهي 90 في المئة. كما تقل أيضا عن المستوى الذي كانت إيران تخصب عنده اليورانيوم قبل الاتفاق وهو 20 في المئة.

وهددت إيران أنها ستستأنف تخصيب اليورانيوم فوق مستوى 3.67 بالمئة خلال 60 يوما إذا لم تجد الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق، وهي روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، وسيلة لحماية قطاعيها النفطي والمصرفي الحيويين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك