دراسة ترجح أن تكون الديناصورات سبقت الإنسان في الوصول إلى القمر - بوابة الشروق
الإثنين 1 مارس 2021 4:13 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

دراسة ترجح أن تكون الديناصورات سبقت الإنسان في الوصول إلى القمر

القمر - ارشيفية
القمر - ارشيفية
رباب عبدالرحمن
نشر في: الخميس 21 يناير 2021 - 8:33 م | آخر تحديث: الخميس 21 يناير 2021 - 8:33 م
قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن علماء رجحوا أن الديناصورات قد تكون أول من وضعت قدماها على سطح القمر قبل رائد الفضاء الأمريكي نيل أرمسترونج، في ستينيات القرن الماضي، الذي يعتبر أول إنسان هبط عليه، ولكن من خلال رفاتها.

جاء ذلك في كتاب للعالم بيتر برانين، بعنوان "The End of the World" (نهاية العالم)، الذي طرحه في عام 2017، وكشف عن مقتبسات منه، المدون مات أوستن، مؤخرا عبر حسابه على موقع "تويتر".

ويوضح برانين أن عظام الديناصورت كانت محطتها الأخيرة هي القمر بعد أن تسبب ارتطام الكويكب العنيف بالأرض ما أدى إلى مقتل الديناصورات وإلى إحداث "ثقب في فراغ الفضاء الخارجي للغلاف الجوي"، وفقا "لديلي ميل".

وتابع برانين بحسب ما يزعم في كتابه أن ارتطام هذا الكويكب بالأرض تسبب في إرسال الكثير من الحطام المتطاير إلى الفضاء عبر هذا الثقب، وكانت عظام الديناصورات جزء من هذا الحطام، التي استقرت جميعها على القمر.

وأشار برانين، وهو صحفي علمي حائز على عدة جوائز، أن كل ذلك حدث في غضون ثانية أو ثانيتين من الاصطدام.

ولفت إلى أن الكويكب كان أكبر حجما من جبل إيفرست الضخم، وكانت سرعته أكثر 20 مرة من رصاصة سريعة.

وعلى الرغم من عدم وجود دليل يدعم الادعاءات الواردة في كتاب "نهاية العالم" لبيتر برانين، فقد تمكن العلماء خلال السنوات الماضية من تجميع الأحداث التي تكشفت معا.

وأوضحوا أن الكويكب الذي ضرب الأرض ترك حفرة عرضها 120 ميلا في منطقة الكارثة، مما أدى إلى تبخر الصخور وإرسال مليارات الأطنان من الكبريت وثاني أكسيد الكربون إلى سماء ما قبل التاريخ.

وأضافوا أن كل الكائنات الحية الواقعة على بعد مئات الأميال من موقع الاصطدام كانت ستُحرق في غضون دقائق، وفي الوقت نفسه، فإن سحابة الغبار الناتجة عن الاصطدام كانت ستحجب الشمس، ومن المحتمل أن تؤدي إلى "شتاء نووي"، انخفاض درجات الحرارة، وتساقط الأمطار الحمضية من السماء، ومحو 75% من الكائنات الحية التي كانت تعيش قبل 66 مليون عام.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك