الإفتاء: قيام موظفين بتعطيل مصالح الجمهور وأخذ أموال منهم بغير وجه حق محرم شرعا - بوابة الشروق
الأحد 8 ديسمبر 2019 3:41 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

الإفتاء: قيام موظفين بتعطيل مصالح الجمهور وأخذ أموال منهم بغير وجه حق محرم شرعا

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية
أحمد بدراوي ونور رشوان
نشر فى : الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 2:04 م | آخر تحديث : الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 2:08 م

قالت دار الإفتاء المصرية إن تعطيل مصالح المواطنين والناس أو أخذ أموالهم بغير وجه حق من قبل الموظفين، كي ينجزوا لهم مصالحهم هو فساد وإفساد في الأرض وحرام شرعا وقانونا.

وأضافت دار الإفتاء المصرية، اليوم، في فتوى عبر صفحتها الرسمية على موقع "فيسبوك" ردًا على أحد الأسئلة حول شرعية قيام بعض الموظفين بتعطيل مصالح الجمهور حتى يتسنى لهم تقاضي رشاوي أو الحصول على منافع خاصة - أنه يجب الضرب بيد من حديد على الموظفين المرتشين أو من يقوم بتعطيل نصالح الجمهور من أجل الحصول على منافع خاصة.

وكانت الدار قد تلقت سؤالا، "نحن إحدى شركات القطاعات العامة التي تقدم خدمات للجمهور، ولاحظنا أن بعض الموظفين لدينا لا يقومون بالأعمال المنوطة بهم إلَّا بعد حصولهم على أموال مِن الجمهورِ الذين يقدمون لهم الخدمة، مما يضطر بعض الناس إلى إعطائهم هذه المبالغ للحصول على الخدمات الخاصة بهم وعدم تعطيل أمورهم.. ونريد أن نسأل عن حكم مثل هذه الأموال التي يأخذها الموظفون؟".

وجاء الجواب على النحو التالي: "ما يفعله هؤلاء الموظفون من تعطيلٍ لمصالح الجمهور أو أخذ لأموالهم بغير وجه حق ليقضوا لهم مصالحهم محرم شرعا، ومجرم كذلك في قانون العقوبات، والواجب الضرب على أيدي هؤلاء المرتشين العابثين الفاسدين، ما لم يتوبوا إلى الله مما يفعلون، كما أن على ولي الأمر أن يغيث كل من طلب منه الغوث للقضاء على مثل هذا الفساد العريض".

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك