وزير النقل: الانتهاء من العَمرة الجِسيمة لـ41 جرار سكة حديد يونيو المقبل - بوابة الشروق
الأحد 8 ديسمبر 2019 4:06 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

وزير النقل: الانتهاء من العَمرة الجِسيمة لـ41 جرار سكة حديد يونيو المقبل

أحمد سعداوي
نشر فى : الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 1:31 م | آخر تحديث : الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 1:44 م

 

أجرى كامل الوزير وزير النقل، اليوم الأربعاء، جولة تفقدية بورش إيرماس المتخصصة في صيانة الجرارات، تابع خلالها بدء مشروع العمرة الجسيمة لـ41 جرارًا في إطار التعاقد المبرم الخميس الماضي بين هيئة السكك الحديدية وشركة PRL الأمريكية لتصنيع وتوريد 50 جرارًا جديدًا وتحديث 50 جرارًا من الأسطول الحالي وعمل عمرة جسيمة لـ41 آخرين.

ووقف الوزير، على عملية فك محركات ومواتير الجر لعدد 4 جرارات خاضعة للعمرة الجسيمة، استعدادًا لشحن المحركات والمواتير إلى أمريكا لإصلاحها وصيانتها أو استبدالها حسب الحالة الفنية لكل منها بالتزامن مع صيانة وإصلاح باقي أجزاء الجرارات بقطع غيار أصلية وبأيدي عمال وفنيين مصريين وتحت إشراف خبراء من الشركة الأجنبية.

كما تابع وزير النقل، مشروع تطوير الورشة والذي اشتمل على إنشاء ورشة بواجي جديدة كاملة ورفع كفاءة ورشة البواجي القديمة وإعادة استخدامها لتكون ورشة رفع وتركيب لزيادة الطاقة الإنتاجية من عمرة وصيانة للجرارات وإصلاح وحدات البواجي والموتورات بالإضافة إلى إنشاء ورشتين موازيتين لورشة العمرة والموتورات وورشة البورينج وإمدادها بماكينات CNC وهي ماكينات الخراطة الرقمية الحديثة، وإنشاء مخازن جديدة لاستيعاب كافة قطع الغيار.

وقال وزير النقل، إنه سيتم الانتهاء من العمرة الجسيمة لـ41 جرارًا بنهاية يونيو 2020، مضيفًا: "نسابق الزمن لدعم قوة الجر بالسكة الحديد سواء من خلال دعم الأسطول الحالي من الجرارات أو شراء جرارات جديدة بما يسهم في زيادة عدد الرحلات على خطوط الشبكة وتحسين الخدمة المقدمة وتلبية طلبات جمهور مستخدمي السكك الحديدية ليواكب الحاجة المتزايدة لقطاع نقل قادر على إحداث التنمية".

وأوضح الوزيرأن تدعيم منظومة الجر بالسكك الحديدية يساهم أيضا في زيادة نسبة المنقول من البضائع عبر خطوط السكة الحديد بما يقلل من الأعباء على الطرق ويساهم في زيادة موارد السكة الحديد بما يعود إيجابيا على الخدمة المقدمة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك