إعداد دراسة إحصائية تحليلية حول تقلد المرأة للمناصب القيادية والسياسية والقضائية - بوابة الشروق
الأحد 17 أكتوبر 2021 1:32 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

إعداد دراسة إحصائية تحليلية حول تقلد المرأة للمناصب القيادية والسياسية والقضائية

محمد فرج
نشر في: الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 3:19 م | آخر تحديث: الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 3:19 م

قامت المستشارة إيمان أبو القاسم، الوكيل العام بالنيابة الإدارية وعضو اللجنة التشريعية بالمجلس القومي للمرأة، تحت إشراف المستشار سعد خليل، نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية، بإعداد دراسة إحصائية تحليلية حول تقلد المرأة للمناصب القيادية والسياسية والقضائية "أهم الإنجازات والتحديات".

وجاءت الدراسة إعمالًا لتوجيهات ودعم القيادة السياسية نحو تفعيل الاستحقاقات والمكتسبات الدستورية للمرأة، واستمراراً لجهود النيابة الإدارية حيال دعم وتمكين المرأة المصرية، وتحت رعاية المستشار عزت أبو زيد، رئيس هيئة النيابة الإدارية، وذلك في إطار الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية ٢٠٣٠ تحت إشراف المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي.

وتضمنت الدراسة 5 محاور، هي:-

المحور الأول:- تقلُّد المرأة للمناصب السياسية والقيادية وذلك من خلال دراسة إحصائية للمشاركة السياسية للمرأة على كل الأصعدة السياسية وخاصة تمثيلها بمجلس النواب وتوليها للحقائب الوزارية والمناصب السياسية والقيادية.

المحور الثاني:- تقلُّد المرأة للمناصب القضائية في القضاء بصفة عامة وفي النيابة الإدارية بصفة خاصة وذلك باعتبار أن النيابة الإدارية هي المنارة التي أنارت الطريق للمرأة لإثبات كفاءتها وقدرتها على تولي القضاء إذ كان للنيابة الإدارية السبق على مرِّ العصور في تمكين المرأة من تولي المناصب القضائية.

المحور الثالث:- تضمن دراسة تحليلية عن تطور تقلد المرأة للمناصب القيادية والسياسية والقضائية على مرِّ العصور وقد كشفت الدراسة أن عصر ما قبل عام ٢٠١١ هو عصر " التمثيل الشكلي " لإرضاء المرأة داخلياً والمجتمع الدولي خارجياً ، وأن الفترة ما بين عام ٢٠١١حتى ٣٠ يونيو ٢٠١٣ هي "عصر الردَّة " على حقوق ومكتسبات المرأة ، وأن فترة ما بعد عام ٢٠١٤ هي " عصر الإرادة الحقيقة والرغبة الصادقة لتمكين المرأة ".

المحور الرابع:- تعرضت فيه الدراسة لبعض الوظائف والجهات التي لم تشارك فيها المرأة من قبل وظلت أبوابها موصدة في وجهها أو كان تمثيلها فيها بشكل نادر أو نسبي.

المحور الخامس:- التحديات التي تواجه المرأة في تحولي المناصب القيادية والسياسية والقضائية وكيفية التغلب عليها.

وإلى نص الدراسة:

13621072 by HaniSameer



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك