دار الإفتاء تحسم الجدل حول رسم الرجال للـ«تاتو» - بوابة الشروق
السبت 24 أغسطس 2019 9:06 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





دار الإفتاء تحسم الجدل حول رسم الرجال للـ«تاتو»

منار محمد
نشر فى : السبت 20 يوليه 2019 - 10:20 ص | آخر تحديث : السبت 20 يوليه 2019 - 10:21 ص

نشرت صفحة تابعة إلى أحد المراكز المتخصصة في رسم "التاتو" بمصر صورة للفنان الشاب آسر ياسين وهو يرسم وشم على ذراعه الأيسر، وبعد ساعات شارك الفنان جمهوره الصورة ذاتها على حسابه الشخصي بموقع "إنستجرام"، وعلق قائلًا: "الوشم الجديد.. الفارس العظيم".

وتداول عدد من رواد السوشيال ميديا الصورة، واختلفوا في التعليق عليها ما بين الشوق لرؤية ياسين بالوشم الجديد ولفت نظره إلى أن رسم الوشم يشكل خطر على الجسم وحرام.

وبعد هذه التعليقات، ترصد "الشروق" رأي دار الإفتاء المصرية في رسم الرجال لـ"التاتو"، وهل تقبل صلاة من وضعه؟

قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى ومدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية، إن التاتو الذي يوضع على الجلد من خلال نغز الأبرة وحشو الجرح بأصباغ طبيعية أو صناعية ويخرج معه الدم حرام وملعون صاحبه ويعرض نفسه إلى غضب الله.

وأضاف في فيديو نشر بالموقع الرسمي لدار الإفتاء أن من يضع الوشم "التاتو" بهذه الطريقة فهو حامل للنجاسة؛ ولذلك الوشوم التي ترسم بهذه الطريقة ممنوعة على المسلم ومحرمة أيضًا.



وأوضح الشيخ محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن التاتو المرسوم عن طريق الوخز بالأبر محرم لأنه يحبس الدماء داخل الجسم، أما تاتو الرسم بالحنة للرجال فهذا جائز ولا شيء فيه.

وقال إن الرجال الذي يضع التاتو عاصي لكن تقبل صلاته وصيامه.



وتحدث أيضًا مفتي الجمهورية السابق الدكتور علي جمعة، عن الوشم، موضحًا أن له طريقة قديمة في الصناعة وله طريقة جديدة تم اختراعها، وبالنظر إلى الجلد فهناك طبقتان ثم ما تحت الجلد، والوشم القديم كان يتم من خلال عمل ثقب وصولًا إلى الدم، وحينما يخرج الدم من الثقب يتم وضع مادة تدعى "التوتيا" لها عدة ألوان.

وأضاف في إحدى حلقاته في برنامج "والله أعلم" على فضائية "CBC"، أن الوشم الذي يؤدي إلى خروج الدم فهو نجس.

وأوضح أنه مع تطور العلم أصبح الرسامين يقومون بعمل ثقب في الطبقة الأولى فقط من الجلد ولذلك لا تخرج الدماء ويملئ مكان الثقب بشكل عادي، مشيرًا إلى أنه في نهاية الأمر إذا كان هناك ثقب يخرج الدم فهو حرام لأن تلطيخ الإنسان نفسه بالنجاسة عن اختيار وليس بإكراه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك