حزب «حماة الوطن» يرحب بتوافق الدول في مؤتمر برلين على رفض التدخل العسكري في ليبيا - بوابة الشروق
الجمعة 21 فبراير 2020 12:14 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


حزب «حماة الوطن» يرحب بتوافق الدول في مؤتمر برلين على رفض التدخل العسكري في ليبيا

أ ش أ
نشر فى : الإثنين 20 يناير 2020 - 6:38 م | آخر تحديث : الإثنين 20 يناير 2020 - 6:38 م
رحب حزب حماة الوطن، برئاسة الفريق جلال الهريدي، بتوافق الدول المعنية بالشأن الليبي عبر مؤتمر برلين، حول ضرورة الحل السلمي ووضع خريطة حل سياسي ورفض التدخل العسكري والإيفاء بحظر توريد الأسلحة، مؤكدًا ضرورة أن يتحول هذا الاتفاق لقرار ملزم من مجلس الأمن الدولي في أقرب وقت وفقا للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في نيويورك.

وأكد الحزب - في بيان اليوم الاثنين - أن هذا التوافق نادت به مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي حرصا على مصلحة الشعب الليبي، ورفضا حاسما للتدخلات الأجنبية في المنطقة وعدم شرعيتها، مشيرا إلى أن ذلك ما تعتمد عليه السياسة الخارجية المتوازنة للدولة المصرية نحو الاضطرابات القائمة في المنطقة والقائمة على ضرورة استخدام الحلول السلمية والدبلوماسية، وأن شعوب الدول هي من تحدد مصيرها.

وثمن الحزب الدور المصري في المشاركة بمؤتمر برلين، مؤكدا أن مصر تقف مع الشعب الليبي في أي موقف يريده، والأمن القومي الليبي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالأمن القومي المصري ومن ثم الدعم الكامل نحو وضع حد للتدخلات الأجنبية غير المشروعة في الشأن الليبي مع التأكيد على أن اتفاق تركيا وفايز السراج يمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي ولا جدوى منه على أرض الواقع ولا بد أن ينتبه المجتمع الدولي لهذه الإشكالية.

في السياق ذاته، أكد حزب حماة الوطن، أن مصر سبقت الجميع في التحذير من خطر الإرهاب في ليبيا وخطورة وجود عناصر مسلحة أجنبية في طرابلس بدعم ورعاية دول بعينها.

وأضاف أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعاد ما سبق وأن حذرت منه مصر، حيث أعرب عن قلقه من نقل العناصر الإرهابية من سوريا إلى ليبيا، مشيرا إلى أن التزام الدول المشاركة في المؤتمر وتعهدها بعدم التدخل في الشأن الليبي هو صفعة مدوية على وجه الرئيس التركي رجب أردوغان الذي كان يسعى لإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا لدعم حكومة السراج في طرابلس.

وثمن الحزب - في بيانه - الدور المركزي للأمم المتحدة في دعم العملية السياسية الشاملة بين الأطراف الليبية ومصالحتها، ودورها في المتابعة الدولية لقواعد إنهاء النزاع، ومواصلة التنسيق بشأن نتائج مؤتمر برلين.

وأشاد الحزب بدور ألمانيا والتي دعت للمؤتمر لإدراكها بأن ليبيا تمثل نقطة ارتكاز محورية بالبحر المتوسط، وإنهاء النزاع في هذه المنطقة ضرورة مهمة حتى لا تتحول لنقطة إرهابية تضر المنطقة بأكملها بشمال إفريقيا وجنوب أوروبا، مشيرا إلى أن المؤتمر حقق وجه النظر المصرية وحلفائها بانتصار واضح وحاسم تجاه التدخل العسكري التركي بليبيا.

واختتم الحزب بيانه بالتأكيد على أن الحزب بكافة قياداته وقواعده يثقون في رؤية القيادة السياسة المصرية التي تسعى دوما للحفاظ على الأمن القومي والعربي.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك