مفاجأة.. اتهام طالبة لوالدها وشقيقها باغتصابها سيناريو تكرر من 14 عامًا - بوابة الشروق
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 5:21 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

مفاجأة.. اتهام طالبة لوالدها وشقيقها باغتصابها سيناريو تكرر من 14 عامًا

مصطفى حمدي:
نشر في: الإثنين 19 أكتوبر 2020 - 12:56 م | آخر تحديث: الإثنين 19 أكتوبر 2020 - 12:56 م

الجريمة الأولى حصلت في 2006 وانتهت بالسجن المؤبد للاب المتهم.. وقضية 2020 تنتظر كشف الملابسات

"الأب وشقيقها التوأم اغتصبا البنت وانتهى الأمر بحمل طفل سفاح.. سيناريو يتكرر للمرة الثانية بنفس دقة ارتكاب الجريمة التي بدأت في المرة الأولى بمنطقة كعابيش بفيصل خلال عام 2006 عندما أقدم "إبراهيم. أ"، كهربائي سيارات ونجله على معاشرة ابنته التي كانت تبلغ من العمر وقتها 14 عاما، وانتهى الأمر بولادة طفل وحبس الأب ونجله.

لكن الواقعة الثانية التي بدأت من منطقة منشأة القناطر بشمال الجيزة، وقت بنفس سيناريو الحادث الأول إذ اغتصب طالب شقيقته التوأم، وتبين أن الأب اغتصبها أيضا مع ابنته بعد وفاة زوجته (أم الضحية).

وألقت أجهزة الأمن بالجيزة، أول أمس، القبض على الأب أثناء محاولته التخلص من الرضيع الذي أنجبته ابنته نتاجًا لحملها منهما، عقب ولادته، في أحد المصارف، وأمرت جهات التحقيق بحبس الأب والابن لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات.

الأيام في الواقعة الأولى أجابت عن تلك التساؤلات التي يتداولها الشارع المصري حاليا عن كيفية معاقبة الأب والأبن أمام القضاء، ومصير البنت، وهل سيتم تسجيل الطفل في سجلات الأحوال المدنية، وما هو مصيره.

قال عصام عمر المحامي بالنقض، وشاهد عيان على الواقعة الأولى التي حدثت خلال عام 2006 بمنطقة كعابيش بفيصل أن المحكمة عاقبت الأب بالحبس لمدة 25 عاما بعد اعترافه بالواقعة، وثبوت من خلال تحاليل DNA التي أمرت بها المحكمة أن الطفل جاء نتاج معاشرة الأب لأبنته، في حين عاقبت الابن التوأم لنفس البنت بالحبس لمدة عام واحد فقط.

وأضاف عمر أن الابن في تلك الحالة يسجل في الأحوال المدنية على اسم الأم، ويتم ايداعه في احدى دور الرعاية طبقا للقوانين، مشيرا إلى أن تلك البنت التي واقعها أبيها واخيها لم يتم توجيه لها أي اتهام باعتبارها مجني عليها وتم إكراهها على فعل تلك الجريمة، خاصة وأنها كانت لم تبلغ السن القانوني.

وفي وقت سابق اليوم، أمر قاضي المعارضات بمحكمة شمال الجيزة، بتجديد حبس الطالب ووالده المتهمين باغتصاب شقيقة الأول وابنة الثاني 15 يوما على ذمة التحقيقات.

واستمعت النيابة الى أقوال المتهم "م.م" طالب بالصف الأول الثانوي وقال إن والدته متوفية منذ فترة وأنه كان يستغل وجود شقيقته التوأم بمفردها معه في الشقة ويغتصبها كرها، ويهددها بالقتل.

وأكد المتهم أن الطفل الذي أنجبته شقيقته بعد اغتصابها وحملها هو "ابنه"، وليس ابن أبيه، لأنه كان يغتصبها أكثر من والده خصوصا في أيام كورونا، بحكم كثرة الجلوس في المنزل وعدم الخروج؛ بسبب حظر حركة المواطنين، ينما كان والده يخرج للعمل أحيانًا.

فيما أنكر الأب التهم الموجهة إليه باغتصاب ابنته، وقال إنه ليس له علاقه بهذا المولود، كما كذب أقوال ابنته بعد أن اتهمته بالاعتداء عليها 6 مرات، وقال إن المولود الذي حاول التخلص منه هو نجل ابنه.

ونوه "أ" عامل الفراشة، أنه عندما علم بأن ابنته حامل من شقيقها، انزعج من الأمر، واصطحبها إلى أحد أقارب والدتها بالبحيرة، وأخبرهم أن ابنه اغتصب شقيقته، وكان في عدم وعيه، مشيرًا إلى أنه سينتظر حتى ولادتها ويتخصل من الجنين في محافظة أخرى، وبهذا ينتهي الأمر.

فيما خاطبت النيابة الطب الشرعي لافادتها بتحليل DNA لبيان تفاصيل وملابسات الواقعة.

بدأت الواقعة ببلاغ من أهالي منشأة القناطر بالجيزة، يفيد بضبط عامل يضع طفلا رضيعا داخل كرتونة في صندوق قمامة، فانتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم القبض على المتهم الأول واعترف بالواقعة، وتم إيداع الطفل داخل دار الرعاية، وتباشر النيابة التحقيقات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك