زعيم حزب العمال البريطاني يصف اتفاق «بريكست» الجديد بـ«الكارثة» - بوابة الشروق
الخميس 21 نوفمبر 2019 11:13 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

زعيم حزب العمال البريطاني يصف اتفاق «بريكست» الجديد بـ«الكارثة»

أ ش أ
نشر فى : السبت 19 أكتوبر 2019 - 1:57 م | آخر تحديث : السبت 19 أكتوبر 2019 - 1:57 م

شن زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربين، اليوم السبت، هجومًا لاذعًا على اتفاق رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، واصفا إياه بالـ"كارثة" للطبقة العاملة، مطالبا بإجراء استفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال كوربين - في كلمة أمام مجلس العموم أوردتها صحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية عبر موقعها الإلكتروني - "إننا نناقش اليوم نصًا لا يوجد فيه تقييم للأثر الاقتصادي ولا يوجد مشورة قانونية مرفقة به"، موضحًا أن حكومة جونسون سعت لتجنب التدقيق خلال تلك العملية كما أنها قطعت وعودًا كاذبة أمس حول حقوق العمال والبيئة.

وأضاف زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربين أن "هذه الحكومة لا يمكن الوثوق بها ولن يتم خداع هذا المجلس ولا العاملين في الحكومة أيضا".

وافتتح البرلمان البريطاني صباح اليوم، جلسة استثنائية مخصصة بشكل كامل لاتفاق خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي المقرر في 31 أكتوبر وينبغي أن يصوت النواب على اتفاق بريكست الذي توصلت إليه لندن وبروكسل أمس الأول الخميس.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد أكد - في وقت سابق - أنه تم التوصل إلى اتفاق جديد مع الاتحاد الأوروبي حول اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

وأضاف جونسون - في تدوينة على موقع "تويتر" - "يجب على مجلس العموم البريطاني الموافقة وإتمام (بريكست) حتى نتمكن من الانتقال لمناقشة الأولويات الأخرى مثل تكلفة المعيشة وهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية وجرائم العنف".

من جانبه، أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر التوصل إلى اتفاق جديد بشأن (بريكست).. وكتب - في تغريدة - "عندما توجد إرادة يوجد اتفاق.. وقد توصلنا لاتفاق عادل ومتوازن بالنسبة للاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، وهو اختبار لالتزامنا بالتوصل إلى حلول"، مطالبا المفوضية الأوروبية بالموافقة عليه.

وتظل أيرلندا قضية محورية مع عدم توافق لندن وبروكسل على كيفية تجنب العودة إلى حدود فعلية بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، التي ستبقى عضوا في الاتحاد الأوروبي.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أمهل لندن حتى الجمعة لتقدم تسوية مقبولة حول الحدود، تمهد لخروج منظم بعد أكثر من 3 أعوام من استفتاء يونيو 2016.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك