البيئة: ورشة عمل لموجهي التربية الفنية والبيئية استعدادًا لإطلاق مباردة «الفصل من المنبع» بالمدارس - بوابة الشروق
الجمعة 18 أكتوبر 2019 12:52 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

البيئة: ورشة عمل لموجهي التربية الفنية والبيئية استعدادًا لإطلاق مباردة «الفصل من المنبع» بالمدارس

وزارة البيئة
وزارة البيئة
أ ش أ
نشر فى : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 2:33 م | آخر تحديث : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 2:33 م

قالت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، إنه تم عقد ورشة عمل تعريفية لموجهي التربية الفنية والبيئية السكانية بوزارة التربية والتعليم؛ للتوعية بمبادرة (الفصل من المنبع) والتي سيتم إطلاقها بجميع المدارس بدءًا من العام الدراسي الحالي 2019 - 2020.

وأضافت فؤاد - في بيان اليوم الخميس - أن هذه الورشة تأتي في إطار التعاون والتنسيق بين وزارتي البيئة والتربية والتعليم؛ استعدادًا لإطلاق المبادرة بجميع المدارس لطلاب المرحلتين الابتدائية والإعدادية بدءًا من العام الدراسي الحالي؛ لنشر ثقافة الحفاظ على البيئة واستمرارًا لتنفيذ البرنامج الثالث الخاص بالدعم المؤسسي والمشاركة المجتمعية للمنظومة الجديدة للمخلفات البلدية الصلبة.

وأوضحت أنه تم عقد هذه الورشة بمقر وزارة البيئة، وبحضور ممثلي وزارتي البيئة والتربية والتعليم والبرنامج الوطني لإدارة المخلفات الصلبة التابع للوزارة وممثلي هيئة التعاون الدولي الألماني (giz)، مشيرة إلى أن الورشة تضمنت التعريف بالمبادرة وأهدافها ومنها اكتساب الطلاب ثقافة الحفاظ على البيئة من خلال التوعية بالفصل من المنبع، وأهمية تدوير المخلفات والاستفادة منها، وإكسابها لغيرهم للحد من الممارسات السلبية.

ولفتت إلى أن الورشة استعرضت دور المعلم والطالب في تفعيل هذه المبادرة، وأهم محاورها من نشر ثقافة فصل المخلفات من المنبع بالمدارس وذلك في الحاويات المخصصة لكل نوع من أنواع المخلفات، والتوعية بمفهوم إعادة الاستخدام وإعادة التدوير، بالإضافة إلى إطلاق مسابقات توعوية لاختيار أفضل رسم فني لإعادة تدوير المخلفات، وأخرى لأكثر مدرسة تقوم بفصل المخلفات، بالإضافة إلى إطلاق حملة في آخر يوم خميس من كل شهر؛ لإشراك الطلاب في نظافة مدارسهم وتعزيز ثقافة المحافظة على البيئة.

ونوهت وزيرة البيئة بأن الورشة تضمنت أيضًا عرض أهم الرسائل التوعوية وقصص النجاح في مجال فصل المخلفات، وإعادة تدويرها كأمثلة للتطبيق العملي للاستفادة منها في المدارس.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك