برلين تطالب بحل الخلاف حول المناصب القيادية بالاتحاد الأوروبي قبل الثاني من يوليو - بوابة الشروق
الخميس 18 يوليه 2019 5:29 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من يفوز بكأس أمم أفريقيا؟

برلين تطالب بحل الخلاف حول المناصب القيادية بالاتحاد الأوروبي قبل الثاني من يوليو

(د ب أ)
نشر فى : الأربعاء 19 يونيو 2019 - 11:26 م | آخر تحديث : الأربعاء 19 يونيو 2019 - 11:26 م

طالبت الحكومة الألمانية بالتوصل إلى حل بخصوص اختيار الشخصيات القيادية الجديدة في الاتحاد الأوروبي في موعد أقصاه الثاني من يوليو المقبل، وهو اليوم المقرر أن تعقد فيه الجلسة التأسيسية للبرلمان الأوروبي الجديد.

وأكدت دوائر في الحكومة الألمانية اليوم الأربعاء أن برلين لا ترى مشكلة في تمديد فترة البحث الخاصة بهذا الموضوع أياما قليلة بعد قمة الاتحاد الأوروبي المقبلة يومي الخميس والجمعة المقبلين.

وقالت هذه الدوائر:" العالم لن ينهار إذا لم يتم التوصل إلى نتيجة (خلال القمة)".

وتتوجه المستشارة الألمانية انجيلا ميركل إلى قمة غد وبعد غد الطارئة مستهدفة التوصل إلى اتفاق بشأن اختيار القيادة الجديدة في الاتحاد الأوروبي.

وبعقد الجلسة التأسيسية، سيتم اختيار رئيس البرلمان وبالتالي اختيار أول منصب مهم في التكتل ويتبقى بعد ذلك أربعة مناصب أخرى مهمة هي رئيس المفوضية ورئيس الاتحاد الأوروبي ومسؤول العلاقات الخارجية ورئيس البنك المركزي الأوروبي، ويتعين شغل هذه المناصب الأربعة بوجوه جديدة في موعد أقصاه الخريف المقبل.

ويحظى مانفريد فيبر، المرشح الرئيسي لحزب الشعب الأوروبي المحافظ، بالحق في الترشح لتولي منصب رئيس المفوضية الأوروبية لأن حزبه في البرلمان الجديد واصل احتفاظه بأقوى كتلة، لكن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزعماء دول أخرى يعارضون ذلك.

وتقدم أيضا لتولي المنصب مرشحون عن أحزاب أخرى، على رأسهم فرانس تيمرمانس، المرشح الرئيسي للحزب الاشتراكي الديمقراطي والليبرالية مارجريت فيستاجر، ويملك رؤساء الحكومات في مجلس الاتحاد الأوروبي الحق في تعيين رئيس المفوضية لكن هذا الاختيار يجب أن يحصل على موافقة أغلبية أعضاء البرلمان الأوروبي.

وتعتزم ميركل استباق مشاورات القمة غدا بالحديث مع ماكرون في هذا الشأن، وذكرت دوائر في الحكومة الألمانية أن برلين تعول على التوصل إلى إجماع داخل مجلس الاتحاد الأوروبي دون الحاجة إلى إجراء تصويت.

وفي حال إجراء تصويت، ستضطر ميركل إلى إجراء تنسيق في هذه الحالة مع الحزب الاشتراكي، الشريك في الائتلاف الحاكم، ممثلا في نائبها ووزير ماليتها أولاف شولتس.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك