أشرف غني يفوز برئاسة أفغانستان لفترة ثانية وعبد الله يرفض النتائج - بوابة الشروق
الجمعة 3 أبريل 2020 7:49 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أشرف غني يفوز برئاسة أفغانستان لفترة ثانية وعبد الله يرفض النتائج

مناصرون للرئيس الأفغاني أشرف غني خلال حملته الانتخابية للترشح لولاية ثانية في كابول يوم 28 يوليو تموز 2019. تصوير: عمر صبحاني - رويترز.
مناصرون للرئيس الأفغاني أشرف غني خلال حملته الانتخابية للترشح لولاية ثانية في كابول يوم 28 يوليو تموز 2019. تصوير: عمر صبحاني - رويترز.
(د ب ا)
نشر فى : الأربعاء 19 فبراير 2020 - 12:56 ص | آخر تحديث : الأربعاء 19 فبراير 2020 - 12:56 ص

احتفل الرئيس الأفغاني أشرف غني، أمس الثلاثاء بالإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية والتي أكدت فوزه بولاية جديدة، بينما رفض منافسه الرئيسي عبد الله عبد الله النتيجة النهائية وقال إنه سيشكل حكومته الخاصة.

وفي كلمة تليفزيونية، أهدى غني فوزه بالانتخابات للشعب وللجمهورية وتعهد بتحقيق السلام في بلاده التي مزقتها الحرب.

وقد أعلنت لجنة الانتخابات المستقلة النتائج اليوم بعد أكثر من أربعة أشهر من إجراء الانتخابات في 28 سبتمبر الماضي، وقالت اللجنة إن غني حصل على 64ر50% من الأصوات ليتولى رئاسة البلاد لفترة ثانية.

وقالت رئيسة اللجنة حواء علام نورستاني إن عبد الله عبد الله، منافس غني وشريكه في حكومة الوحدة الوطنية، فاز بـ 52ر39 % من الأصوات.
وبعد الإعلان عن النتائج الرسمية للانتخابات لم تعد هناك حاجة إلى إجراء جولة إعادة. ولم يتمكن أي من المتنافسين الاخرين من الحصول حتى على 5 بالمئة من أصوات الناخبين.

ورفض عبد الله النتائج النهائية وقال إنها إنقلاب على الديمقراطية وخيانة لإرادة الشعب. وأعلن لأنصاره اليوم الثلاثاء أنه سيقوم بتشكيل حكومة شاملة.

وقال بصير فيروزي أحد قادة حملة عبد الله لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه تم اتخاذ قرارات بالفعل، واعتبارا من غد الأربعاء، سيبدأون في تقديم وزراءهم وحكامهم.

وكان أنصار عبد الله قد اتهموا في الأسابيع الماضية لجنة الانتخابات بتفضيل غني. وخلال الأيام القليلة الماضية، هددوا بتشكيل حكومة موازية إذا أعلنت اللجنة نتائج لا تأخذ شكواهم في الاعتبار.

وكانت لجنة الانتخابات المستقلة قد أعلنت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية في أواخر أيلول/سبتمبر، بعد نحو أربعة أسابيع من التأخير في أعقاب اتهامات بتزوير الانتخابات وحدوث مشكلات فنية. ومع ذلك لم يعترف عبد الله وغيره من المرشحين بالنتائج الأولية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك