انتخابات إسرائيل.. كيف يمثل «ليبرمان» الملاذ الوحيد لفوز نتنياهو؟ - بوابة الشروق
الجمعة 18 أكتوبر 2019 3:43 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

انتخابات إسرائيل.. كيف يمثل «ليبرمان» الملاذ الوحيد لفوز نتنياهو؟

بسنت الشرقاوي
نشر فى : الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 10:31 م | آخر تحديث : الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 10:31 م

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات العامة الإسرائيلية عدم فوز أي من المرشحين بمنصب رئيس الوزارء؛ حيث فشل رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتياهو، زعيم حزب الليكود اليميني المتطرف، وكذلك المرشح المنافس له، بيني جانتس زعيم حزب أزرق أبيض، في حسم الأغلبية في مقاعد الكنيست الإسرائيلي؛ وبالتالي ستضطر البلاد لتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الطرفين.

ويتم اختيار رئيس وزراء إسرائيل، عن طريق فوز الحزب الذي يتزعمه المرشح للمنصب، بأغلبية مقاعد الكنيست الإسرائيلي، بحد أدنى 61 مقعدًا، وهو ما فشل نتنياهو وجانتس في تحقيقه، بحصول الأول على 32، والأخير على 33.

وانضمت أحزاب معسكر اليمين الفائزة بعدة مقاعد لا يتجاوز عددها 9، إلى حزب نتنياهو، فيما انضم معسكر اليسار إلى بيني جانتس، بينما تبقت القائمة العربية المشتركة على حياد، رغم قدرتها على حسم الأغلبية لأحدهم بكل سهولة.

أما الآن فلدى نتنياهو فرصة أخيرة لحسم الأغلبية، وتشكيل الحكومة بمفرده، بدلًا من الاشتراك مع جانتس في بناء حكومة وحدة، فبعد انضمام الأحزاب اليمينية المتطرفة التي فازت بعدة مقاعد في الكنيست إلى حزب الليكود الذي يترأسه نتنياهو، أصبح يلزمه مقاعد حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يتزعمه افيجادور ليبرلمان، ليصبح ليبرمان المتحكم الوحيد في مصير نتينياهو.

وتأكيدًا على ذلك، ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن مفتاح تشكيل الحكومة المقبلة الوحيد يقع في يد أفيجدور ليبرمان، مشيرة الى أنه من سيتحكم في تشكيل حكومة يمينية خالصة يتزعمها نتينياهو أو حكومة وحدة مشتركة.

لكن يبدو أن نتنياهو لن يحصل على دعم ليبرمان، الذي تسبب في إعادة الإنتخابات للمرة الثانية خلال عام، بسبب عدم اتفاقه سياسيًا مع نتنياهو، ما أدى لفلشلهما في تشكيل حكومة وحدة مشتركة قبل 5 أشهر.

أما من ناحية اليسار، أو اليسار الوسطي، ففرصة حزب بيني جانتس "أزرق أبيض" الأخيرة في حصد الأغلبية تتضاءل، حيث يلزم جاتس انضمام القائمة العربية المشتركة له، بعد أن أنضمت له الأحزاب اليسارية، لحصد الأغلبية، وهو ما لن يتحقق إلا بمعجزة، فالقائمة العربية لا تتفق سياساتها مع جانتس أو حتى نتينياهو، لذا قررت أن تبقى على حياد، كما أنها لم تشارك في تاريخها لنصرة أحد الناخبين اليهود.

وبحسب الصحيفة، قال ليبرمان خلال مؤتمر صحفي له بالأمس، إنه سيسعى لإجبار نتنياهو وجانتس على تشكيل حكومة وحدة وطنية علمانية تخلو من المتطرفين والعرب؛ وهو ما يرمي لتضاؤل احتمالات انضام ليبرمان لمعسكر نتنياهو.

إقرأ ايضا:

انتخابات إسرائيل.. ماذا لو فشل المرشحون في حسم الأغلبية؟



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك