ما سر تجليد أقدام الفتيات في الصين؟ - بوابة الشروق
الأربعاء 1 أبريل 2020 7:50 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

ما سر تجليد أقدام الفتيات في الصين؟

منار محمد:
نشر فى : الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 6:38 م | آخر تحديث : الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 6:38 م

تعرضت العديد من نساء الصين إلى تشوه في الجسد؛ لإرضاء العادات الاجتماعية، حيث تم سحق أقدام الفتيات الصغيرات على مدار سنين لتصبح صغيرة في الحجم؛ للوصول إلى "قدم اللوتس"، وهي القدم الموضوعة في الحذاء الصغير الرقيق الذي ينظر إليه على أنه أكثر الصفات الجذابة في العروس، كما كان ذلك مطلبًا لممارسة الحرف اليدوية في فترة من فترات الدولة الصينية.

قدم مقال نشر عام 1937 في مجلة جراحة العظام والمفاصل بعنوان "مقيدة القدمين في الصين"، تفصيلًا عن الطريقة التي يتم بها تجليد قدم الفتيات، وهي عبارة عن ثني الأصابع الأربعة على النعل وتثبيتها والضغط على مشط القدم، ثم تطبيق ضمادات وإجبار الفتيات على المشي لتنشيط الدورة الدموية في القدم بعد هذا الوضع، رغم الألم الذي تسبب مع الوقت في حدوث ضعف بالعظام.

تبدأ عملية تجليد أو تقييد القدم في سن الثالثة، ولكن كان سن الخامسة هو الأكثر شيوعًا بين فتيات الصين، ومع كبر جسم الفتاة، يتم فك الأربطة وإعادتها سريعًا بشكل محكم لعدم منح القدم فرصة حتى تصبح كبيرة أو تأخذ الأصابع مكانها الطبيعي، وفقًا لموقع "the atlantic".

وأكد المقال أن كثير من الفتيات تعرضن للإصابة بالغرغرينا بسبب هذا الوضع وضعف في العظام والأربطة وعدم القدرة على التحرك، حيث هناك فتيات استغرقن سنوات للقدرة على السير بضع خطوات دون وقوع؛ لأن السير هكذا يتطلب حدوث توازن عند كل خطوة.

في عام 1991، انتقل ستيف كامينجز، عالم وبائيات وأستاذ فخري بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، إلى الصين؛ لدراسة سبب إصابة النساء الصينيات بكسور في الورك بداية من سن الـ80 مقابل نساء الولايات المتحدة اللاتي ناردًا ما يحدث لهن ذلك، ليكتشف أن حدوث ذلك مرتبط بعادة كانت تمارس قديمًا وتسببت في ترك آثار جسدية.

وأضاف أن هذا التقليد كان متبعًا قديمًا في الصين، ولكنه مازال متواجدًا في بعض الأماكن الفقيرة التي تعتمد على الصناعات اليدوية؛ لاعتقاد المجتمع الصيني أن تجليد قدم الفتاة يجعلها قادرة على العمل اليدوي أكثر.

وأوضح أن فريق الدراسة -التي نشرت نتائجها في المجلة الأمريكية للصحة العامة- فحص أكثر من 300 امرأة في مختبر مستشفى كلية بكين الطبية، أغلبهن تزيد أعمارهن عن 50 عاما، وطلب منهن الجلوس على الكرسي ثم الوقوف مع أذرع متقاطعة والجلوس قرفصاء والسير بسرعة، وبعد اكتشاف عدة حالات غير قادرة على فعل ذلك، تم فحص أقدامهن ليتضح أن مظهرها غريب عن القدم العادية، وكانت أعمار هؤلاء النساء تفوق الـ80.

وأشار كامينجز إلى أنه قضى 3 شهور في البحث عن حالات مشابهة للنساء اللاتي تم فحصهن وتم بالفعل اكتشاف نساء أخريات، وكشفن بعد الفحص عن التقاليد الاجتماعية التي كانت تمارس قديمًا.

وأكد أن تجليد القدم ترتب عليه جلوس النساء في المنازل لعدم قدرتهن على السير جيدًا أو القيام بالأشياء اليومية مثل التسوق، وبسبب ضعف القدم تعرضن مع التقدم في العمر إلى قلة كثافة عظام الوركين وتكسرها، وألم في العمود الفقري، وعدم القدرة على النهوض دون مساعدة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك