وسيم السيسي: الصهاينة روجو لأكذوبة «مصر أرملة فلسطين» - بوابة الشروق
الإثنين 9 ديسمبر 2019 2:33 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

وسيم السيسي: الصهاينة روجو لأكذوبة «مصر أرملة فلسطين»

ماهر عبد الصبور
نشر فى : الأحد 17 نوفمبر 2019 - 10:36 م | آخر تحديث : الأحد 17 نوفمبر 2019 - 10:36 م

في ندوة "مصر التي لا تعرفونها" بجامعة المنيا

 

استضافت جامعة المنيا الدكتور وسيم رشدي السيسي، عالم المصريات، المرموق والباحث في تاريخ مصر القديم، في ندوة بعنوان "مصر التي لا تعرفونها"، لتثقيف ورفع وعي طلاب الجامعة بأصالة الماضي وعظمة الحضارة المصرية، وذلك بالقاعة الكبرى بمركز الفنون والآداب والمؤتمرات بالجامعة.

وبدأ "السيسي" حديث ندوته: "إذا كنتم لا تعرفون مصر فأنا كنت أول من لم يعرفها، وهذا بعد أن انتابتني عدة صدمات حضارية أثناء كتابتي بجريدة الجارديان البريطانية، وشعرت بالفخر خلال كتابتي عندما علمت بأن الحضارة الأوريبية أخذت من الحضارة اليونانية التي تتلمذت على يد الحضارة المصرية أصل الحضارات، فشعرت بقيمة مصر ومكانتها، مضيفًا أن صدمته الأخرى حدثت أثناء حضوره في مجلس العموم البريطاني حينما سمع القاضي يتحدث بكلمة مصرية أصيلة وهي «ليس على رأسه ريشة»، وفوجئ بأن الريشة هي ريشة "معت" ربة العدالة التي اختارها المصري القديم من النعام لتساوي جنبيها رمزاً لتحقيق العدالة والمساواة بين فئات الشعب ".

واستطرد: "ما حدث في العراق وسوريا من نهب وسرقة للحضارة البابلية والآشورية وفقدهما لدليل حضارتهما، وهو ذاته ما حدث في مصر أثناء اندلاع ثورة 25يناير، وما ترتب عليها من تعرض المتاحف المصرية والأثرية للسرقة، موضحاً أنها كانت محاولات تهدف إلى تزييف تاريخ الشعوب وفقدها لدليل تقدمها وحضارتها أمام أجيالها القادمة".

وأضاف أن لوحة النصر لـ"ميرت بتاح" الابن الثالث عشر لرمسيس الثاني التي ذكر فيها أن فلسطين هي أرملة مصر، وأنه حررها من قبائل يسريار التي كانت تحتلها، هي إحدى الأكذوبات الكبرى التي رُوجت لها الصهيونية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك