والد ميجان ماركل: ابنتي وزوجها الأمير هاري حرموني من رؤية أحفادي - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 3:14 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


والد ميجان ماركل: ابنتي وزوجها الأمير هاري حرموني من رؤية أحفادي

الأمير هاري وزوجته ميجان
الأمير هاري وزوجته ميجان
ياسمين سعد
نشر في: الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 5:32 م | آخر تحديث: الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 5:32 م
تصدر اسم والد ميجان ماركل الصحف العالمية من جديد، حيث صرّح توماس ماركل للتليفزيون الأسترالي، الأربعاء الماضي، بأن ابنته ميجان ماركل وزوجها الأمير هاري، يحرمان أطفالهما الصغار، آرتشي الذي يبلغ من العمر سنتان، وليلي بيت التي تبلغ من العمر 3 أشهر، من رؤية أجدادهما.

قال توماس الذي يبلغ من العمر 77 عاما في تصريحاته، أن قرار حرمان الأطفال من رؤية أقاربهم قرارا غير عادلا لهم، مؤكدا أنه ليس الوحيد الممنوع من رؤية أحفاده، الذين لم يرهم ولو لمرة واحدة منذ ولادتهم، بل أن الأمير تشارلز وزوجته كاميلا، والملكة الأم، إليزابيث، لم يقابلوهم لفترة طويلة أيضا.

اتهم توماس ابنته ميجان، بأنها اتخذت قرارا بأن تحرمه من رؤية أحفاده للأبد، مؤكدا أن الوحيدة التي ترى الأطفال باستمرار هي والدتها فقط، موضحا أنه لن يلجأ إلى القضاء لمطالبتها برؤية أحفاده، لأنه لا يريد أن يسلك هذا الطريق مع ابنته.

يقول توماس: "تلقيت عدة عروض من بعض المحامين لكي يقوموا برفع قضية ضد ميجان، لأنه من حقي رؤية أحفادي، وكانت هذه العروض بلا مقابل مادي، وأنا أعلم أنني سأنتصر في هذه القضية، لأن القانون في صفي، ولكنني رفضت هذه العروض، لأن القضية ستكون بمثابة استخدام للأطفال في صراعي مع ابنتي، ولا أريد أن يكون لأحفادي دخلا في هذا الأمر، بل أريد رؤيتهم وديا"، هذا بحسب ما ذكر في موقع الدايلي ميل.

أكد توماس أنه سينتظر حتى يكبر الأطفال، ويكونا مستعدين للقاؤه، مشيرا إلى أنه إذا استمرت ابنته في حرمانه من رؤية الأطفال، فربما سيلجأ إلى القضاء وقتها، موضحا أن الوقت الحالي ليس الوقت الأمثل للجوء إلى القضاء بسبب صغر عمر الأطفال.

قام توماس بالتعليق على قرار الزوجين ميجان وهاري بالتنازل عن واجباتهما الملكية، والاستقرار بالولايات المتحدة الأمريكية العام الماضي، مؤكدا أنه يفضل أن تعود ابنته وزوجها إلى القصر الملكي، لأن ذلك أفضل لهم وأفضل للأطفال، فالعيش في إنجلترا أفضل حيث وجود الأمان والحماية، هذا بحسب وجهة نظره.

تمنى توماس أن تتصالح ابنته ميجان وزوجها هاري مع العائلة المالكة، وذلك بعدما أدلا بتصريحات ضدهم خلال لقاؤهما مع الإعلامية أوبرا وينفري في مارس الماضي، واصفان العائلة المالكة بالعنصرية، موضحا أن الصلح هو الأفضل للجميع، وأن الزوجان عندما يعودا إلى إنجلترا ويتصالحا مع الملكة إليزابيث والبرنس تشارلز، يمكنهما بعد ذلك أن يتصالحا معه، ويعيش الجميع.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك