أنت طبيعي.. خرافات حول ممارسة التمارين الرياضية ستريح ضميرك بعد معرفة حقيقتها - بوابة الشروق
السبت 24 يوليه 2021 12:20 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فصل حلا شيحة من نقابة المهن التمثيلية بعد تصريحاتها عن فيلم مش أنا؟

أنت طبيعي.. خرافات حول ممارسة التمارين الرياضية ستريح ضميرك بعد معرفة حقيقتها

ياسمين سعد
نشر في: الخميس 17 يونيو 2021 - 2:57 م | آخر تحديث: الخميس 17 يونيو 2021 - 2:57 م

اكتسب الكثيرون الوزن خلال فترة الحظر الإجباري بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا، وبعد عودتنا إلى الحياة الطبيعية تدريجيا، نسمع العديد من الناس يقولون "سنذهب إلى الجيم، ونمارس التمرينات الرياضية للتخلص من هذا الوزن الزائد"، لكن تنتهي حماستهم بعد أسبوع أو اثنين، فيشعروا بالسوء حيال أنفسهم.

إذا كنت واحدا ضمن هؤلاء الناس، فلتتوقف عن الشعور بالسوء، لأننا نروّج هذه الأيام لخرافات عن التمرينات الرياضية تصيبنا بالاكتئاب، وهي ليست صحيحة، وفيما يلي إليك بعض منها.

- الخرافة الأولى: الطبيعي هو أن نمارس الرياضة

ممارسة الرياضة لم تكن الحياة الطبيعية في السابق، بل أنها نظام تم اعتماده حديثا، فالأجيال التي سبقتنا لم تكن تذهب لممارسة الرياضة في الجيم، فنحن لم نسمع أنه في العصور المبكرة ذهب رجل الكهف للجري لمدة ساعة يوميا، هذا لم يحدث إلا الآن، لكن بدلا من ذلك، كان الجميع يتحرك، وكانوا يتدربون على الرقص أو يتعلمون السباحة لمجرد الهواية، ولكن عليك تعلم أنك كلما تتحرك، فأنت تحرق السعرات الحرارية، فقط تحرك وأفعل ما يتوجب عليك فعله، وجسدك سيقوم بحرق السعرات الحرارية من تلقاء نفسه.

- الخرافة الثانية: عدم ممارسة الرياضة يعني أنك شخص كسول

إذا وجدت نفسك أمام الدرج وبجانبه المصعد، واخترت المصعد بدلا من الدرج، فهذا لا يعني أنك شخص كسول، لكن هذه هي غريزة الإنسان الطبيعية، فإنه يوفر طاقته لبذل الشيء الضروري، بينما يحفظ طاقته عندما يشعر بأن الأشياء التي على وشك فعلها ليست ضرورية، والدليل على ذلك أن التطور البشري جعلنا لا نصبح صيادين كما كنا في السابق، فلماذا سنصطاد ونبذل المجهود، بينما نحصل على كل شيء بسهولة؟ فتجنب المجهود الزائد غريزة طبيعية تقبلها، ولا تشعر بالسوء من نفسك بسببها.

- الخرافة الثالثة: الجلوس مثل التدخين

قام البعض بتشبيه الجلوس بالتدخين، لأن مخاطره قد تعادل مخاطر التدخين، ولكن ذلك ليس صحيحا، فالجلوس طوال اليوم بلا فعل أي شيء هو مضر صحيا بالفعل، لكن أثبتت بعض الدراسات أنه عندما تجلس بنشاط؛ صحتك ستصبح أفضل كثيرا، ومعنى الجلوس بنشاط، هو أن تقف كل 10 أو 15 دقيقة، لتحرك جسدك، ثم تعاود الجلوس مرة أخرى، كما أن الجلوس وأنت تعمل، صحيا أكثر من الجلوس وأنت لا تفعل أي شيء، ولهذا إذا كنت جالسا طوال اليوم خلال العمل، فلا تحزن من تشبيه الجلوس بالتدخين، فقط قف وقم بتحريك عضلاتك كل ربع ساعة، وستحصل على صحة جيدة، وذلك وفقا لتقرير نشرته "الجارديان".

- الخرافة الرابعة: أجدادنا كانوا أكثر قوة وسرعة

هناك خرافة تقول إن الذين لم يولدوا في هذا العصر المتطور، ولم تقم التكنولوجيا بتلوثيهم، رياضيون بالفطرة، وهذا الحديث ليس صحيحا، فأجدادنا كانوا يمارسون الصيد من أجل البقاء، لأن حياتهم لم تكن سهلة، فهم يقضون 3 أو 4 ساعات في اليوم ليمارسون مجهودا بدنيا من أجل الحصول على الطعام، ولكن هذا لم يجعلهم أقوى أو أسرع، هم كانوا يمارسون حياتهم، وتتناسب قوتهم مع ما يحتاجونه وما يتوافق مع هذه الفترة، وأنت في فترة مختلفة، وليس من الطبيعي أن تكون بنفس القوة والسرعة.

- الخرافة الخامسة: لن تستطيع إنقاص وزنك عن طريق المشي

أثبتت التجارب أن ممارسة التمرينات الرياضية فقط لا تساعد على إنقاص الوزن، فهي لا تقوم بحرق عدد كبير من السعرات الحرارية، كما أن المجهود يشعرك بالجوع، فتتناول الطعام، وتكسب وزنا أكثر مما تفقده؛ لذلك نجد أن اتباع نظام غذائي مناسب مع ممارسة المشي يوميا، يعد وسيلة أكثر كفاءة وأسرع لإنقاص الوزن من استخدام التمرينات الرياضية.

- الخرافة السادسة: الجري سيدمر ركبتيك

يشاع أنه إذا مارست رياضة الجري فستتدمر ركبتيك، وذلك نسبة لأن العدائين عادة ما يصابون في منطقة الركبة، لكن أثبتت الدراسات أنهم الأقل عرضة للإصابة بآلام المفاصل، كما أن باقي أعضاء الجسد ليست محصنة من الإصابة، الفكرة كلها تكمن في عدم الجري لمسافات طويلة، والتدريب على الجري الصحي الذي يساعد على تعزيز صحة الجسم ولا يؤذيه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك