اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية فى حوار لـ«الشروق»: سنُعيد كورنيش الثغر إلى سابق عهده ملكا للمواطنين - بوابة الشروق
الإثنين 26 يوليه 2021 4:19 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية فى حوار لـ«الشروق»: سنُعيد كورنيش الثغر إلى سابق عهده ملكا للمواطنين

اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية
اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية
حوار ــ هدى الساعاتى
نشر في: الخميس 17 يونيو 2021 - 9:17 م | آخر تحديث: الخميس 17 يونيو 2021 - 9:17 م

إزالة جميع الموانع الحاجبة لرؤية البحر.. ومشروعات حماية الشواطئ تكلف الدولة مليار جنيه
تطوير 7 مناطق عشوائية غير آمنة بتكلفة 811 مليونا.. وتلقينا 52 ألف طلب مصالحة ولن نترك أى مبنى مخالف فى الإسكندرية
مترو الأنفاق سيمتد من أبى قير وحتى محطة مصر

تعهد محافظ الإسكندرية، اللواء محمد الشريف، باستعادة مدينة الثغر لممشى الكورنيش بشكله المعتاد الخالى من الحواجز التى تسببت فى استياء قطاعات كبيرة من المواطنين فى السنوات الأخيرة، وذلك بعد إزالة جميع الموانع والحواجز الحاجبة لرؤية البحر التى تم التعاقد عليها خلال فترات سابقة بقيم إيجارية أهدرت حقوق المحافظة المالية.

وأوضح المحافظ، فى حوار لـ«الشروق» أن التعاقدات الجديدة التى سيتم إبرامها بشأن تأجير الشواطئ ستكون باشتراطات جديدة لا يوجد بها أى نوع من أنواع المخالفات، وخاصة عدم منع رؤية البحر عن المواطنين، واسترجاع ممشى الكورنيش الذى يعد ملكا لجميع المواطنين، مشيرا إلى إلزام مستأجرى الشواطئ بتطبيق الإجراءات الإحترازية، وفرض الغرامات على مستأجرى الشواطئ المخالفة لإجراءات كورونا والتى تصل إلى فسخ التعاقد.
وذكر الشريف أن مشروعات حماية شواطئ الإسكندرية تكلف الدولة مليار جنيه، مستهدفا حماية سواحل مدينة الإسكندرية من خليج أبى قير شرقا وحتى قلعة قايتباى غربا.

وعن الإجراءات التى تتخذها المحافظة لاستقبال فصل الشتاء المقبل، قال المحافظ إن النوات الشتوية الماضية كشفت عن وجود تحديات تؤدى إلى مشكلة تراكمات مياه الأمطار وزيادتها فى الشوارع والمناطق المنخفضة وعدم قدرة شبكة الصرف الصحى على استيعابها، مشيرا إلى دعم بعض المناطق مثل منطقة الفلكى بمشروعات كبرى لإنشاء شبكة الصرف الصحى تخدم المنطقة بالكامل وذلك بعد تخصيص 48 مليون جنيه استعدادا لموسم الشتاء المقبل.

وعن ملف العشوائيات، قال إن ملف تطوير العشوائيات غير الآمنة يتضمن تطوير 7 مناطق عشوائية بتكلفة 811 مليون جنيه، يستغرف تنفيذها 12 شهرا، بالإضافة إلى مشروعات بشاير الخير والتى تبلغ إجمالى تكلفتها نحو 9.6 مليار جنيه بعدد 30 ألف وحدة سكنية.

وتشمل المناطق العشوائية الجارى تطويرها منطقة محسن الكبرى بالمنتزة أول بتكلفة 108.2 مليون جنيه، وسيدى بشر قبلى بالمنتزة أول بتكلفة 74.8 مليون، والعصافرة قبلى بالمنتزة ثان بتكلفة 244 مليون جنيه، ومنطقة دنا والمحروسة بحى شرق بتكلفة 60.6 مليون جنيه ومنطقة الحضرة الجديدة بحى وسط بتكلفة 148.3 مليون جنيه، ومنطقة الدخيلة بحى العجمى بتكلفة 85.3 مليون.

وعن منطقة نادى الصيد العشوائية، أكد المحافظ أنه تم إزالة أول بيت فى المنطقة يوم الاثنين الماضى، مشيرا إلى أنه التقى برئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى لإنشاء منطقة صناعية لأهالى نادى الصيد فى مساكن بشاير الخير التى انتقلوا إليها، لاحتواء كل أصحاب الحرف والفنيين من الأهالى فى ورش تلك المنطقة.

كما تحدث عن العقارات غير الآمنة، موضحا أنه يوجد 165 عقارا مائلا و230 عقارا آيلا للسقوط عمره أكثر من 100 سنة، مشيرا إلى أنه تم وضع تصور لإخلاء السكان من تلك المساكن وتسكينهم مؤقتا فيما أطلق عيها «مساكن فك و تركيب» سيتم إنشاؤها على قطعة أرض بالمدينة لم يتم تحديدها بعد.

وتابع أن عدد قرارات الإزالة الصادرة من أول يناير 2021 حتى إلى 13 يونيه الماضى يوجد 440 قرار إزالة، وبلغت عدد حالات الإزالة الفورية 365 حالة.

وتطرق الشريف للحديث عن ملف التصالح على مخالفات البناء، حيث اسقبلت المحافظة إلى الآن 52 ألف طلب مصالحة بناء مخالف بمركز المعلومات بحى منتزه أول، مؤكدا أنه لن يسمح بهذه المخالفات التى أثرت على البنية التحتية للمحافظة ولن يترك أى مبنى مخالف فى الإسكندرية أيا كان شخص المخالف، موضحا أن هناك عددا من الأسباب تحول دون التنفيذ منها وجود حالة نزاع قضائى أو أن العقار مشغول بالسكان أو مغلق.

وفى سياق آخر، لفت الشريف إلى أن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» تستهدف تطوير 105 قرى بمركز ومدينة برج العرب، علاوة على تطوير 3 وحدات محلية أخرى أيضا تقع فى نطاق برج العرب وهى وأبو صير والغربانيات بإجمالى تكلفة كلية 3 مليارات جنيه.

وذكر الشريف أن أعمال تطوير ميدان محطة مصر ستنتهى خلال عام بتكلفة 227 مليون جنيه، مشيرا إلى أن نسبة الإنجاز فى أعمال التطوير بالمشروع حتى الآن بلغت 60 ٪ ونسير أفضل من المعدل الزمنى المحدد، فيما يتوقع أن يسهم مشروع «تطوير محور المحمودية» «شريان الأمل» الذى بلغت تكلفته 5.5 مليار جنيه، بشكل كبير فى تحقيق الانسياب وسيولة الحركة المرورية بالمحافظة.

وبشأن مشروع مترو الأنفاق الذى ينتظره أهالى الإسكندرية، قال المحافظ، إن مشروع «مترو أبى قير» كان من الأحلام لكن بفضل وتوجيهات القيادة السياسية أصبح هذا الحلم حقيقيا.

وأوضح أن مترو أنفاق الإسكندرية يمتد من أبى قير وحتى محطة مصر وأنه جار إعداد الدراسات ليمتد إلى برج العرب، وأن المسار الحالى بطول 23 كم وتكلفة 1.7 مليار يورو، وهناك امتداد للمشروع حتى برج العرب، بطاقة 60 ألف راكب ساعة / اتجاه بمتوسط حجم نقل مليون و٢٠٠ راكب فى اليوم، بإجمالى ٢٠ محطة قابلة للتعديل وفقا لأعمال التنفيذ الذى ستتم على أرض الواقع.

ومن المقرر الانتهاء من المشروع خلال 3 سنوات، مقسمة إلى سنتين للانتهاء من أعمال المسار والأعمال الصناعية وسنة أخرى للانتهاء من الحلول المرورية وتحويلات المرافق والأنفاق والكبارى.

وعرج فى حديثه إلى التطوير الذ تشهده مشروع بحيرة مريوط، والذى تم العمل فيه على إعادة إحياء بحيرة مريوط كسابق عهدها من خلال شن عدد من الحملات لتنفيذ قرارات إزالة التعديات على بحيرة مريوط بأحياء العامرية ووسط وغرب.

واختتم المحافظ حواره مع «الشروق» بالحديث عن مشروع الهوية البصرية الذى بدأ العمل فى إعداده منذ أكثر من سنة، ويتضمن تصميم خط كتابى خاص للمحافظة بجانب أحرف خطوطها اللغوية المستخدمة التى تنم عن جميع أطيافها التراثية، وكذلك تصميمات لإطلاقها على معالم الإسكندرية، كواجهات المبانى الأثرية، وفنار الإسكندرية، الكنائس، المزارات، المتاحف، المعابد، الفنادق، المنتجات البصرية كالأعلام.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك