أيام وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة.. نهاية مثيرة للجدل - بوابة الشروق
الجمعة 5 مارس 2021 9:18 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

أيام وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة.. نهاية مثيرة للجدل

بسنت الشرقاوي
نشر في: الأحد 17 يناير 2021 - 4:13 م | آخر تحديث: الأحد 17 يناير 2021 - 4:13 م

تبدو نهاية عهد وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، مثيرة للجدل وصاخبة مثل باقي فترة ولايته التي استمرت 32 شهرًا؛ حيث قضى "بومبيو" الأيام الأخيرة في كتابة عاصفة من التغريدات لتهنئة ذاته، بمعدل 20 تغريدة في اليوم، في الوقت الذي يسعى فيه لكتابة مسودته الأولى للتاريخ.

وضمنت إحدى التغريدات مزاعم "بومبيو" في نجاح ترامب بالانتخابات الرئاسية، من خلال الإشارات المهينة المتكررة للإدارة السابقة، عن طريق التضخيم السياسي باستخدام حساب تويتر الحكومي الذي يتابعه 3 ملايين شخص، لنشر تلك التغريدات.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها "بومبيو" الحسابات الحكومية لأغراض شخصية، ففي وقت سابق، حقق معه المفتش العام بوزارة الخارجية بشأن استخدام موظفي وزارة الخارجية للقيام بمهام خاصة، مثل استعراض التمشية والتنزه مع الكلب.

وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، كانت بعض التغريدات غير صحيحة من الناحية الواقعية، فعلى سبيل المثال ألقى بومبيو اللوم على باراك أوباما في معاهدة الحد من الأسلحة التي وقعها رونالد ريجان.

كما شملت التغريدات ادعاءات أخرى متناقضة، مثل إصراره على استعادة الولايات المتحدة سياسة الردع ضد إيران، إلى جانب مزاعمه بأن طهران تشكل تهديدًا أكبر من أي وقت مضى، واصفا إياها ب "أفغانستان الجديدة"، وزاعمًا بدون دليل أنها أصبحت مركزًا لعمليات القاعدة.

كما جادل "بومبيو" بأن اجتماعات القمة التي عقدها دونالد ترامب مع كيم جونغ أون أدت إلى تهدئة الرؤوس الحربية النووية وتجارب الصواريخ بعيدة المدى، لكنه لم يذكر أن كيم أعلن إنهاء هذا التجميد، ومن المقرر الآن امتلاك ترسانة أكبر بكثير مما كانت عليه وقت لقاء ترامب.

كانت الصورة التي رسمها "بومبيو" لسياسة ترامب في تناقض دراماتيكي مع الأحداث الأخيرة، بعد يومين من تعرض الكونجرس لهجوم عنيف غير مسبوق من قبل حشد لأنصار ترامب.

كما تفاخر أيضًا بأن فريق وزارته في وزارة الخارجية فعل أكثر من أي فريق آخر لبناء تحالفات تضمن المصالح الأمريكية، قبل أيام من الاضطرار إلى إلغاء رحلته إلى أوروبا لأن نظرائه لم يرغبوا في رؤيته.

يأتي ذلك فيما حزم موظفو البيت الأبيض أمتعتهم للمغادرة، اليوم السبت، وظهرت إيفانكا ترامب ابنه الرئيس مغادرة في سيارتها الخاصة، متوجه إلى منزل الزوجية.

وأشارت مصادر لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إلى أن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب يعيش في عزلة ويدخل في حالة من الغضب كلما عرض عليه مساعدوه تقديم استقالته مبكرا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك