العدوان التركي على سوريا والأزمة الليبية.. أبرز ما ناقشه ترامب وماتاريلا في البيت الأبيض - بوابة الشروق
الخميس 21 نوفمبر 2019 7:57 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

العدوان التركي على سوريا والأزمة الليبية.. أبرز ما ناقشه ترامب وماتاريلا في البيت الأبيض

مروة محمد
نشر فى : الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 10:06 م | آخر تحديث : الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 10:06 م

تصدرت مسألة العدوان التركي على شمال شرق سوريا والأزمة الليبية، أجندة المباحثات التي جرت، اليوم الأربعاء، في البيت الأبيض بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيرة الإيطالي سيرجيو ماتاريلا. كما ناقش الجانبان ملفات أخرى مثل الرسوم الجمركية.

وفي التفاصيل، قال ترامب، اليوم الأربعاء، خلال لقائه ماتاريلا، إنه لم يفاجأ بالغزو التركي لشمال شرقي سوريا، وأصر على أنه لم يعط الضوء الأخضر لأنقرة لتنفيذ مثل هذا الهجوم، كما شدد على أنه لن يتورط في الحرب بين سوريا وتركيا.

وأضاف ترامب: "قرار الرئيس التركي (رجب طيب) أردوغان لم يكن مفاجئا بالنسبة لي، لأنه أراد أن يفعل ذلك منذ وقت طويل". وأعرب ترامب عن اعتقاده بأنه أمر "طبيعي" أن يدخل الأتراك والأكراد في قتال ضد بعضهما البعض، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وتابع الرئيس الأمريكي: "لم أعطه الضوء الأخضر. ولكن أعطيته النقيض من ذلك".

ورحب ترامب بدخول قوات روسية وسورية إلى المناطق التي انسحبت منها القوات الأمريكية، وقال إنه يعتقد أنه من الناحية السياسية بالنسبة له، كان من الأيسر ترك قوات أمريكية في سوريا، ولكنه أراد الانسحاب تدريجيا، مضيفا: "دعهم يخوضوا حروبهم... لن أتورط في حرب بين تركيا وسوريا".

إلى ذلك، قال ترامب إنه يريد من تركيا أن تفعل "الصواب"، وشدد على أن موقف الولايات المتحدة "رائع من الناحية الاستراتيجية" في هذه المنطقة حيث أن جنودها ليسوا في طريق الخطر.

وذكر ترامب لدى استقباله ماتاريلا: "نشاهد، ونجري مفاوضات، ونحاول دفع تركيا إلى القيام بالأمر الصواب، لأننا نريد وقف الحروب، دون تمييز... على أساس إنساني".

وفي إشارة للعملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا، أضاف ترامب: "ليست هذه حدودنا، وليس علينا أن نخسر أرواحا بسببها"، وتابع: "سوريا تحمي الأكراد. هذا أمر طيب".

في غضون ذلك، قال ترامب إنه "لا شأن للولايات المتحدة بالمنطقة المتنازع عليها في شمال سوريا، حيث أنه قد نأى بنفسه عن الصراع هناك"، مضيفا: "جنودنا ليسوا في طريق الخطر، لأنه ليس عليهم أن يكونوا في طريق الخطر، حيث تتقاتل دولتان بسبب أرض لا شأن لنا بها. الأكراد أكثر أمانا في الوقت الحالي". كما قال ترامب إن الأكراد "ليسوا ملائكة".

من جانبه، قال الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا إن" العلاقة بين إيطاليا والولايات المتحدة هي حلقة وصل قوية، لا تقوم فقط على أواصر عبر أطلسية"، بل "على علاقة إنسانية قوية أيضًا".

وشدد ماتاريلا على أن إيطاليا تدين "دون تردد" العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، قائلا: "لقد أدنا العملية التركية في سوريا دون تردد. الحل لا يأتي من العقوبات التي ستكون حتمية إذا استمرت تركيا، ولكن عبر وقف الهجوم وسحب القوات".

وأضاف ماتاريلا أن إيطاليا "قلقة للغاية بشأن الهجوم التركي" ، مشيرًا إلى وجود "العديد من الضحايا وآلاف النازحين حتى بين المدنيين"، وفقا لوكالة" نوفا" الإيطالية.

وفيما يخص الأزمة الليبية، قال ترامب إن "الصراع في ليبيا أدى إلى أزمة هجرة تفرض ضغوطًا غير عادلة على إيطاليا".

وأضاف ترامب، في المؤتمر الصحفي المشترك بالبيت الأبيض مع ماتاريلا، أنه "جرى بحث القضية الليبية خلال اللقاء". وتابع: "مع رئيس الجمهورية الذي أعرفه منذ فترة أجرينا بالفعل محادثة رائعة ومثمرة"، وفقا لوكالة "آكي" الإيطالية.

وعلى الصعيد التجاري، قال ماتاريلا لدى لقائه ترامب إنه من ناحية العلاقات التجارية الدولية "من الضروري إيجاد نقطة التقاء" . وبالإشارة إلى خطر زيادة الرسوم على البضائع، أعرب ماتاريلا عن الأمل في"التوصل إلى مناقشة صريحة وبناءة”، من أجل تجنب “البدائل الانتقامية”.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك