تكريم 12 شخصية في الدورة 28 من مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية - بوابة الشروق
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 6:13 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

تكريم 12 شخصية في الدورة 28 من مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية


نشر فى : الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 9:34 م | آخر تحديث : الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 9:34 م

الأوبرا تعلن تفاصيل فعاليات الدورة 28 من المهرجان
مشاركة أولى للنجم محمد منير و92 فنانا من 7 دول عربية

 


عقدت دار الأوبرا المصرية مؤتمراً صحفيا للإعلان عن تفاصيل الدورة 28 من مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية، والتى تعقد فى الفترة من 1 حتى 12 نوفمبر المقبل، وحضره الدكتور مجدى صابر رئيس الأوبرا والمهرجان، الفنانة جيهان مرسى مدير المهرجان، وعدد من أعضاء اللجنة التحضيرية هم الموسيقار حلمى بكر، الموسيقار سامى الحفناوى، الموسيقار ماجد سرور، الشاعر جمال بخيت ، الشاعر هاني عبدالكريم ، الموسيقار محمد رحيم ، الدكتورة رشا طموم رئيس اللجنة العلمية والإعلامى محمد منير مدير عام إعلام الأوبرا الذى أدار المؤتمر الصحفي.

بدأت وقائع المؤتمر بكلمة لرئيس الأوبرا استعرض خلالها الفعاليات التى تضم 37 حفل غنائى وموسيقى يحييها 92 فنان من 7 دول عربية هي مصر، لبنان، العراق، الاردن، المغرب، سوريا وسلطنة عمان، وتحتضنها مسارح الأوبرا المختلفة بالقاهرة "الكبير، الصغير، الجمهورية، معهد الموسيقى العربية" بأوبرا الإسكندرية ودمنهور، كما تكرم 12 شخصية ساهمت فى إثراء الساحة الفنية فى مصر والوطن العربى، هم النجم «الشاعر فاروق جويدة، محمد منير، الموسيقار البحرينى وحيد الخان، المطربة ريهام عبد الحكيم، المطربة مى فاروق، الشاعر والكاتب العراقي كريم عودة "كريم العراقى"، الموسيقار عمرو إسماعيل، المايسترو عادل إسكندر، عازف الكمان محب فؤاد مهنى، عازف الإيقاع الدكتور هشام العربى، الباحثة سلوى الشوان وفنان الخط العربى حمدى زايد، بجانب المؤتمر العلمى الذى يقام على المسرح الصغير، وأشار إلى المشاركة الأولى للنجم محمد منير، مؤكداً أن مهرجان الموسيقى العربية، يعد أحد أهم المحافل الدولية المتخصصة مشيرًا إلى نجاح الدورات السابقة على مدار 27 عام، حيث نجح فى إثراء الساحة الفنية فى مصر والدول العربية ومثمناً دور المؤسسات الإعلامية فى إلقاء الضوء على فعالياته المتعددة والمتنوعة.

وتوجهت مدير المهرجان والمؤتمر بالشكر للدكتورة إيناس عبد الدايم، وزير الثقافة، على دعمها لتطوير المهرجان. كما أشادت بجهود أعضاء اللجنتين التحضيرية والعلمية، وقدمت التحية لجميع الفنانين والباحثين المصريين والعرب الذين شاركوا فى الفعاليات طوال الدورات السابقة.

وقال الموسيقار حلمى بكر إن مهرجان الموسيقى العربية بات فى مقدمة المحافل الدولية المتخصصة، وأوضح أن التطوير الذى تشهده الفعاليات يعبر عن الحداثة النابعة من التراثيات، منوهًا أن اسم المهرجان يحمل فى طياته قيم الأصالة والفن الجاد.

وأضاف الشاعر جمال بخيت أن مصر تمتلك تراث فني عريق يتميز بالثراء. مشيداً بالدور الذي تلعبه وزارة الثقافة في تشكيل الوعي والارتقاء بالمجتمع من خلال أنشطتها فى مختلف أرجاء مصر، وقال أن الأوبرا احتفلت منذ أيام بعيدها الـ 31 وتتواكب فعاليات الدورة 28 مع مرور 150 على افتتاح الأوبرا الخديوية.

واستدرك الإعلامى محمد منير، عضو اللجنة التحضيرية، أن وزارة الثقافة تنظم احتفال ضخم بهذه المناسبة التى تعد فخراً للوطن باعتبار مصر من أوائل الدول التى شهدت فن الأوبرا الراقى مؤكداً أنه جارى إعداد برنامج يليق بمكانة وريادة مصر.

وقال الشاعر هانى عبد الكريم، أن مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية نجح منذ ميلاده فى تقديم أصوات متعددة للجمهور باعتباره نموذجاً للفنون الجادة مشيداً بدور الأوبرا المصرية فى خلق حالة إبداعية تردد صداها في أرجاء مصر والوطن العربى.

كما وصف الموسيقار ماجد سرور، مهرجان الموسيقى العربية بالعيد السنوى للفن الراقى، مؤكداً أن الفعاليات تشهد جرعة مميزة من الموسيقى الخالصة التى تعمل على السمو بالوجدان.

وقال الموسيقار سامى الحفناوى إن المهرجان ينطلق من القاهرة عاصمة الفنون فى الوطن العربى على مر التاريخ، ومن الأوبرا منارة الفن فى البلاد مركزاً تنويريا يكشف المواهب الجادة والمتميزة، كما توجه بالشكر للثقافة المصرية على السعي الدؤوب للحفاظ على المستوى الراقى للفنون فى مصر.

وعن المؤتمر العلمى المصاحب قالت الدكتورة رشا طموم، رئيس اللجنة العلمية أن مؤتمر هذه الدورة بعنوان الموسيقى والمجتمع فى العالم العربى، ويناقش ثلاثة محاور هي جدلية العلاقة بين الشباب العربي وتراثه الموسيقى، الموسيقى والطفل العربى بين الماضى والحاضر، إثر الحراك المجتمعى على إبداع المرأة فى الموسيقى، ويصاحبه لأول مرة محاضرة وورشة عمل تناقش المقام الذي يعد أهم عنصر فى الموسيقى العربية بهدف إحياء التراث المقام باستخدام التكنولوجيا الحديثة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك