وفد من شركات السيارات الألمانية يزور القاهرة ديسمبر القادم - بوابة الشروق
الأحد 17 نوفمبر 2019 1:21 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

وفد من شركات السيارات الألمانية يزور القاهرة ديسمبر القادم

برلين- نيفين كامل
نشر فى : الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 10:35 ص | آخر تحديث : الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 10:35 ص

يبدأ وفد مكون من كبريات شركات السيارات الألمانية، زيارة إلى القاهرة ديسمبر القادم؛ لبحث الاستثمار في قطاع السيارات والصناعات المغذية، بحسب مدير جميعة منتجي السيارات الألمانية، كيرت كريستيان شيل.

وأوضح شيل أنه من المقرر أن يضم الوفد نحو 4 شركات عاملة في القطاع، منهم 3 شركات من كبرى الشركات العاملة في السوق المصرية حاليا، بجانب شركة أخرى لم تستثمر في مصر بعد.

وأكد مدير جمعية منتجي السيارات الألمانية -خلال لقاء عقد أمس ضمن لقاءات وفد اتحاد الصناعات المصرية برئاسة المهندس محمد السويدي- أن هناك مساعٍ لضم شركات سيارات أخرى إلي الوفد بناء على طلب وفد الاتحاد، موضحا أن مصر سوق هامة لشركات السيارات الألمانية، نظرا لعدد السكان الكبير والقدرة على النفاذ إلى أسواق أخرى عبر مصر.

وتضم الجمعية أكثر من 600 شركة عضو عامل في قطاع الصناعة، موضحا أن السوق الإفريقية لم تكن على خريطة الشركات الألمانية خلال الفترة الماضية، إلا أن الشركات بدأت في تغيير نظرتها إلى تلك السوق في الآونة الأخيرة، وفي مقدمتها السوق المصرية، التي أصبحت على رأس خريطة الشركات الألمانية.

والتقى وفد اتحاد الصناعات المصرية أيضا خلال الزيارة التي بدأت فعالياتها الاثنين الماضي، رئيس اتحاد الصناعات الألمانية ديتر كامبف، حيث تم بحث زيادة التعاون في مجال تبادل الخبرات في القطاع الصناعي، وتم التأكيد على أن مصر سوق واعدة للاستثمارات الألمانية، نظرا لتوافر العنصر البشري وتحسن البنية التحتية اللازمة للاستثمار، فضلا عن كونها منفذا كبيرا للأسواق العربية والإفريقية.

وأثناء اللقاء، وجه رئيس اتحاد الصناعات الألماني دعوة للوفد المصري للمشاركة في معرض "هانوفر" الصناعي الذي يعد أكبر معرض متخصص في التصنيع على مستوى العالم؛ لعرض قصص نجاحهم مما يسمح للشركات الأجنبية بالتعرف على احتياجاتهم ونفاط قوتهم؛ مما يسمح بعقد شراكات ثنائية.

وقال محمد السويدي إن الألمان يمتلكون خبرة واسعة في مجال شهادات الاعتماد والمطابقة ومجال التدريب الفني، مؤكدا أن مصر بحاجة إلى التعاون معهم خلال الفترة المقبلة، من أجل التوسع في مراكز الاعتماد في السوق المصرية من أجل تنشيط القطاع الصناعي، وبما يسهم في تحسن ترتيب مصر في ممارسة الأعمال.

وطلب السويدي -خلال لقاء عقد مع اتحاد الغرف التجارية والصناعية الألماني- مساعدة الجانب الألماني لمصر من أجل صياغة مسودة تشريع لتطوير وتنظيم التعليم الفني في مصر، نظرا لكونه أبرز العناصر الداعمة للقطاع الصناعي بشكل عام، موضحا أن نحو 60% من المصريين ضمن فئة الشباب، وأن الحكومة سمحت مؤخرا للقطاع الخاص بإدارة المدارس الفنية وتطويرها، مضيفا: "نعتقد أن هناك فرص كبيرة في هذا المجال خلال الفترة المقبلة".

وقال السفير مفوض ماهر الشريف رئيس المكتب التجاري المصري في برلين، إن هناك عدد كبير من الشركات الألمانية العاملة في مصر، وإن أحدث استطلاعات الرأي التي قامت بها إحدى مؤسسات الأعمال في ألمانيا، أكدت أن مصر هي الوجهة المفضلة للشركات الألمانية في الوقت الحالي، مضيفا: "علينا تقديم نماذج شراكة ناجحة لعرضها على الجانب الألماني، لحث الشركات على الاستثمار".

وأوضح أن هناك مناخ استثمار جيد في مصر، لكن هناك في المقابل العديد من المستثمرين الألمان لا يعلم ما تقدمه الحكومة المصرية من مزايا وتسهيلات للمستثمر الأجنبي.

ومن جانبه، قال يان نوتر مدير الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة في القاهرة، إن مصر تتميز عن دول المنطقة بامتلاكها اقتصاد متنوع، وهو ما يتطلب وضع مصر على خريطة الشركات الألمانية خلال العشرين عاما المقبلة، كي تستحوذ على نصيب أكبر من إجمالي استثمارات ألمانيا في القارة الإفريقية، والتي لا تتعدى 1%، لافتا إلى أهمية تسويق قصص نجاح الشركات الألمانية العاملة في مصر من خلال عرضها على المستثمرين الألمان الذي لم يطلعوا بقدر كافٍ على فرص الاستثمار في مصر.

وأشار نوتر إلى أن زيارة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي لألمانيا قبل 3 أشهر كانت جيدة وداعمة للتعاون بين مصر وألمانيا، مضيفا: "أعتقد أن الموقت الحالي هو الأنسب للشركات الألمانية للمجىء إلى مصر".

واختتم الوفد في اليوم الثاني من زيارته بلقاء مع ممثلي التحالف الصحي الألمانية، حيث تم التطرق إلى إمكانية قيام شركات ألمانية عاملة في قطاع الصحة، بالتعاون مع مصر، وقال طارق توفيق وكيل اتحاد الصناعات وعضو الوفد إن مصر وقعت 3 اتفاقيات في وقت سابق مع شركات أمريكية في مجال الصحة، وإنها لازالت بحاجة إلى مزيد من الشراكات لتطوير قطاع الصحة في مصر، موضحا أن ألمانيا من أهم الدول المرشحة لهذه النوعية من الشراكات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك