شهود على انتحار فتاة سيتي ستارز: سقوطها رج المول والأمن سألها لماذا تبكي - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 4:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


شهود على انتحار فتاة سيتي ستارز: سقوطها رج المول والأمن سألها لماذا تبكي

بسنت الشرقاوي
نشر في: الخميس 16 سبتمبر 2021 - 5:42 م | آخر تحديث: الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 12:50 ص

في واقعة مأساوية، أقبلت فتاة في مقتبل العمر على الانتحار من الطابق السادس من مول "سيتي ستارز" في مدينة نصر، ما أثار رعب المتواجدين.

وقعت الحادثة مساء أمس الأربعاء، حيث تفاجأ زوار المول بإلقاء فتاة نفسها من ارتفاع كبير لتسقط في الطابق الأرضي غارقة في دمائها، فيما حاول المارة إسعافها حتى قدوم الشرطة ورجال الإسعاف، لكنها توفت فور وصولها للمستشفى.

وتواصلت "الشروق" مع "س. ش" إحدى الشاهدات على واقعة انتحار الفتاة في المول، كانت متواجدة داخل المطعم الملاصق للمطعم الذي كانت تجلس فيه الفتاة، والتي قالت: "كل الناس صرخت أنا كنت في المطعم إلى حانبها كانت قاعدة هناك ونطت منه تقريبا الساعة 9 وربع، هي قضت 5 ساعات في المول بتعيط".

وتابعت: "سقوطها رج المول كله سمعنا هبدة جامدة وصريخ بنبص لاقيناها واقعة تحت كان فيها الروح وكانت بتنزف من الفم والدماغ".

وأوضحت أن المتواجدين رووا أن الفتاة كانت تتحدث في هاتفها بشكل عنيف قبل جلوسها على منضدة المطعم وبكائها الحاد، ثم ألقت نفسها من الدور السادس، ليدخل صاحب المطعم في حالة من الانهيار، ويلتف حولها الجميع لانقاذها من الموت، بإجراء إسعافات أولية، لكنها لم تستفق، مضيفة: "عملوا تهوية وتنفس صناعي ليها كتيير وطلبوا الإسعاف، وطبعا قبل ما تنط سابت شنطتها وكل حاجتها على ترابيزة المطعم".

وتابعت أن السيدة التي كانت تجلس أمام الفتاة في المطعم، أخبرتها أنها رأت الفتاة منهارة من البكاء، وأن أمن المول حضر إليها ليطمئن عليها ويسألها عن سبب بكاءها، لكنها أجابت بأن كل شيء على ما يرام.

وأشارت "ش. س" إلى أن الأمن منع المتواجدين من ملامسة أي شيء من متعلقات الفتاة إلى أن وصلت الإسعاف والشرطة التي فحصت بطاقتها الشخصية وهاتفها المحمول، مؤكدة أنها كانت لم تزل على قيد الحياة حتى خروجها من المول متوجهة للمستشفى.

ومن جانب آخر، روت "ح. ع" وهي سيدة كانت متواجدة في نفس الدور الذي كانت تجلس في الفتاة، رواية أخرى حيث قالت إن الواقعة كانت بشعة وظلت الفتاة بعد الحادث ما يقرب من ساعة حتى وصلت الإسعاف إليها، معبرة: "إزاي حادثة زي دي تنتظر ساعة، في مكان حيوي زي مدينة نصر، ليه مفيش طبيب في المول الكبير ده أو حتى مستشفى قريبة تبعت أي سيارة إسعاف لإنقاذ بني آدم من الموت؟".

وأضافت أن الدور السادس كان مكتظا بالزائرين كونه يضم جميع المطاعم، لكن من سوء حظ الفتاة أنه لم يكن هناك زوار كثيرون في المطعم الذي تواجدت فيه: "للأسف محدش لحقها قبل مترمي نفسها، وانتظرت كتير لحد وصول الإسعاف".

الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة
وكشفت تحريات الشرطة أن الفتاة تدعي ميار، وهي طالبة في الفرقة الرابعة بكلية الطب، وتبلغ من العمر 23 عاما، وقالت صديقتها إنها كان ترافقها حتى الساعة الخامسة، موضحة أن المتوفية تعاني من حاله نفسية واكتئاب شديد لشعورها بالاضطهاد وسوء المعاملة من قبل أسرتها، وأنها أخبرتها برغبتها في الانتحار، لكنها هدأت من روعها ولم تأخذ كلامها على محمل الجد.

واستجوبت الشرطة والد الفتاة المنتحرة وعمره 60 عاما، وهو لواء طبيب بالمعاش، والذي برر انتحار ابنته بسبب قيامه بالتضييق عليها من الخروج من المسكن عن الحد الطبيعي.

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك