حصيلة قياسية جديدة لمصابي كورونا بأمريكا.. والهند تعزل 125 مليون شخص - بوابة الشروق
الجمعة 14 أغسطس 2020 10:06 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

حصيلة قياسية جديدة لمصابي كورونا بأمريكا.. والهند تعزل 125 مليون شخص

الكورونا - ارشيفية
الكورونا - ارشيفية

نشر في: الخميس 16 يوليه 2020 - 3:35 م | آخر تحديث: الخميس 16 يوليه 2020 - 3:35 م
• أريزونا وتكساس تستخدمان شاحنات التبريد لحفظ جثامين ضحايا «كوفيد-19».. والصين تسجل صفر إصابات.. وفلسطين تتهم إسرائيل بعرقلة إدخال أجهزة الفحص إلى الضفة
عواصم- وكالات الأنباء:

سجلت الولايات المتحدة، الأربعاء، حصيلة قياسية جديدة لعدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد تخطى أكثر من 67 ألف إصابة، فيما لجأت ولايتي أريزونا وتكساس لاستخدام شاحنات التبريد لنقل المتوفين بكورونا، بينما سجلت الصين صفر إصابات بالفيروس.

وأظهرت بيانات جونز هوبكنز، أن الولايات المتحدة سجلت خلال 24 ساعة 67 ألفا و632 إصابة جديدة بالوباء، إضافة إلى 795 وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الذين حصد الفيروس الفتاك أرواحهم في هذا البلد إلى أكثر من 137 ألفا و200 شخص من أصل أكثر من 3.49 مليون مصاب.

ومنذ نهاية يونيو، تواجه أقوى دولة في العالم تزايدا متسارعا في أعداد المصابين بالفيروس ولا سيما في الولايات الواقعة في غرب البلاد وجنوبها. وعلى مدى الأيام العشرة الأخيرة تراوح عدد الإصابات الجديدة المسجلة يوميا ما بين 55 ألفا و65 ألف إصابة.

وتعادل هذه الأرقام ضعف تلك التي كانت تسجل في أبريل، عندما كان القسم الأكبر من الولايات المتحدة يخضع لتدابير عزل للحد من تفشي الوباء.

إلى ذلك، استعانت السلطات الصحية في ولايتي أريزونا وتكساس، بشاحنات التبريد بسبب ارتفاع حالات الوفاة أخيرا بفيروس كورونا، في مشهد أعاد للأذهان ما حدث في نيويورك، في أوج الجائحة قبل نحو 4 أشهر، بحسب تقرير لموقع شبكة «سي.بي.أس» الأمريكية.

جدير بالذكر أن الولايتين هما من ضمن المناطق التي شهدت قفزة كبيرة في الحالات المسجلة للمرض أخيرا في الولايات المتحدة.

ونقلت الشبكة عن مسئول صحي محلي قوله إن مستشفيات مدينة سان أنطونيو في تكساس، استعانت بهذه المبردات بسبب تكدس المشارح بها. وأكد مسئول في مقاطعة نويسيس، أيضا طلب شاحنات تبريد لنقل الموتى.

جدير بالذكر أن تكساس سجلت نحو 275 ألف حالة إصابة، و3322 حالة وفاة، حتى الآن.

وفي أريزونا، التي شهدت نحو 131 ألف حالة إصابة و2400 حالة وفاة منذ بدء الوباء، تشير أرقام وزارة الصحة بها إلى أن نسبة إشغال أسرة العناية المركزة للبالغين، بلغت 90%، مقارنة بـ62 % قبل 3 أشهر.

وفي مارس الماضي، اعتمدت المستشفيات ودور الجنائز في نيويورك، على مئات شاحنات التبريد في أنحاء المدينة لمعالجة مسألة تكدس الجثث. ولأول مرة، وضعت مستشفيات المدينة شاحنات مبردة ثابتة أمام مبانيها لتكون جاهزة يوميا لنقل الجثامين.

في سياق متصل، قال باتريك هاركر، رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في فيلادلفيا، إن الولايات المتحدة فشلت في السيطرة على فيروس كورونا وإن هناك درجة عالية من عدم اليقين بشأن نطاق تأثير الجائحة اقتصاديا.

وأضاف باتريك هاركر أنه ووفقا لمتوسط التوقعات، فإن نمو الناتج المحلي الإجمالي قد يهبط بنسبة 20% في النصف الأول من هذا العام ثم ينمو بنسبة 13% في النصف الثاني. وأشار إلى أن أكبر اقتصاد في العالم قد ينهي العام بكامله على تراجع بنحو 6%.

وفي الصين، أعلنت لجنة الصحة الوطنية، الخميس، عدم تسجيل أي إصابة محلية جديدة بفيروس كورونا في البر الرئيسي الصيني خلال اليوم الماضي، مع رصد إصابة واحدة وافدة في بلدية شنغهاي.

وذكرت اللجنة، في تقريرها اليومي، أنه لم تسجل حالات جديدة يشتبه في إصابتها بكورونا أو حالات وفاة مرتبطة بالمرض الأربعاء، بينما غادر 26 شخصا المستشفيات بعد تعافيهم من المرض خلال اليوم الماضي.

وحتى الآن، بلغ إجمالي الحالات الوافدة 1989 حالة في البر الرئيسي الصيني، من بينها 1905 حالات تماثلت للشفاء، فيما يصل مجموع الإصابات المؤكدة في البر الرئيسي الصيني إلى 83612 حالة، بينها 259 مريضا لا يزالون يتلقون العلاج.

إلى ذلك، أعادت الهند فرض إجراءات العزل على نحو 125 مليون شخص في ولاية بيهار (شمال شرق) أي ما يعادل نحو أكثر من 10% من سكانها بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وقال نيلام ديفي، أحد سكان المدينة لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه «خلال العزل السابق، عانينا من نقص في الأرز والطحين، لأننا لم نتمكن من التزود مسبقا بها. هذه المرة قررنا عدم تكرار الخطأ نفسه».

وفي باتنا عاصمة الولاية، خرق الآلاف قيود التباعد الاجتماعي من أجل التزود بالمؤن من المتاجر قبل دخول التدابير حيز التنفيذ.

وفي أستراليا، أعلن دانييل أندروز رئيس حكومة ولاية فيكتوريا الأسترالية، الخميس، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في الولاية ارتفع بواقع 327 حالة خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، وهي الزيادة الأكبر في يوم واحد لأي ولاية أسترالية منذ بداية ظهور جائحة كورونا مع مطلع العام الحالي، بحسب هيئة الإذاعة الأسترالية.

من جهة أخرى، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، إن إسرائيل تعرقل إدخال أجهزة فحص فيروس كورونا المستجد إلى الضفة الغربية بدعوى وقف التنسيق الأمني معها.

وذكرت الكيلة للإذاعة الفلسطينية الرسمية أن اتصالات فلسطينية مكثفة تجرى مع المنظمات الدولية لإدخال كمية من المستلزمات الطبية وأجهزة الفحص ترفض إسرائيل إدخالها، مشيرة إلى أن المواد اللازمة لإجراء فحوصات كورونا ستكون متوفرة خلال الثلاثة أشهر القادمة.

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت في 19 مايو الماضي التحلل من الاتفاقيات مع إسرائيل بما في ذلك وقف العمل بالتنسيق الأمني والمدني معها ردا على مخططها لضم أجزاء من الضفة الغربية.

يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن تسجيل حالتي وفاة وأكثر من 463 إصابة بفيروس كورونا المستجد في الأراضي الفلسطينية خلال الـ24 ساعة الماضية.

من جهة أخرى، بدأت في العاصمة الإماراتية أبوظبي، الخميس، أولى التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل ومدرج تحت مظلة منظمة الصحة العالمية لفيروس كورونا.

ووفقا لما ذكره «مكتب أبوظبي الإعلامي» على حسابه على موقع «تويتر»، فقد كان «الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي، أول المتطوعين للمشاركة في تجربة اللقاح، وحذا حذوه كثاني متطوع الدكتور جمال الكعبي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة».

وأضاف المكتب أنه «يتم إجراء التجارب من قبل شركة جي 42 هيلث كير، التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها، تحت إشراف دائرة الصحة بأبوظبي ووزارة الصحة الإماراتية».


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك