هل يمكن لعواطفك أن تدمر صحتك؟.. تعرف على الجذور النفسية للأمراض العضوية - بوابة الشروق
الأحد 22 سبتمبر 2019 8:20 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

هل يمكن لعواطفك أن تدمر صحتك؟.. تعرف على الجذور النفسية للأمراض العضوية

محمد عبد الجليل
نشر فى : الأحد 16 يونيو 2019 - 12:09 ص | آخر تحديث : الأحد 16 يونيو 2019 - 12:09 ص

ترتبط أجسادنا بمشاعرنا على نحو كبير، فعندما لا نتمكن من التعبير عن مشاعرنا السلبية، يمكن لهذا الأمر أن يؤثر علينا بدنيًا وأن يظهر في صورة مشكلات جسدية، وكلما زاد تعبير المرء عن مشاعره، قلت نسبة تعرضه للأمراض بشكل واضح.

وتستعرض «الشروق» في هذا التقرير أبرز الأسباب النفسية وراء بعض الأمراض البدنية، وذلك نقلًا عن موقع «برايت سايد».

-الخوف قد يسبب الحساسية والتهاب الجلد:

يقول بعض الباحثين إن بعض حالات الحساسية المنتشرة، يمكن ردها إلى الأمراض المرتبطة بالصحة العقلية والنفسية، مثل التهاب الجلد والحمى الشديدة، والربو على سبيل المثال.
فربما تكون قد عانيت من الحساسية لسنوات وسنوات، دون أن تعلم سبب هذا الأمر، الذي من الممكن أن يكون وراءه مخاوفك الداخلية ليس أكثر. لهذا يمكن الحد من هذه الأمراض عن طريق تقليص عبء العوامل النفسية والاجتماعية.

-الوساوس يمكنها أن تسبب مشكلات مع الوزن:
يمكن لمشكلات الوزن أن تحدث نتيجة الوساوس أو الانشغال بأمور بسيطة ووهمية، فقد تكون قلقًا إلى حد الوساوس بالتجاعيد في وجهك، وهو ما قد يؤدي بك إلى التأثير على وزنك.
-المخاوف والوساوس يمكنها أن تحول الوهم إلى حقيقة:

قد تشعر بالقلق حيال إصابتك بمرض خطير، في حين أنه لا يوجد سبب قوي يدفعك نحو هذا، لكن بعد التفكير الطويل في الأمر، وتكرار الأمر على ذهنك، تجد أن الأعراض قد بدأت تظهر عليك بالفعل، نتيجة هذه الوساوس.

وفي بعض الأحيان، قد يبالغ المرء في تقديره للمشكلات أو في تركيزه على المشاعر السلبية، وهو ما يؤدي بالضرورة إلى تفاقمها، وهو ما يجعل موقفه حيالها أكثر سوءًا، ومن هذا المنطلق يبدو المرض المتوهم مثلًا أكثر واقعية.

-الأزمات العاطفية يمكن أن تسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي:
يتحكم في المعدة نظام معقد، ينتهي إلى أن ضغوطات الحياة قد تؤثر عليها فتسبب ردود فعل غير مرغوب فيها، فعلي سبيل المثال قد تعاني من التهاب في المعدة بسبب اضطرابات في مشاعرك نتيجة أزمة عاطفية.

-النقد الذاتي قد يسبب لك الصداع:

النقد الذاتي، وتدني احترامك لذاتك، فضلًا عن مخاوفك الداخلية، كلها أشياء قد تسبب لك القلق والتوتر طيلة الوقت، ولهذا قد تصاب بالصداع. فعلى سبيل المثال، قد تشعر بالإهانة جراء حدث ما، وهو ما يجعلك تلوم نفسك وتقلل من تقديرك لذاتك، لهذا تضغط على نفسك كي تغفر لنفسك هذا الإحساس، فيصيبك الصداع من شدة التفكير.

-الاكتئاب قد يسبب لك أمراض القلب:
يرتبط الاكتئاب والقلق مع زيادات كبيرة في نسبة الإصابة بأمراض القلب، وهو ما قد ينتهي إلى حالات حرجة بالفعل. فعندما تشعر بالقلق والاكتئاب عادة ما تشعر بأن قلبك يبدأ في الخفقان بسرعة، لهذا يعد هذا الأمر مؤشرًا على أوضاع خطيرة ينبغي الحذر بشأنها.

ما الذي يجب عمله لتجنب هذه الأمراض؟
بالتوازي مع زيارتنا للأطباء للكشف عن الأعراض العضوية لمرض ما، ينبغي علينا كذلك أن نزور الأطباء النفسيين لمعرفة الأسباب الجذرية وراء هذه الأعراض ومن ثم العمل على حلها.
كذلك ينصح بتمارين التأمل للحد من عوامل التوتر والقلق، فضلًا عن تدريب النفس على عدم الحكم على الذات ولومها باستمرار.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك