تأبين أحمد كمال أبو المجد في «حقوق القاهرة» - بوابة الشروق
الثلاثاء 23 يوليه 2019 3:27 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من الذي سيحسم لقب الدوري المصري؟

تأبين أحمد كمال أبو المجد في «حقوق القاهرة»

عمر فارس:
نشر فى : الخميس 16 مايو 2019 - 5:34 م | آخر تحديث : الخميس 16 مايو 2019 - 5:34 م
• مفيد شهاب: أفاد الإنسانية وبث قيم الاعتدال بين طلابه
سرور: جمع بين العلم والقدرة على الإقناع.

نظمت كلية الحقوق جامعة القاهرة، اليوم الخميس، حفلا لتأبين الدكتور والمفكر الكبير أحمد كمال أبوالمجد، الذي كان أيضا أستاذا للقانون العام بالكلية، بحضور عدد من أساتذة القانون والشخصيات العامة.

وقال الدكتور مفيد شهاب، وزير الدولة للشئون البرلمانية الأسبق، إن أي إنسان مثقف جامعي يحب أن يتحدث عن الراحل أحمد كمال أبو المجد المثقف الإسلامي العظيم، مضيفا أنه أكبر من أي إنسان أو موسوعة تتحدث عنه فهو جمع بين مختلف الثقافات القانونية والشريعة الإسلامية والنظام الأنجلو سكسوني.

وأوضح شهاب، في كلمته خلال حفل التأبين، أن الدكتور كمال أبو المجد كان يحاول بث قيم الاعتدال والوسطية والمثل العليا بين طلابه، فضلا عن كونه رجل سياسي عاصر كل الأنظمة قدم خلالها الكثير لوطنه عبر كتبه ومقالاته ودراسته وأبحاثه التي تعدى نطاقها وأثرها العالم الإسلامي.

واستعرض شهاب محطات من علاقتهما الشخصية، موضحا أنه تعرف عليه عندما قابله مع زكريا محي الدين خلال لقاء بخصوص ثورة 23 يوليو ودعوته إلى التنظيم الاشتراكي السياسي للشباب مع حسين يحيى بهاء الدين وأحمد كمال أبو المجد ويحيى الجمل، مشيرا إلى أنه عاش سنوات يتنقل معه من مصر الجديدة إلى حلوان للنقاش مع شباب من مختلف التوجهات بمعسكر حلوان في سبيل خلق فكر وتنظيم سياسي، لافتا النظر إلى أن أبو المجد كان يتمتع بصفة الإجلال لأنه كان الأكثر قدرة على الإقناع نظرا لحلو كلامه وعدم التعصب للرأي وكذلك نظرا لتعمقه في الشريعة الإسلامية.

وأكد أن الفقيد كان كالشمعة داخل التنظيم، حيث حافظ على التنظيم بعيدا عن التأثيرات والهوى السياسي ومحاولات السلطة لهدم هذا التنظيم لولا الدور الذي لعبه الفقيد الغالي أحمد كمال أبو المجد.

بدوره، قال الدكتور حسنين عبيد، أستاذ القانون بكلية الحقوق جامعة القاهرة، ونائب رئيس جامعة القاهرة الأسبق: "منذ أن كان سني 8 سنوات عرفت بالدكتور أحمد كمال أبو المجد عندما عين معاونا للنيابة بالعياط مسقط رأسي وكنت طفلا آنذاك وانتظره أمام المحكمة الكائنة خلف منزلي وكم تمنيت أن أكون مثله وأن أكون بجواره حتى عينت معيدا سنة 63 بكلية الحقوق وقابلته بالكلية وقلت له أنا من العياط وكم تمنيت أن أكون مثلك".

وقال الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب الأسبق، إن الدكتور أحمد كمال أبو المجد بدأ حياته العلمية بالرقابة الدستورية على القوانين، فقد كان يبحث عن القيم العامة التي تنظم حياة الناس، مضيفا أنه سار على نهجه في السفر إلى الخارج ليس للحصول على الماجستير وإنما للدراسة المقارنة والتحصيل العلمي وأغراض البحث العلمي، مؤكدا أنه إنسان ودود ومجامل وجمع بين ركنين من المحاماة وهما العلم والقدرة على الإقناع.

وحضر حفل التأبين عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية الأسبق، والمهندس إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار الشروق، والدكتور جابر جاد نصار رئيس جامعة القاهرة السابق، والدكتور رأفت فودة أستاذ القانون بكلية الحقوق جامعة القاهرة، ونجلي الراحل السفير وائل أبو المجد، وأميرة أبو المجد، وجمال ندا رئيس مجلس الدولة الأسبق.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك