ارتفاع أسعار الطماطم لتتراوح أسعارها بين 8 إلى 12 جنيها حسب المناطق - بوابة الشروق
السبت 19 أكتوبر 2019 2:13 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

ارتفاع أسعار الطماطم لتتراوح أسعارها بين 8 إلى 12 جنيها حسب المناطق

آية عامر ومحمد عبد الناصر وفهد أبو الفضل
نشر فى : الأحد 15 سبتمبر 2019 - 1:48 م | آخر تحديث : الأحد 15 سبتمبر 2019 - 1:48 م

"شعبة الخضار": السبب الرئيسي لارتفاع أسعار الطماطم هو الانتهاء من فواصل عروات


تشهد أسعار الخضروات والفاكهة ارتفاع خلال الفترة الحالية في أسعار الطماطم ليتراوح سعر الكيلو الطماطم مابين 8 و12جنيهات، بينما هناك استقرار في أسعار العديد من الخضروات وكيلو البطاطس 6 و8 جنيهات، والباذنجان مابين 3 و5 جنيهات، والبصل مابين 2 و3 جنيهات، والفاصوليا مابين 13 و15جنيه، والليمون 20 جنيه وبحسب المناطق.

وفي المقابل، استقرت الفاكهة وسجلت الجوافة 10جنيهات، والعنب 10جنيها، وسجلت المانجو من 15إلي 35 حسب النوع، وسجلت والكمثري البلدي نحو 10جنيها، والثلاجة 20 جنيه، وتراوح الموز ما بين 12 و15جنيه، والبرقوق مابين 20 و25جنيه، والتين مابين 10 و15جنيه، والبلح الجرحي 20 جنيه.

وقال حاتم نجيب، نائب رئيس شعبة الخضار باتحاد الغرفه التجارية، إن أسعار الطماطم تراوحت في أسوق الجملة مابين 5 و6 جنيهات، حتى تصل للمستهلك مابين 8 و10 حنيهات حسب المناطق.

وأضاف نجيب لـ"الشروق"، أن السبب الرئيسي لارتفاع أسعار الطماطم هو الانتهاء من فواصل عروات شهور7و8، منوها إلى أن الارتفاع الحالي نتيحة الحالة الجوية التي أثرت بشكل فردي علي الانتاج وأدي ذلك إلى الارتفاع.

وأشار إلى أن كان هناك إنخفاض ملحوظ خلال الثلاثة أشهر الماضية، وصل إلى 2 و2.5جنيه،
متوقعا أن هناك ارتفاع في الأسعار الفترة القادمة، موجهًا للمواطنين عدم القدوم على الشراء بكميات كبيرة، ويستخدمون سياسة التقشف، "شراء كيلو أو نص كيلو بدلا من 2 و3 كيلو ليصنعون أزمة في الأسواق وتعفونها عند التجار وذلك يؤدي إلى انخفاض الأسعار".

وقال حسين عبدالرحمن أبوصدام، نقيب الفلاحين، إننا حذرنا في يونيو الماضي من موجة ارتفاع جديده لأسعار الطماطم بداية من شهر سبتمبر، مشيرا إلى أنه بدأت فعليا موجة ارتفاع أسعار الطماطم، ووصل كيلو الطماطم اليوم إلى 6 جنيهات متوقعا مزيد من ارتفاع أسعار الطماطم حتي نهاية شهر نوفمبر القادم.

وأضاف أبوصدام أن السبب الرئيسي في ارتفاع أسعار الطماطم هو فاصل العروات، وبداية زراعة العروة الشتويه التي يبدأ نضج ثمارها في شهري أكتوبر ونوفمبر القادمين.

ورصدت "الشروق"، خلال جولتها الميدانية داخل أسواق الخضروات والفاكهة، بمحافظتي القاهرة والجيزة، استقرار في السلع المطروحة داخل الأسواق الفترة الحالية، وإقبال متوسط من قبل المواطنين على الشراء مقارنة بالفترة الماضية، مما أدى إلي شكوى التجار من حالة الركود التي يشهدها السوق، وتؤثر على مبيعاتهم اليومية وتكبتهم الخسائر.

وقال جمال مسعد، بائع خضروات وفاكهة، بمنطقة السيدة زينب، إن الأسعار ثابتة وفي متناول الجميع، لكن نسبة الإقبال على الشراء لا تتعدى 25%، مما أدى إلى غضب التجار والبائعين داخل الأسواق بسبب الخسائر التى لحقت بهم الفترة الحالية، مشيرا إلى أن الطماطم من السلع الغذائية التي تعتمد عليها كافة الأسر في تجهيز طعامهم، وارتفاع أسعارها دفع المواطنين إلي الادخار وشراء كميات قليلة تسد احتياجاتهم اليومية.

وأضاف رمضان عبد الجواد، صاحب محل فاكهة وخضروات، بمنطقة فيصل، إن السوق الفترة الحالية يعانى من نقص بعض السلع كالثوم والبطاطس، مؤكدا أن ارتفاع أسعار الطماطم أزعج الكثير من المواطنين الفترة الأخيرة.

وأعرب عماد صلاح، صاحب محل فاكهة وخضروات، بمنطقة السيدة زينب، عن حزنه الشديد، لسيطرة حالة الركود على السوق وتهديد البائعين بالخسائر المرتقبة بسبب خمول عملية الشراء، قائلا: "الأسعار ثابتة والسلع الأساسية متواجدة داخل السوق، لكن الناس بطلت تشترى زى الأول".

من جانبه، قال علاء محمود، موظف، بمنطقة بولاق الدكرور، إن أسعار الفاكهة والخضروات الفترة الحالية مستقرة وفى متناول الجميع، منوها إلى أن الارتفاع جاء من نصيب الطماطم والبطاطس.

وأضاف أحمد كامل، موظف فى القطاع الخاص، بمنطقة فيصل، أن أسعار الفاكهة والخضروات الفترة الحالية ثابتة داخل الأسواق، ونسبة الإقبال علي الشراء متوسطة، مشيرا إلى ارتفاع أسعار الطماطم داخل السوق الفترة الماضية واستقرارها على ذلك سبب فى إزعاج للمواطنين.

وأشارت فاطمة علي، ربة أسرة، بمنطقة السيدة زينب، إلي أن استقرار الأسعار، وتواجد السلع التي تكفي احتياجات المواطنين اليومية داخل السوق، مؤكدة أنها تشتري 2 كيلو طماطم بدلا من 4 لزيادة أسعارها الفترة الأخيرة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك