دراسة أمريكية: ضغوط العزلة والحجر أثرت على الصحة العقلية لدى الكثيرين - بوابة الشروق
الإثنين 10 أغسطس 2020 10:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

دراسة أمريكية: ضغوط العزلة والحجر أثرت على الصحة العقلية لدى الكثيرين

بسنت الشرقاوي
نشر في: الأربعاء 15 يوليه 2020 - 2:44 م | آخر تحديث: الأربعاء 15 يوليه 2020 - 2:44 م

أظهر مسح وطني حديث في أمريكا تأثير جائحة فيروس كورونا على الصحة العقلية.

وتبين أن أكثر من 90% ممن أُجري عليهم الدراسة يشعرون بالقلق المتزايد أو الإحباط أو الملل أو الخوف، أثناء جائحة الفيروس.

وأجرى الدراسة باحثين في كليتي الطب بجامعة هارفارد وجامعة نورث كارولينا، الأمريكيتين، بحسب موقع "ميديكال إكسبريس".

وقال الباحثون إنهم نظموا الدراسة بسرعة لفهم كيفية استجابة الأفراد لضغوط العزلة والحجر الصحي، وارتفاع مستويات البطالة، بالإضافة لتهديد الفيروس على صحتهم؛ للحصول على نظرة ثاقبة حول أفضل السبل للتعامل مع حالة عدم تلبية الدولة لاحتياجات الصحة النفسية في مواجهة الوباء.

ووفرت نتائج الدراسة بيانات عن محاولات الباحثين المستمرة لفهم ما إذا كانت هناك عوامل محددة يمكن أن تعرض بعض الأفراد لخطر التأثير العاطفي الأكبر من مجموعة من الأزمات.

وقالت سارة جراي، أستاذة علم النفس في مستشفى ماساتشوستس العام: "لقد وصل الوباء إلى مجموعات كبيرة وقلقنا هو أن العديد من آثار الصحة العقلية لن يتم معالجتها بسرعة ويمكن أن تؤدي إلى أضرار على المدى الطويل".

تألفت الدراسة من مسح على الإنترنت، شمل 1500 شخص، أُجري خلال النصف الثاني من شهر مايو، عندما كان الوباء يتجاوز ذروته الأولى في البلاد.

وخلال الدراسة سأل الباحثون الناس المشاركين في الدراسة عن مجموعة واسعة من الآثار العاطفية المحددة المتعلقة بالوباء، ووجدوا أن بعض الضغوطات يبدو أنها تؤثر على غالبية السكان بقوة.

فقد قال ما يقرب من 80% ممن شملتهم الدراسة إنهم محبطون إلى حد ما من عدم قدرتهم على القيام بما يستمتعون به عادةً، فيما قال نفس العدد تقريبًا إنهم قلقون بشأن صحتهم، وأنه نحو 90% قالوا إنهم أكثر قلقًا بشأن صحة أحبائهم من قبل الوباء.

قال جراي، وهو أيضًا مدير علم النفس لإعادة التأهيل للمرضى الخارجيين في قسم الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل في مستشفى سباولدينج لإعادة التأهيل، إن الأشخاص الذين ذكروا أنهم يعرفون شخصًا مات بسبب كورونا كان متوسط ​​درجات تأثرهم العقلي أعلى بشكل عام.

وقال الباحثون إنه بما أن التأثير الوجداني والعقلي للوباء يمكن أن يكون له آثارا طويلة المدى على الرفاهية، وبما أن الدراسة يمكن أن تساعد في معالجة ما يمكن أن يكون أزمة صحية عقلية متنامية، فقد أرادوا نشر النتائج في أسرع وقت ممكن، وأشاروا إلى أنه يمكن تضخيم النتائج بالنسبة للسكان المحرومين والضعفاء.

وأضاف جراي: "بينما قدمنا ​​الدعم السريري للسكان المعرضين لخطر كبير، يبدو أن هناك حاجة أيضًا لدعم الصحة العقلية لأسرهم ومقدمي الرعاية الصحية للمرضى".

واختتم حديثه قائلا: "نتائج الاستطلاع التي أجريناها تشير إلى أن القلق والاكتئاب المرتبطين بالتأثير العاطفي لهذه الأحداث يدفعان المزيد والمزيد من الأشخاص إلى الفئة السريرية لما يمكن تشخيصه كحالة للصحة العقلية لذا يحث فريقنا الأشخاص على عدم الانتظار والوصول إلى الرعاية والمساعدة التي يحتاجون إليها".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك