الثلاثاء 18 يونيو 2019 10:39 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل أنت راض عن قائمة المنتخب الوطني لكأس أمم أفريقيا؟

الجامعة الأمريكية تطلق مشروع «التطلع لمستقبل الشرق الأوسط» لمدة 3 سنوات

عمر فارس:
نشر فى : الإثنين 15 أبريل 2019 - 12:38 م | آخر تحديث : الإثنين 15 أبريل 2019 - 12:38 م

• فهمي: لا نحاول تحديد سياسات للدول
• فرانسيس: لن نملي على العالم الخارجي.. ونريد التفكير بشكل خلاق


أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مشروع "مبادرة التطلع لمستقبل الشرق الأوسط"، والذي يستمر لمدة 3 سنوات، ويهدف إلى دراسة أهم القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والأمنية في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

وقال السفير نبيل فهمي، عميد كلية السياسة الدولية بالجامعة الأمريكية ووزير الخارجية الأسبق، إن الغرض من مشروع "مبادرة التطلع إلى المستقبل" الانتهاء من عدد من التوصيات النابعة عن حوار مجتمعي شرق أوسطي للعرب مع جيرانهم غير العرب بالمنطقة وقادة في العالم.

وأضاف فهمي أنه خلال عامين ونصف سيتم تخصيص مجموعات عمل للخروج بتوصيات عمل سياسية من أجل توفير مناخ أفضل للمواطن العربي في مجالات الاقتصاد والسياسة وحق المواطن العربي فيما يتعلق بالنزاعات العربية.

وأكد أن المشروع لا يهدف إلى توجيه سياسات الدول العربية ولكن الإسهام في تفكيرهم وشبكهم في حوار مجتمعي يساهم في تناول قضايا، مضيفا: "لا نحاول تحديد السياسات للدول ولكن تمكين العرب من السياسات الدولية".

من جانبه، قال فرانسيس ريتشاردوني، رئيس الجامعة الأمريكية، إن الجامعة اضلعت بدور قيادي في كشف ومعالجة التحديات الإقليمية، واستغلال قدراتها الفكرية والإبداعية لإيجاد حلول محتملة.

وأضاف أن الجامعة لا تنظر إلى الوراء وتتطلع إلى المستقبل، مشيرا إلى أن مصر لها دور كبير في مجال الإنسانية ومصر ستلعب دورا هاما في التنمية البشرية في أفضل العقول وأفضل والاكتشافات.

وأكد أن مصر دولة تتسم بالمرونة وتزدهر على مدار أعوامها السابقة الأخيرة، مضيفا: "نأمل بخدمة مصر عبر تعليم العقول المفكرة بالجامعة الأمريكية الدولية بالقاهرة حتى يكون هناك أصوات قيادية في المنطقة".

وتابع: "لن نملي على العالم الخارجي ما نقوم به من دراسات وأفكار ونريد التفكير بشكل خلاق وتبادل للأفكار والرؤى وهذه المنطقة ابتليت باللاجئين وحركات الهجرة وغيرها من الأمراض، لذلك لن ننتظر جامعة الدول العربية والمنظمات الدولية الكبيرة أن تنظر مشكلات العقول المصرية وما الذي يريده الناس وما هي التهديدات أمامهم والفرص، ونرحب خلال مبادرة التطلع إلى المستقبل بكل الأصوات الإفريقية والصينية والأصوات المصرية بقيادتها الفكرية في العالم العربي لتلعب دورا كبيرا".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك