الثلاثاء 18 يونيو 2019 10:55 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل أنت راض عن قائمة المنتخب الوطني لكأس أمم أفريقيا؟

سوء التغذية يسبب وفاة واحدة من بين كل 5 وفيات في العالم

منال الوراقي
نشر فى : الإثنين 15 أبريل 2019 - 1:32 م | آخر تحديث : الإثنين 15 أبريل 2019 - 1:32 م

تشير دراسة لفحص اتجاهات النظام الغذائي العالمي، نشرت حديثاً في مجلة "ذا لانسيت"، أقدم وأشهر المجلات الدورية الطبية في العالم، إلى ارتباط وفاة واحدة من كل خمس وفيات في العالم بسوء التغذية، محذرة من الاستهلاك المفرط للسكر والملح واللحوم، الذي يقتل ملايين الأشخاص كل عام.

وبحسب «Japan Today»، قدرت الأمم المتحدة وفقا لإحصائيات أن ما يقرب من مليار شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من سوء التغذية، في حين أن ما يقرب من ملياري يعانون من فرط سوء التغذية.

وأظهر الاستطلاع الذي شمل 195 دولة، تناول المواطنين الكثير من الأنواع الخاطئة من الطعام، فضلا عن استهلاك مستويات منخفضة بشكل مقلق من المنتجات الصحية، فعلى سبيل المثال، يستهلك العالم في المتوسط أكثر من 10 أضعاف الكمية الموصى بها من المشروبات المحلاة بالسكر، و86% أكثر من الكمية المسموح بها من الصوديوم للشخص الواحد.

وأظهرت الدراسة التي فحصت إتجاهات الإستهلاك والأمراض في الفترة من عام 1990 إلى عام 2017، أن من بين 11 مليون حالة وفاة ترجع إلى سوء التغذية، كان القاتل الأكبر هو أمراض القلب والأوعية الدموية، والتي غالبا ما تتفاقم بسبب السمنة، كما أشارت الدراسة إلى أن الكثير من الناس يتناولون كميات قليلة جدًا من الحبوب الكاملة والفواكه والمكسرات والبذور التي تحافظ على نمط الحياة الصحي.

وقال الباحث الرئيسي بالدراسة، كريستوفر موراي، مدير معهد المقاييس الصحية والتقييم بجامعة لندن: "تؤكد هذه الدراسة ما اعتقده الكثيرون منذ عدة سنوات، وهو أن النظام الغذائي السيئ مسؤول عن الوفيات أكثر من أي عامل خطر آخر في العالم"، مشيراً إلى أن عوامل الخطر الغذائية الرئيسية تكمن في تناول كميات كبيرة من الصوديوم، أو تناول كميات قليلة من الأطعمة الصحية.

وسلط التقرير الضوء على التباين الكبير في معدل الوفيات المرتبطة بالنظام الغذائي بين الدول، حيث بلغ معدل الوفيات الناتج عن سوء التغذية في أوزبكستان عشرة أضعاف معدل الوفيات في إسرائيل.

وفي يناير الماضي، أفاد تقرير «EAT» المنشور بمجلة "ذا لانست"، أنه يجب على سكان العالم أن يأكلوا نصف كمية اللحوم والسكر الأحمر، وضعف كمية الخضروات والفواكه والمكسرات من أجل تجنب مرض السمنة في جميع أنحاء العالم.

وأفاد مؤلفو الدراسة، الخميس الماضي، أن عدم المساواة الاقتصادية كان عاملا في ضعف الخيارات الغذائية في العديد من البلدان، ووجدوا أن الوصول إلى الخمسة حصص من الفاكهة والخضار في اليوم، التي ينادي بها الأطباء، لا تكلف سوى 2% من دخل الأسرة في الدول الغنية، ولكن أكثر من نصف دخل الأسرة في الدول الفقيرة.

وقال أوينلولا أويبود، أستاذ مساعد في كلية طب "وارويك"، لم يشارك في الدراسة: "هذه الدراسة تدلنا على ما يجب استهدافه لتحسين النظام الغذائي، وبالتالي الصحة على الصعيدين العالمي والوطني، فإستهداف نقص الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة في النظم الغذائية في جميع أنحاء العالم أمر مهم للغاية، ولكن العامل الغذائي الآخر الذي أبرزته هذه الدراسة ويجب استهدافه هو تناول كميات كبيرة من الصوديوم".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك