أحد مصابي عمليات الحرب على الإرهاب في سيناء: فخور بإصابتي وإذا عادت الأيام سأكرر الأمر مع زملائي - بوابة الشروق
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 6:32 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

أحد مصابي عمليات الحرب على الإرهاب في سيناء: فخور بإصابتي وإذا عادت الأيام سأكرر الأمر مع زملائي

هديل هلال
نشر فى : الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 12:34 ص | آخر تحديث : الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 12:34 ص

قال أحمد فوزي حسن، أحد مصابي عمليات الحرب على الإرهاب بسيناء، والذي كرمه الرئيس السيسي اليوم خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة، إنه «فخور بإصابته وإذا عادت الأيام مرة أخرى سيقوم بتكرار الأمر هو وزملاؤه».

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج «90 دقيقة»، المذاع عبر فضائية «المحور»، مساء الأحد، أنهم أثناء المداهمة كانوا مقاتلين وعدم وجود فرق ما بين المجند والقائد، موضحًا: «في الكتيبة لم يكن هناك رتب، في خارج الكتيبة كنا مقاتلين، القائد خارج الكتيبة كان يستمع إلى آراء الجنود ويستشيرهم قبل المداهمة الليلية».

وأشار إلى تفاصيل المداهمة التي أُصيب بها، قائلًا: «كانت عملية تأمين قضاة بتاريخ 20/11، وتم طلب عودة لوجود مداهمة من التكفيريين على أحد الكمائن، كنا 25 مقاتل من الكتيبة، وتم تقسيمنا إلى مجموعتين مجموعة سير على الأقدام (أ) التي كنت جزءًا منها، ومجموعة على المدرعات».

وأوضح أن إصابته جاءت بعد طلب مجموعته للدعم والتعامل مع آخر مجموعة للتكفيريين، بالمدافع الخاصة بهم، مشيرًا إلى أن انفجار إحدى العبوات الناسفة كانت السبب في عرقلة تقدمه وانتهاز التكفيريين الفرصة بإطلاق النيران عليه.

ولفت إلى قيام أحد أفراد المدرعات بمساعدته، مردفًا: «كان ماسك سلاح البندقية بيده اليمنى ويحاول سحبي بيده اليسرى إلى مكان بعيد عن إطلاق النيران».

وكرّم الرئيس عبد الفتاح السيسي، الجندي أحمد فوزي حسن، أحد مصابي القوات المسلحة من العمليات العسكرية بشمال سيناء، خلال الندوة التثقيفية الـ31 للقوات المسلحة، المقامة بمركز المنارة بالتجمع الخامس، صباح اليوم الأحد.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك