مصر تناقش مع جهات صينية تبادل التجارب السريرية وإنتاج لقاح كورونا - بوابة الشروق
الجمعة 14 أغسطس 2020 4:46 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مصر تناقش مع جهات صينية تبادل التجارب السريرية وإنتاج لقاح كورونا

عمر فارس:
نشر في: الثلاثاء 14 يوليه 2020 - 1:15 م | آخر تحديث: الثلاثاء 14 يوليه 2020 - 1:15 م

الشناوي لـ"الشروق": لقاء مع نائب السفير الصيني لتحديد المستشفيات الجامعية المقرر توأمتها مع جهات صينية
بحث وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، والسفير الصيني بالقاهرة؛ لياو ليتشانغ، مساء أمس، التعاون بين أكاديمية البحث العلمى والجهات البحثية فى الصين المعنية بإنتاج اللقاح المناسب للتغلب على فيروس كورونا من خلال الأبحاث العلمية المشتركة، فضلا عن التعاون بين المستشفيات الجامعية المصرية والصينية فى مجالات تبادل الخبرات، والتدريب، وإعادة تأهيل الكوادر الطبية، والتمريض، والإداريين.
وأوضح مستشار الوزير للاتفاقيات والعلاقات الدولية، الدكتور محمد الشناوى، أنه من المقرر عقد لقاء أخر مع نائب السفير الصيني في القاهرة، لتحديد أوجه التعاون ما بين مصر والصين بشأن أمانة مجلس المستشفيات الجامعية، وتحديد عدد المستشفيات التي من المقرر لها أن تدخل في توأمة مع الجهات الصينية.
وقال الشناوي لـ"الشروق"، إن وزارة التعليم العالي تناقش إدخال المستشفيات في تعاون مع الجهات الصينية، على أن ترسل الصين خبراءها الطبيين لمستشفيات الجامعات، بالإضافة إلى مساعداتهم في رفع البنية التحتية، وتبادل التجارب السريرية.
وكشف الشناوي عن الاتفاق المبدئي مع الجهات الصينية بمنح مصر عدد من التطعيمات الصحية سيتم الإعلان لاحقًا.
من جانبه، قدم السفير الصينى الشكر للوزارة وللجامعات للمصرية لتقديم كافة أشكال الدعم للطلاب الصينيين الدارسين بالجامعات المصرية، مؤكدا على استمرار تعزيز التعاون الطبي والعلمي والبحثي مع وزارة التعليم العالي خاصة فى مجال الفيروسات الطبية.
ولفت السفير الصينى إلى أنه فى إطار مشاركة الدكتور خالد عبد الغفار فى مؤتمر الحوار رفيع المستوى بين اليونسكو وإفريقيا والصين، فإن الصين ستنقل الخبرات الصينية لمصر خاصة إجراءات العودة للحياة الطبيعية بعد فيروس كورونا.
وأشار ليتشانغ إلى مبادرة الرئيس الصينى حول تفعيل آليات التوأمة بين المستشفيات الصينية وعدد ٥٠ مستشفى بإفريقيا، مؤكدا أن المستشفيات المصرية ستكون ضمن المبادرة.
في سياق أخر، اعتمد وزير التعليم العالي نتيجة الإعلان عن خطة البعثات للعام الثالث 2019/2020 من الخطة الخمسية الثامنة 2017 - 2022، والتي تشمل إيفاد لبعثات خارجية "إشراف مشترك ـ مهمات علمية لما بعد الدكتوراه ـ ماجستير".
وأشار الوزير إلى أنه تقدم للإعلان نحو 860 باحثا وباحثة من مختلف الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية، وقد تم عقد لجان علمية لمراجعة المقترحات البحثية ومقابلة السادة المتقدمين على مدار 60 جلسة تحكيم ضمت أكثر من 70 عضوا فنيا.
وأوضح أنه تم قبول 629 متقدمًا فى مختلف أنواع الإيفاد موزعة كالتالي: 150 بعثات خارجية، 140 إشراف مشترك، 332 مهمة علمية لما بعد الدكتوراه، 7 منح للماجستير لليابان، وكان العدد الأكبر من البعثات من نصيب الباحثات بنسبة تقارب 57% من إجمالي الباحثين لهذا العام.
وأكد الوزير أن البعثات التي تم اعتمادها شملت أرقى الجامعات والمعاهد البحثية في 24 دولة وعلى رأسها، الولايات المتحدة الأمريكية بعدد 41 بعثة، يليها 32 بعثة للمملكة المتحدة، 19 بعثة لكل من اليابان وكندا وألمانيا.
وجاءت جامعة طنطا في مقدمة الجامعات الحاصلة على عدد من البعثات وذلك لحصولها على 20 بعثة، وحصلت جامعة أسيوط على 19 بعثة، جامعة القاهرة 15 بعثة، جامعة المنصورة 13 بعثة، جامعة المنيا 11 بعثة، جامعة كفر الشيخ 9 بعثات، جامعة أسوان 8 بعثات.
وأشار الوزير إلى أن ثلث العدد الإجمالي للبعثات هذا العام تم منحها للدارسين فى القطاع الطبي لتصل إلى 228 بعثة، بجانب 28 بعثة في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة، 26 بعثة في مجال النانو تكنولوجي وتطبيقاته، 19 بعثة في مجال تكنولوجيا وعلوم المياه، بالإضافة إلى أن الخطة شملت عدد من البعثات في مجالات التخطيط وإدارة المدن الذكية، الطاقة النووية، وعلوم وتكنولوجيا الفضاء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك