أمين وكالة الشراكة للتنمية: ندعم جهود التنمية ومكافحة الإرهاب في إفريقيا - بوابة الشروق
الأربعاء 28 يوليه 2021 6:48 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

أمين وكالة الشراكة للتنمية: ندعم جهود التنمية ومكافحة الإرهاب في إفريقيا

أ ش أ
نشر في: الإثنين 14 يونيو 2021 - 1:20 م | آخر تحديث: الإثنين 14 يونيو 2021 - 1:20 م
أكد الأمين العام للوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية السفير محمد خليل، أن دعم جهود مكافحة الإرهاب وتعزيز الأمن والاستقرار، في دول القارة الإفريقية يمثل أحد أولويات عمل الوكالة إلى جانب توطيد التعاون الإفريقي في سبيل نشر التنمية بما يحقق رفاهية الشعوب، وينشر السلم والاستقرار.

جاء ذلك في كلمته اليوم الاثنين، خلال ثالث أيام اجتماع القاهرة الخامس رفيع المستوى لرؤساء المحاكم الدستورية والمحاكم العليا والمجالس الدستورية الإفريقية، والذي يعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

وقال السفير محمد خليل، إن الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بمثابة الذراع التنموي لوزارة الخارجية المصرية، وأنها تعمل بصورة مكثفة في مجال بناء القدرات ودعم الأنشطة التنموية ومن بينها برامج مكافحة الإرهاب بالتعاون مع المؤسسات ذات الصلة، ومن بينها أكاديمية الشرطة؛ في إطار استراتيجية لصنع السلام في الدول الإفريقية، ومكافحة الإتجار في البشر، ونزع سلاح الجماعات الإرهابية، وتدريب عناصر المؤسسات الأمنية على الجوانب الأمنية الفنية.

وأشار إلى أن مجالات عمل الوكالة تتضمن تقديم المساعدات الإنسانية للشركاء والأصدقاء وتوفير الجوانب الإغاثية والتدريب المهني والمعدات بما يحقق الطموح الإفريقي المشترك كما أنها تشمل مجالات الطاقة المتجددة والمسائل القضائية والدبلوماسية والسلم والأمن في إطار رؤية استراتيجية للدولة المصرية تستهدف تعزيز الاستقرار ونشر التنمية في ربوع القارة الإفريقية.

وأضاف أن الوكالة لديها الكثير من الشركاء والنظراء حول العالم، وأنها تضع التعليم في طليعة أولوياتها لإعداد أجيال مؤهلة لمستقبل أفضل، كما أنها تتشارك مع العديد من المؤسسات في سبيل تقديم خدمات الصحة الجيدة، علاوة على التعامل على التعاون الفعال مع تداعيات جائحة كورونا ومحاولة بناء أطر أكثر مرونة للمجتمعات الإفريقية في التعامل مع الجائحة.

ولفت إلى أن مسائل التحول الرقمي والشمول المالي، تكتسب أولوية في خطة عمل الوكالة المصرية من أجل التنمية لتحسين قدرات الدول الإفريقية في مجال مكافحة الفساد وتعزيز الشفافية، وكذلك الأمر بالنسبة للاقتصاد والنمو الأخضر، والملفات البيئية مثل نشر مشاريع الطاقة المتجددة وحفر الآبار المائية، ودعم الحوكمة الرشيدة.

وأكد السفير محمد خيل، أن الوكالة تسعى لتنفيذ مبادرة تطوير حوض النيل، عبر بناء عدد من المشروعات المتوسطة والواسعة النطاق، بمساعدة دول حوض النيل، وتشمل بناء العيادات الصحية، ومشاريع الحصاد الزراعي، ومشروعات أخرى ذات صلة بالإنتاج الزراعي وإدارة ما بعد الحصاد، كما أنها تتعاون مع مؤسسات مرموقة مثل مؤسسة مجدي يعقوب للقلب والعمل على تمكين المرأة الإفريقية، وتوفير برامج تدريب العناصر النسائية في الأجهزة الشرطية بالدول الإفريقية.

وشدد على أن الوكالة تبذل جهدًا حثيثًا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في الدول الإفريقية، وبما يتوافق مع الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة؛ ما من شأنه أن ينعكس إيجابيًا على أوضاع التنمية ورفاهية الشعوب الإفريقية.

من جانبها، قالت الدكتورة رشا راغب المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية لتدريب الشباب، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وضع استراتيجية تستهدف ضرورة الاستثمار في رأس المال البشري، بوصفه الثروة الحقيقية للدولة المصرية.

وأوضحت راغب، أن الأكاديمية قدمت برامج تدريبية تتسم بالرقي والمهنية في مختلف المجالات، للعديد من مؤسسات الدولة وأجهزتها وشملت أوجه التعاون والتدريب وزارة العدل، والهيئات والجهات القضائية؛ حيث قدمت الأكاديمية برامج تدريبية فنية للمنضمين حديثًا للهيئات والجهات القضائية، إلى جانب توفير برامج تدريبية على نطاق واسع للشباب الإفريقي بما يعزز من قدراتهم ومهاراتهم القيادية ويؤهلهم لمجالات العمل المختلفة، على نحو ينعكس إيجابًا على مستقبل شعوب القارة الإفريقية.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك