الجيش اللبناني يحيل عنصرا عسكريا إلى القضاء لاتهامه بقتل أحد المتظاهرين - بوابة الشروق
السبت 7 ديسمبر 2019 11:50 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

الجيش اللبناني يحيل عنصرا عسكريا إلى القضاء لاتهامه بقتل أحد المتظاهرين

أ ش أ
نشر فى : الأربعاء 13 نوفمبر 2019 - 9:53 م | آخر تحديث : الأربعاء 13 نوفمبر 2019 - 9:53 م

أعلن الجيش اللبناني عن إحالة أحد عناصره العسكرية إلى القضاء المختص، وذلك لاتهامه بقتل أحد المتظاهرين مساء أمس بمنطقة خلدة (بمحافظة جبل لبنان).

وذكرت مديرية التوجيه بقيادة الجيش اللبناني – في بيان لها مساء اليوم – أن جهاز مخابرات الجيش، قد أحال المعاون أول شربل حجيل إلى القضاء المختص، وذلك بعد الانتهاء من التحقيق معه في الحادثة التي أدت إلى مقتل المواطن علاء أبو فخر.

وكان علاء أبو فخر، وهو عضو بالحزب التقدمي الاشتراكي، من بين المتظاهرين الذين نزلوا إلى الشوارع اعتراضا على ما صدر عن الرئيس اللبناني ميشال عون من مواقف خلال حديث تلفزيوني له مساء أمس، وحدث تلاسن بين المتظاهرين وقوة عسكرية من الجيش اللبناني أثناء مرورها بطريق خلدة، ترتب عليه إطلاق أحد العناصر العسكرية النيران لتفريق المحتجين، فأصابت إحداها "أبو فخر" وأردته قتيلا.

وكانت قيادة الجيش اللبناني قد أعلنت مساء أمس أنه جرى ضبط العنصر العسكري مطلق النار، وبدء تحقيقات فورية معه بمعرفة سلطات التحقيق القضائية العسكرية المختصة.

وأثارت حادثة مقتل "أبو فخر" ردود فعل غاضبة على مستوى لبنان، حيث رفع المتظاهرون صورا لـ "أبو فخر" إلى جانب أعلام لبنان، وأضاءوا الشموع في مختلف الشوارع والطرقات، كما نظموا مسيرات حاشدة رددوا خلالها الهتافات، واصفين إياه بـ "شهيد الثورة وشهيد لبنان".

وكان حشد كبير من المتظاهرين قد حملوا مساء اليوم على أكتافهم النعش الذي يحمل جثمان "أبو فخر" مغطى بالعلم اللبناني وجالوا به في ساحتي الشهداء ورياض الصلح بالعاصمة بيروت، بناء على طلب عائلته، باعتبار أن الساحتين بمثابة معقل الانتفاضة الشعبية التي يشهدها لبنان منذ 17 أكتوبر الماضي.

ويشهد لبنان منذ مساء 17 أكتوبر الماضي سلسلة من التظاهرات والاحتجاجات الشعبية العارمة في عموم البلاد، اعتراضا على التراجع الشديد في مستوى المعيشة والأوضاع المالية والاقتصادية، والتدهور البالغ الذي أصاب الخدمات التي تقدمها الدولة لاسيما على صعيد قطاعات الكهرباء والمياه والنفايات والرعاية الصحية والضمان الاجتماعي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك