من هو قيس سعيد الرئيس التونسي الجديد؟ - بوابة الشروق
الخميس 21 نوفمبر 2019 8:58 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

من هو قيس سعيد الرئيس التونسي الجديد؟

قيس سعيد
قيس سعيد
محمد حسين
نشر فى : الأحد 13 أكتوبر 2019 - 11:02 م | آخر تحديث : الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 2:49 ص

أعلن التلفزيون التونسي الرسمي فوز المرشح المستقل قيس سعيد بانتخابات الرئاسة التونسية، بنسبة تفوق الـ75% من نسبة الأصوات، وهو فارق كبير عن منافسه نبيل القروي.

ولكن، من هو قيس سعيد الذي أصبح الرئيس السادس في تاريخ الجمهورية التونسية؟

1- أستاذ القانون الذي خاض السباق الرئاسي مستقلا

قيس سعيد ولد في 22 فبراير 1958، فهو يبلغ من العمر 61 عامًا، يعمل أستاذًا للقانون الدستوري، حاصل على شهادة الدراسات المعمقة في القانون الدولي العام من كلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس.

يعرف بخبرته الواسعة في مجاله، ومشاركته في الإشكاليات القانونية المتعلقة بكتابة الدستور التونسي بعد الثورة، ويُلقّب بـ"الرجل الآلي"؛ إذ أنه يتحدّث باسترسال حرصًا منه على أن تكون حملته معتمدةً على التواصل المباشر مع الناخبين، ومن ثم استطاع الانتقال إلى جولة الإعادة متصدّرًا نتائج استطلاعين للرأي.

2- رفض الحزبية والمساواة في الميراث

قبل ترشحه للرئاسة، صرح سعيد بأنه ضد قانون المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث (الذي اقترحه الرئيس الراحل السبسي)، مؤكدًا في حوار له ببرنامج "الماتينال ويكاند" مارس الماضي، أن النص القرآني واضح وغير قابل للتأويل.

قيس -الذي هو أب لـ3 أبناء- قال إن من يريد توريث أبنائه على قدم المساواة، فعليه فعل ذلك في حياته وقبل وفاته.

وفيما يتعلق بتوافق موقفه من المساواة في الميراث مع موقف حركة النهضة الرافض لهذا الرأي كذلك، شدد سعيد على أنه لا تهمه مواقف النهضة وأنه يرفض قطعيًا توظيف موقفه لفائدة أي جهة.

وشدد قيس، في أكثر من مناسبة، على أنه لا ينتمي لأي حزب ويرفض أن يكون في خدمة أي جهة.

3- الشباب قوام حملته الانتخابية!

اعتمد قيس سعيد على قوة الشباب في حملته، وقال في تصريح إعلامي الخميس الماضي، وخلال جولة انتخابية بمدينة سوسة، إن حملته الانتخابية قائمة كليًا على عمل تطوعي لمجموعة هامة من الشباب المؤمن بأفكاره وببرنامجه الانتخابي.

وأضاف سعيد -في هذا اللقاء- "أن تونس التي دخلت مرحلة تاريخية جديدة لم يعد بالإمكان إدارتها بالطرق التقليدية المعهودة"، مشيرا إلى الهوة العميقة بين النخبة السياسية والشباب.

كما أن حملته اعتمدت على زيارات أجراها في الأسواق والأحياء الشعبيّة، وناقش مع التونسيين مشاكلهم ومطالبهم وجهًا لوجه.

4- موقفه من عقوبة الإعدام والمثلية

أعلن قيس سعيد عن وجهة نظره في بعض القضايا في حواره مع جريدة "الشارع المغاربي"، فأوضح أنه مع عقوبة الإعدام، وفضل عدم الاستطراد في تفاصيل، وفي حديثه عن المثليين جنسيًا أكد أنهم يحصلون على تمويلات خارجية من جهات "تريد إفساد الأمة الإسلامية".

5-الجامعيون صوتوا له!

وبحسب التقديرات الأولية التي أجرتها مؤسسة ''سيجما كونساي'' بالشراكة مع موزاييك، فقد تصدّر المرشح قيس نسب التصويت في الجولة الأولى للانتخابات، في حين بينت النتائج أن 20.6% من المصوتين لأستاذ القانون يملكون مستوى تعليم ثانوي، و24.7% بلغوا المستوى الجامعي.

6-علّق حملته الدعائية لحين الإفراج عن نبيل القروي

من المواقف المميزة لقيس سعيد أثناء فترة دعاية الجولة الثانية، أعلن أنه لن يقوم بأي دعاية للحفاظ على مبدأ تكافؤ الفرص بين المرشحين، لأن وقتها كان رجل الأعمال نبيل القروي قيد الحبس الاحتياطي.

7-نفى امتلاكه لحملة انتخابية !

في مناظرته ضد نبيل القروي يوم الجمعة الماضي، رفض قيس سعيد وصف الحملة الانتخابية، وقال إنه يمتلك فقط متطوعين شباب أصحاب عقل واع يشاركونه في مشروعه الوطني لتونس.

8- التطبيع خيانة عظمي !

أثناء مناظرة الجمعة، وفي السؤال الأول بمحور الشئون الخارجية كان "هل توافق على تجريم التطبيع مع إسرائيل؟" تحفظ قيس في إجابته على المصطلح، وقال إنه يفضل تسميته بالخيانة العظمى، وأن واجب الشعب التونسي هو التصدي لإسرائيل، والوقوف إلى جانب طموحات الأشقاء الفلسطينيين، مؤكدًا أنه لا مشكلة إطلاقًا مع الديانة اليهودية ولكن من يحمل جواز سفر إسرائيلي لن يسمح له بدخول الأراضي التونسية حالة وصوله للرئاسة !9- العصفور خرج من القفص بالفعل!

تحدث قيس سعيد مستشهدًا بفيلم "العصفور" للمخرج العالمي يوسف شاهين، وشبه الشعب التونسي وطموحاته بالعصفور الذي انطلق ولن يعود للقفص!

9-سيحل ضيفًا على التلفزيون بعد 99 يوما من رئاسته !

كان السؤال الأخير بمناظرة الجمعة الماضية خاص باستعداد المترشحين لإجراء حوار مع التلفزيون التونسي بعد المائة يوم الأولى من الوصول لمنصب الرئيس؟

كانت إجابة قيس سعيد الذي أكد أنه مستعد للحديث والمكاشفة أمام التونسيين دون أي يعرف مسبقًا محاور التي سيتم عليها المقابلة التليفزيونية!

10- ضد البروتوكولات ولا وجود للسيدة الأولى!

أكد قيس في تصريحات أثناء حملته أنه سيعمل على تعديل البروتوكلات الرئاسية، ولن يكون هناك ما يسمى بالسيدة الأولى في عهده ! وستكون زوجته مثل باقي سيدات تونس.

شاهد أيضًا:



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك