جامعة طنطا توقع برتوكول تعاون مع نظيرتها جواندونج الصينية - بوابة الشروق
الجمعة 18 أكتوبر 2019 12:48 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

جامعة طنطا توقع برتوكول تعاون مع نظيرتها جواندونج الصينية

جامعة طنطا
جامعة طنطا
علاء شبل:
نشر فى : الجمعة 13 سبتمبر 2019 - 4:13 م | آخر تحديث : الجمعة 13 سبتمبر 2019 - 4:13 م

وقعت جامعة طنطا، اتفاقية تعاون مشترك مع جامعة جواندونج الجنوبية للاقتصاد وإدارة الأعمال بمدينة كوانجو، بحضور الدكتور الرفاعي مبارك نائب رئيس جامعة طنطا لشئون التعليم والطلاب، والدكتور ممدوح المصرى عميد كلية الآداب، والدكتور عادل أبو زيد.

وقال الدكتور الرفاعي مبارك، إنه تم الاتفاق على استقبال عدد من الطلاب الصينين لدراسة اللغة العربية بجامعة طنطا بما يحقق مليون جنيه للجامعة كمرحلة أولى، ثم تزداد الأعداد تدريجيا، بالإضافة إلى الاتفاق على برنامج تدريبى للمدرسين الصينين داخل جامعه طنطا، والذي يهدف إلى تدريب إعداد متتالية لمجموعات أخرى.

وأضاف أنه تم الاتفاق أيضاً على إنشاء قسم للغة الصينية بكليه الآداب، وستقوم الجامعة الصينية بمخاطبة وزارة التعليم الصينية لاعتماد إنشاء هذا القسم والذى سيكون من البرامج الخاصة بمصروفات، مما يدعم موارد دخل كليه الآداب بدرجه كبيرة.

وأوضح الدكتور ممدوح المصرى أن البداية ستكون بمرحلة البكالوريوس بنظام دراسة يسمى (2+2)، بمعنى أن الطالب الصينى سيدرس عامين أكاديمين فى جامعته بالصين بعد اجتيازه الامتحان بنجاح فى السنة الثانية، ليحصل بعد ذلك على السجل الدراسى الذي يبين المواد التي درسها والدرجات والنسب المئويه التي حصل عليها، ثم يرسل هذا السجل إلى كلية الآداب شعبة اللغة العربية لغير الناطقين بها لفحصه ودراسته وبيان مدى مطابقته للمواد الدراسية التي تدرس لطلاب الشعبة ليتم إجراء مقاصه وقياس المستوى وما إذا كان الطالب يحتاج إلى مواد تكميلية أم لا بواسطة لجنة متخصصة من أساتذة اللغة العربية، بعد ذلك ترى الجنة قبول هذا الطالب فى الفرقه الثالثة والرابعة، أي دراسة عامين أخريين بجامعة طنطا للحصول على درجة الليسانس.

وأكد الدكتور عادل أبو زيد، أن الاتفاقية من شانها زيادة موارد جامعة طنطا والإسهام فى زيادة موارد الدولة من العملة الأجنبية، بالإضافة إلى الدور الرائد لجامعة طنطا في تلبية الاحتياج المتزايد لمترجمى اللغة الصينية فى مصر والدول العربية، مضيفا أنه سيتم نشر تفاصيل هذا البرنامج الخاص بدراسة الليسانس على الجامعات الصينية الأخرى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك