هل تكون الفئران سلاحا جديدا في محاربة الأخبار المزيفة؟ - بوابة الشروق
الخميس 22 أغسطس 2019 12:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





هل تكون الفئران سلاحا جديدا في محاربة الأخبار المزيفة؟

bbc
نشر فى : الثلاثاء 13 أغسطس 2019 - 9:59 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 13 أغسطس 2019 - 9:59 ص

قد يكون هناك سلاح جديد في الحرب ضد الأخبار الكاذبة والتضليل، هو الفئران!

وتمثل الفيديوهات والتسجيلات الصوتية المفبركة التي تعرف عادة باسم "التزييف المُحكم" أو العميق "Deep Fakes" واحدة من أخطر مظاهر التضليل، حيث تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي لمزج الصور والأصوات بطريقة محترفة فتبدو وكأنها حقيقية، وغالبا ما تستخدم لنشر مشاهد مشوهة غير حقيقية تطال بعض المشاهير بتقطيع نماذج من صورهم ومقاطع صوتية سابقة لهم، بطريقة دقيقة بحيث تقطع المقاطع الصوتية الصغيرة من كلماتهم وتمزج لتشكيل كلمات جديدة.

وطور باحثون طريقة جديدة في محاولة لمواجهة تزايد الاستخدام المشوه لهذه الظاهرة التكنولوجية المعقدة.

وقد اختبرت واحدة من الأفكار المثيرة في هذا الصدد في معهد العلوم العصبية في جامعة أوريغون، حيث يعمل فريق بحثي على تدريب الفئران على تمييز الاختلالات في الكلام، وهي مهمة يمكن لهذه الحيوانات أداؤها بدقة كبيرة.

ويأمل الباحثون في أن بحثهم هذا قد يسهم في النهاية في مساعدة مواقع من أمثال فيسبوك ويوتيوب لتحديد المقاطع المفبركة بطريقة "التزييف المُحكم" قبل أن تنتشر على منصاتهما. و لا تظن أن هذه الشركات ستستخدم فئرانا خاصة بها بل ستستفيد من المبدأ الذي اعتمد عليه البحث.

ويقول جونثان ساندرز، أحد أعضاء فريق البحث "على الرغم من أعتقادي أن فكرة غرفة ممتلئة بالفئران تميز المقاطع الصوتية المفبركة على يوتيوب في اللحظة تبدو بديعة حقا، لكنني لا أعتقد أن ذلك سيكون عمليا لأسباب واضحة".

ويضيف أن "الهدف (من البحث) أن نفهم جيدا الطريقة التي تقوم بها (الفئران) بذلك، ومن ثم نطبق هذه الطريقة عبر الكومبيوتر".

تصنيف الفئران

وقد درب ساندرز وفريقه الفئران على فهم مجموعة صغيرة من الصُويتات "الفونيمات" (أصغر وحدة أساسية في دراسة الأصوات اللغوية"، وهي الوحدات الصوتية التي تجعلنا نُميز بين كلمة وأخرى.

ويقول ساندرز "علمنا الفئران أن تخبرنا عن الفرق بين صوتي "باه" و"غاه" في سياقات مختلفة، وعندما يكونان مُحاطين بمختلف أصوات العلة، لذا باتت الفئران تعرف التمييز بين أصوات "بوه" بيه" وباه" وكل تلك الفروقات الدقيقة التي لا ندقق نحن فيها ونأخذها كمسلمات".

و يضيف "لأن الفئران يمكنها فعليا تعلم المشكلة المعقدة لتصنيف مختلف أصوات الكلام، نعتقد أنه من الممكن تدريبها على تمييز الكلام المزيف من الحقيقي".

وتُعطى مكافأة للفأر كلما تمكن من تحديد صوت لغوي بدقة، وقد نجحت الفئران في تحقيق ذلك بنسبة 80 في المئة من زمن التجربة.

ولا يعد ذلك شيئاً مثاليا، لكن مزاوجته مع الطرق الموجودة لتحديد الأصوات المفبركة بطريقة "التزييف المُحكم" يمكن أن يقدم مساهمة قيمة للغاية في هذا الصدد.

لا يمكن الاعتماد على الأخطاء

إن معظم المقاطع المفبركة بهذه الطريقة والتي يتم تداولها على الإنترنت اليوم تبدو غير حقيقية بشكل واضح تماما، وتستخدم عادة كطريقة للسخرية من الشخص الذي فيها، وليس بقصد انتحال شخصيته، على سبيل المثال لا الحصر، المقطع المفبرك لمؤسس فيسبوك "مارك زوكربيرغ " الذي يتحدث فيه علنا عن سرقة بيانات المستخدمين لموقعه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك