حجز إعادة إجراءات محاكمة 3 متهمين بالانضمام لتنظيم داعش الإسكندرية للحكم 12 سبتمبر - بوابة الشروق
الإثنين 30 نوفمبر 2020 3:40 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

حجز إعادة إجراءات محاكمة 3 متهمين بالانضمام لتنظيم داعش الإسكندرية للحكم 12 سبتمبر

أ ش أ
نشر في: الإثنين 13 يوليه 2020 - 4:03 م | آخر تحديث: الإثنين 13 يوليه 2020 - 4:03 م

قررت الدائرة 5 إرهاب المنعقدة بمجمع محاكم طرة تأجيل إعادة إجراءات محاكمة 3 متهمين بالانضمام إلى تنظيم "داعش" الإرهابى وآخرين سبق الحكم عليهم والذين اتخذوا مقرا لتنظيمهم الإرهابى بعزبة محسن بالإسكندرية فى قضية بـ"داعش إسكندرية" .. لجلسة 12 سبتمبر المقبل للنطق بالحكم.

صدر القرار برئاسة المستشار محمد سعيد الشربينى وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وغريب محمد متولى وعماد الدرمللى.

وكان النائب العام السابق المستشار نبيل أحمد صادق أمر بإحالة 30 إرهابيا إلى محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ لتشكيلهم جماعة إرهابية تعتنق الأفكار التكفيرية لتنظيم "داعش الإرهابي"وتمويل تلك الخلية بالأموال والأسلحة والمتفجرات.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء المحامى العام الأول للنيابة، باشرت التحقيقات فى القضية، فى ضوء ما تسلمته من تحريات أجراها قطاع الأمن الوطنى بوزارة الداخلية والذى تمكن من تحديد أعضاء التنظيم الإرهابى وأغراضه والقبض على عناصره، وذلك نفاذا للإذن الصادر بهذا الشأن من النيابة وقبل قيامهم باستهداف إحدى الكنائس بمنطقة العصافرة بمحافظة الإسكندرية والتى سبق رصدها بمعرفة عناصر التنظيم.

وكشفت التحقيقات التى باشرها فريق المحققين بنيابة أمن الدولة العليا الذى ترأسه المستشار محمد وجيه المحامى العام الأول بالنيابة من خلال اعترافات تفصيلية أدلى بها المتهمون وفحص كاميرات المراقبة والتقارير الفنية - عن تلقى الحركى (نور) القيادى بتنظيم داعش الإرهابى تكليفا من كوادر التنظيم بتأسيس جماعة إرهابية داخل مصر يعتنق أعضاؤها أفكار تنظيم(داعش) القائمة على تكفير الحاكم وأفراد القوات المسلحة والشرطة بزعم عدم تطبيق الشريعة الإسلامية واستباحة دمائهم ودماء المواطنين المسيحيين ودورعبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم وتنفيذ عمليات عدائية ضدهم وضد المنشآت العامة والحيوية بغرض إسقاط الدولة والتأثير على مقوماتها الاقتصادية والاجتماعية والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك