منظمات دولية: الحديدة تشهد أعلى حصيلة للضحايا باليمن منذ اتفاق ستوكهولم - بوابة الشروق
السبت 25 يناير 2020 6:31 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

منظمات دولية: الحديدة تشهد أعلى حصيلة للضحايا باليمن منذ اتفاق ستوكهولم

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
صنعاء - د ب أ
نشر فى : الخميس 12 ديسمبر 2019 - 1:49 م | آخر تحديث : الخميس 12 ديسمبر 2019 - 1:49 م

قالت منظمات دولية اليوم الخميس، إن محافظة الحديدة الساحلية في اليمن، شهدت سقوط أعلى حصيلة للضحايا منذ توقيع اتفاق ستوكهولم بين الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا وجماعة أنصار الله الحوثية قبل عام.

جاء ذلك في بيان مشترك وقعت عليه منظمات" العمل ضد الجوع، وكير الدولية في اليمن، والمجلس الدنماركي للاجئين، ومنظمة هانديكاب الدولية، والإغاثة الإسلامية، وهيئة الإغاثة الدولية".

كما وقع على البيان" منظمة انترسوس، ومنظمة أطباء العالم الفرنسية، والمجلس النرويجي للاجئين، وأوكسفام، والطوارئ الدولية الأولى، وسيفرورلد، ومنظمة رؤيا أمل، ومنظمة زوا".

وقال البيان إنه بعد مرور عام على توقيع اتفاقية ستوكهولم، "تظلُّ الحُديدة أكثر المحافظات خطراً بالنسبة للمدنيين في اليمن.

وبين أن محافظة الحديدة شهدت سقوط أعلى حصيلة للضحايا المدنيين منذ توقيع اتفاق ستوكهولم مقارنةً بالمحافظات الأخرى، حيث سقط فيها ربع إجمالي الضحايا المدنيين الذين قتلوا في البلاد خلال عام 2019.

ولفت البيان إلى أنه رغم أن وقف إطلاق النار في المحافظة وميناءها يُعتبر بنداً جوهرياً وأساسياً للإتفاق، إلا أن الحُديدة "قد شهدت وقوع 799 ضحية من المدنيين منذ توقيع اتفاقية ستوكهولم في العام المنصرم".

وتحدث البيان عن مقتل 1008 مدنيين في أعمال عُنف مسلح حتى الآن خلال هذا العام في اليمن.

ودعا البيان جميع أطراف النزاع، ومجلس الأمن التابع للأُمم المُتحدة والدول ذاتَ النُفوذ إلى العمل معاً والإسراع في تنفيذ اتفاقية ستوكهولم.

وقال: "لقد حان الوقت لبناء الثقة من أجل السلام ابتداءً بالاتفاقية ووصولاً إلى ما بعدها، وذلك من خلال مُشاركة عائدات ميناء الحديدة لدفع الرواتب في جميع أنحاء البلاد، وكذلك إنهاء الجمود المُسيَّس حول الوقود لحلّ الأزمة".

وشدد على أنه يجب أيضًا أن يتم وقف إطلاق النار بشكل فوري في جميع أنحاء البلاد لضمان مُحادثات السلام التي طال انتظارُها.

وفي 13 ديسمبر 2018، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون إلى اتفاق بالعاصمة السويدية ستوكهولم، تضمن وقف إطلاق النار وحل الوضع بالحديدة، إضافة إلى تبادل المعتقلين والأسرى وتفاهمات حول الوضع المتأزم بمحافظة تعز، غير أنه لم يتم تنفيذ الاتفاق بشكل فعلي حتى اليوم، وسط اتهامات متبادلة بعرقلة تنفيذ الاتفاق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك